4 جولات على النهاية.. من الأقرب للصعود بمجموعة الفيوم في القسم الثالث؟

4 جولات على النهاية.. من الأقرب للصعود بمجموعة الفيوم في القسم الثالث؟ 4 جولات على النهاية.. من الأقرب للصعود بمجموعة الفيوم في القسم الثالث؟

قارب الموسم الحالي على الانتهاء بالمجموعة الرابعة بـ القسم الثالث “مجموعة الفيوم”، إذ لم يتبق سوى 4 جولات فقط على نهاية الدوري، ليتم الكشف عن صاحب بطاقة الصعود لدورة الترقي المؤهلة للقسم الثاني.

القسم الثالث

وعقب انتهاء 22 جولة حتى الآن، من أصل 26 أسبوعًا للموسم كاملا، تشكل المربع الذهبي بالمجموعة الرابعة، التي تضم فرق محافظات الفيوم والبحر الأحمر وبني سويف، ليكون فريقا من فرق “سمسطا وعاملين غارب ومطرطارس والواسطى” هو الأقرب لخطف بطاقة الصعود.

“استاد ولاد البلد”، يستعرض في السطور التالية من الأقرب لخطف بطاقة الصعود، بالأرقام وبالواقع الأنسب:

المرشح الأول: شباب سمسطا

فريق سمسطا هو المرشح الأول والأقرب لخطف بطاقة الصعود لدورة الترقي، ليس لكونه متصدر المجموعة الرابعة برصيد 39 نقطة فحسب، ولكن للأسباب التالية:

يتبق لشباب سمسطا 4 مباريات، مباراتين على ملعبه، وهما( شباب ناصر بني سويف، ومطرطارس)، وسوف يخرج مباراتين خارج ملعبه، وهما (شباب إطسا، وعاملين غارب).

أما شباب سمسطا، فلديه 3 مباريات، وبنسبة كبيرة سيكون قادرا على تحقيق الفوز خلالها، على الأقل في مبارتي الأرض، ليتبقى له مباراة شباب إطسا، الذي هو بالأرقام أقل نتائج من سمسطا.

وفي حالة فوز سمسطا بـ 3 مباريات سيصبح رصيده 45 نقطة، وله مباراة متبقية مع عاملين غارب على ملعب الثاني، أحد منافسيه على الصعود أيضًا، وإن لم تكشف وقتها بطاقة الصعود بإمكان فريق سمسطا تحقيق التعادل فقط ويصبح الصاعد بلا منازع برصيد 46 نقطة، وبفارق نقطتين عن أقرب منافس له.

المرشح الثاني: فريق مطرطارس

رغم ترتيبه في المركز الرابع برصيد 35 نقطة، إلا أن فرصه في التأهل والصعود لدورة الترقي، تجعله المرشح الثاني خلف فريق سمسطا، ولعل أبرز الأسباب هي:

يتبقى لفريق مطرطارس 4 مباريات أيضًا، لكن نسبيًا وبواقع المجموعة هذا الموسم، يصبح أمام فريق مطرطارس 3 مباريات بنسبة كبيرة قادر على تحقيق الفوز بها، وجمع 9 نقاط، حيث سيستضيف فريقي (شباب الفيوم، وأبوكساه) وبلا شك لابد من الحصول على النقاط التي على ملعبه، وسيخرج لـ(شباب طامية، وشباب سمسطا)، وفريق طامية الآن يمر بأزمة نتائج بعد رحيل مديره الفني، ومباراته مع مطرطارس، ستكون بنسبة كبيرة لمطرطارس.

فريق مطرطارس بعد استطاعته جمع 9 نقاط، سيكون رصيده 44 نقطة، ويتوجب عليه الفوز على فريق سمسطا، ليتوقف سمسطا عند رصيد 45 نقطة في حال فوزه بباقي مبارياته ويصبح رصيد مطرطارس 47 نقطة، ويصعد بفارق نقطتين.

المرشح الثالث: عاملين غارب

رغم أنه يجلس في الترتيب الثاني برصيد 37 نقطة، وخلف المتصدر بنقطتين فقط، إلا أنه مرشح ثالث ببطاقة الصعود خاصة وأن لديه مباريات قوية الفترة المقبلة، والفوز بجميعها أمرًا صعبًا، لكن أمام فريق العاملين فرصة جيدة أيضًا للصعود وهي:

ويتبقى لعاملين غارب 4 مباريات، اثنين منهم على ملعبه وهي (شباب طامية، وشباب سمسطا)، وبحسب الظروف الحالية، فإنه قادرا على الحصول على نقاط شباب طامية، لكن هناك صعوبة كبيرة في مباراة سمسطا، ولابد من الفوز بها أيضًا

يتبقى للعاملين مباراتين خارج ملعبه( الواسطى، وشباب الفيوم)، رغم صعوبة المباراتين، فالواسطى منافس قوي على الصعود ويلعب المباراة على ملعبه، وشباب الفيوم يريد أن يتجنب الهبوط هو الآخر ويلعب المباراة على ملعبه أيضًا، ما يعني أن غارب يواجه صعوبة كبيرة للغاية، لكنه لابد من الفوز في مباراة على الأقل، ليكون فاز في 9 مباريات من بينهم سمسطا بواقع 9 نقاط، تضاف لرصيده ليصبح 46 نقطة، ويصعد كأول المجموعة في حال تعادل سمسطا مع مطرطارس أو خسارة مطرطارس.

المرشح الرابع: الواسطى

فريق الواسطى صاحب الترتيب الثالث، برصيد 36 نقطة، يعتبر المرشح الرابع، وأقل الفرق الأربعة قربًا من القمة، إذ يتبقي له 3 مباريات فقط وليس 4 مثلهم، لكن لديه فرصة أيضًا في الصعود للترقي، وإن كانت صعبة إلا أنها متاحة، إذ يتبقى له 3 مباريات، 2 على ملعبه، وهما( عاملين غارب، وطامية)، ثم يخرج للقاء (سنورس)، ولابد من تحقيق الفوز في الـ3 مباريات، وبظروف المجموعة بنسبة كبيرة سيكون قادرا على تحقيق الفوز فيها.

وفي حالة الفوز في الـ3 مباريات، سيصبح رصيده 45 نقطة، ويكون مرشحا بقوة لصدارة المجموعة، لكن بالشروط الآتية:

– خسارة عاملين غارب أو تعادله مباراة أخرى غير مباراة الواسطى.

– خسارة سمسطا من عاملين غارب وتعادله مع مطرطارس.

– خسارة مطرطارس من طامية وتعادله مع سمسطا.

وبعد سرد واستعراض موقف الأربعة فرق وموقفهم من دورة الترقي، إلا كل هذه الحسابات والاستعراضات تكونت بناء على ظروف وواقع المجموعة منذ بداية الموسم وحتى الآن، وليس أمرا قطعيا، فمع المستقبل الغائب يصبح أمام كل فريق نفس فرص الفرق الأخرى.

الوسوم