6 أسباب تدفع لاعبي تلا للتألق أمام بتروجيت بكأس مصر

6 أسباب تدفع لاعبي تلا للتألق أمام بتروجيت بكأس مصر مركز شباب تلا

تحظى مباراة بتروجيت ومركز شباب تلا، أهمية خاصة في الوسط الرياضي بالمنوفية، لكون الفريق التلاوي الممثل الوحيد لأندية المحافظة في دور الـ 32 لبطولة كأس مصر.

ويرصد “استاد ولاد البلد”، 6 أسباب تدفع لاعبي فريق تلا للتألق في تلك المواجهة الصعبة لفارق الخبرات والإمكانيات.

اللعب أمام فريق كبير

يعد فريق بتروجيت من الفرق الكبرى بالدوري الممتاز، لما يملكه من لاعبين كبار، ويعمل لاعبي تلا على الظهور بشكل يليق بهم في مباراة الكأس.

رغبة إثبات الذات

ويرغب لاعبي تلا في إثبات الذات، خلال تلك المواجهة، وتقليل فارق الإمكانيات الذي لا يمكن إنكاره في كرة القدم، عن طريق بذل مزيد من الجهد والتركيز، لتقدم مستوى مُرضي لجماهير الفريق التلاوي.

نقل المباراة على الهواء

يعد نقل المباراة على الهواء دافع قوي للاعبي تلا لمواصلة التحدي والمغامرة في الكأس، وتقديم عرض قوي ينال إشادة جماهير المنوفية التي ستتابع المباراة.

تكرار تجربة إنبي

ويبحث فريق مركز شباب تلا عن تكرار تجربة إنبي موسم 2013- 2014 والتي شهدت خسارة تلا بصعوبة في نفس الدور بهدف سجله مؤمن زكريا قبل نهاية اللقاء بـ 14 دقيقة، وقدم خلالها لاعبي تلا مستوى نال إشادة الجميع.

فرصة للتسويق

وتعد مباراة بتروجيت فرصة كبيرة لتسويق اللاعبين في حالة تألقهم؛ نظرًا لكون المباراة منقولة على الهواء، ويتابعها عدد كبير من وكلاء اللاعبين والمدربين.

توقيت المباراة

وتقام المباراة في الثالثة عصرًا حيث يجيد لاعبي تلا خوض المباريات نهارًا، خلاف إقامتها تحت الأضواء الكاشفة، وظهر ذلك خلال مباريات تلا التي أقيمت ليلًا في الموسم الحالي بدوري القسم الثاني، والتي خسرها الفريق المنوفي أمام غزل المحلة وطنطا.

الوسوم