٤ عوامل ساعدت طهطا على الصعود للقسم الثاني.. تعرف عليها

٤ عوامل ساعدت طهطا على الصعود للقسم الثاني.. تعرف عليها طهطا

نجح فريق طهطا في خطف بطاقة التأهل لدوري القسم الثاني ممثلا عن المجموعة الثانية بالترقي، بعد اعتلاء قمة تلك المجموعة برصيد ١٣ نقطة، والعودة مجددا للقسم الثاني بعد موسم واحد قضاه الفريق بالقسم الثالث.

ومن خلال “استاد ولاد البلد” نرصد العوامل التي ساعدت فريق طهطا على تحقيق إنجاز الصعود للقسم الثاني هذا الموسم:

الحفاظ على القوام الأساسي

يقول محمد حسن ميدو أحد أعضاء مجلس الإدارة بطهطا، لـ”استاد ولاد البلد” أن “النادي لم يفرط في قوامه الأساسي، عقب الهبوط للقسم الثالث، ولكنه تم الاستغناء عن عدد قليل من اللاعبين، والحفاظ على القوام الأساسي، وعناصر الخبرة ليستمروا معنا هذا الموسم، ومنهم أحمد البطاخ حارس المرمى وأدهم عطية ومحمد مصطفى ومدحت رمضان وأحمد شيبة وبدوي ناصر وحسين الجزار وأحمد كامل وباسم دنيا وأحمد كشري وشيكا وزكريا محمد وهيثم السائح الذي انتقل في نهاية الانتقالات الشتوية لصفوف سوهاج، وهذا ساعدنا على استقرار الفريق وانسجامه بعد دخول عدد قليل من اللاعبين الذين تم تدعيم صفوف الفريق بهم، ومنهم رضا الحضرى حارس المرمى ومحمود لانشون ومحمود زيزو ومحمود جميل وكانوا نقاط قوة أحدثوا فارقًا معنا بشدة هذا الموسم، ونجحنا في تجاوز الدور التمهيدي في مركز الوصيف لمجموعة سوهاج، وفي الترقي تمكننا من خطف القمة”.

دعم المجلس والمستحقات المالية

يقول أسامة البلم المدير الفني لنادي طهطا، لـ”استاد ولاد البلد”، أن “ثاني العوامل التي ساعدتنا على الصعود هو التزام مجلس الإدارة برئاسة الدكتور عادل حلمي عاصم بمستحقات اللاعبين من العقود، وكذلك مكافآت المباريات، مما خلق حالة استقرار وجعل الفريق يركز في الملعب ولا ينشغل اللاعبين بأي مشاكل خاصة بحقوقهم، في ظل التزام المجلس بالتعاقدات بجانب المكافأة الكبيرة التي رصدها في مباريات الترقي، وكانت تصرف عقب كل فوز ومنها لقاء الصعود أمام القوصية وصرف ١٠٠٠ جنيه لكل لاعب بالفريق”.

تعادلات المنافسين

أما ثالث العوامل التي ساعدت طهطا على الصعود، هو التعادلات التي سقط فيها فريقي بترول أسيوط والقوصية، بعدما تعادل الفريقين ذهابًا وإيابًا في مباراتهما معنا، في الوقت الذي خطف طهطا ٦ نقاط كاملة من فريق أخميم أعطته الأفضلية، بالإضافة لخطف طهطا ٤ نقاط من مبارياته مع القوصية بالفوز عليه ٤/١ والتعادل ١/١، وهذا ما دفع طهطا لاعتلاء القمة بجدارة بجانب فوزه على بترول أسيوط في أولى مباريات الترقي، والذي سهل مهمة الفريق في الصعود بفارق ٤ نقاط عن بترول أسيوط الوصيف.

التجربة الشابة

أما رابع عوامل النجاح فهي ثقة الإدارة في العناصر الشابة بعد رحيل محمد صديق عن تدريب الفريق، منحت الإدارة الثقة لأسامة البلم المدرب العام، وصعدته لمنصب المدير الفني، ليبدأ رحلة النجاح مع الفريق ويقوده للترقي، ثم ينجح في الترقي لخطف بطاقة الصعود للممتاز في أول تجاربة الفنية كمدير فني، ليكون حقق إنجازات الصعود مع طهطا لاعبًا في موسم ٢٠١٢/٢٠١٣، ومدربًا في موسم ٢٠١٧ /٢٠١٨، ليكتب البلم اسمه في سجلات الإنجازات بنادي طهطا العريق، ويقود أحفاد الطهطاوي للقسم الثاني.

يذكر أن طهطا خاض ٦ مباريات بالترقي نجح في الفوز في ٤ مباريات، وتعادل في لقاء وخسر لقاء وحيدًا، وحصد ١٣ نقطة صعد بهم للقسم الثاني.

الوسوم