هداف كاسل: هدفنا البقاء بالقسم الثالث.. وأتمنى أكون محمد صلاح جديد

هداف كاسل: هدفنا البقاء بالقسم الثالث.. وأتمنى أكون محمد صلاح جديد محمد صلاح لاعب سبورتنج كاسل - تصوير: ميرنا علي
موهبة بدأت من الشارع وأمام الجيران، ليبدأ الجميع في الحديث عنه مطالبينه بممارسة كرة القدم، لكن الأب لم يكن على يقين بتلك الموهبة، لكن محاولات الأهل جعلت الوالد يعترف أخيرا بموهبة ابنه، لتبدأ رحلة كفاح واحد من العناصر الهامة في صفوف نادي سبورتنج كاسل.
إنه محمد صلاح، 23 عاما، الذي كان من الأسباب الرئيسية التي قادت الفريق من القسم الرابع إلى الثالث، بعدما تصدر جدول ترتيب الهدافين، إضافة لكونه واحدا من العناصر الأساسية في صفوف الفريق الطنطاوي خلال الموسمين الماضيين، الذي ينافس على لقب الهداف بعد تسجيله 11 هدف في المركز الثاني في صدارة هدافي المجموعة بفارق هدف واحد عن سعيد مراد، لاعب كفر الشيخ.
محمد صلاح لاعب سبورتنج كاسل - تصوير: ميرنا علي
محمد صلاح لاعب سبورتنج كاسل – تصوير: ميرنا علي

حدثنا عن بدايتك مع كرة القدم؟

بدايتي منذ الصغر كانت من الشارع، مثل أي طفل عادي بلعب مع جيرانه وأصحابه، لكن حينها لاحظ عدد كبير موهبتي، وبدأوا يتحدثون معي، عن ضرورة التقديم في إحدى النوادي، لكن في البداية لم يكن والدي يصدق هذا الكلام، لكن مع مرور الوقت وبضغط من الناس، لاسيما مدرس الألعاب بالمرحلة الابتدائية الذي كان دائما يقول لي “هتكون لاعيب كبير”، وافق والدي واقتنع وبدأ يصطحبني لخوض الاختبارات بنادي طنطا لكن وقتها لم انضم للقطاع.
وبعد عامين ذهبت لنادي السكة الحديد بطنطا، لأظهر بشكل جيد ويتم تصعيدي للفريق الأول، وحينها كنت أصغر ناشئ يتم تصعيده للفريق الأول لألعب في القسم الثاني، وأنا في سن 15 عاما، واستمريت فى النادى لمدة موسمين ثم انتقلت بعد ذلك لنادي سبورتنج كاسل لأستمر معه في تحقيق النجاح حتى الآن.
حدثنا عن هدف فريقك هذا الموسم؟
هدف سبورتنج كاسل هذا الموسم هو البقاء في أماكن متقدمة بجدول الترتيب، على الرغم من أن هدفنا في البداية كان الصعود، والنتائج الإيجابية التي حققناها وجعلتنا متحمسين للصعود، لكن حدثت ظروف للفريق جعلتنا نتراجع، لكن استطعنا أن نعيد ترتيب أوراقنا من جديد حتى ننهي الموسم في المربع الذهبي، بوجود لاعبين على أفضل مستوى ومدير فني جيد.
محمد صلاح لاعب سبورتنج كاسل - تصوير: ميرنا علي
محمد صلاح لاعب سبورتنج كاسل – تصوير: ميرنا علي
كيف ترى المنافسة على لقب الهداف هذا الموسم؟
المنافسة هذا الموسم صعبة بالتأكيد مع لاعيبن كبار، خاصة وسط وجود أكثر من لاعب ينافس على لقب الهداف، لكنى أخطو بخطي ثابتة نحو هدفي، واستطعت أن أسجل 11 هدف وأن أكون في المرتبة الثانية في قائمة هدافي المجموعة حتى الآن، وكان قد غاب عني التوفيق في بعض المباريات لكني عدت بقوة لأنهي الموسم وأنا صاحب اللقب.
ما هو أفضل أهدافك هذا الموسم؟
أفضل أهدافي؛ الهدفان اللذان سجلتهما في مرمى كفر الشيخ، فهو فريق كبير وينافس على الصعود، لكننا كنا في احتياج للمباراة، لذلك هما الهدفان الأغلى بالنسبة لي، خاصة توقيتهما الذي جاء بعدما حللت بديلا وسجلتهما بعد الدقيقة 90 لنحقق الفوز على متصدر جدول الترتيب.
ما سر اختلاف أداءك هذا الموسم عن الموسم الماضي؟
الموسم الماضي تم إيقافي بسبب قرار ظالم من حكم المباراة، ولم أستطيع أن أكمل الموسم، فقرار إيقافي جاء بعد مرور 6 مباريات فقط، فعائد هذا الموسم بقوة ولدي شغف في تعويض ما فاتني، لذلك أبذل كل ما لدي من جهد في كل مباراة أخوضها لأكون سببا في تحقيق الفوز لفريقي وأحقف هدفي.
فريق سبورتنج كاسل - تصوير: ميرنا علي
فريق سبورتنج كاسل – تصوير: ميرنا علي
من وجهة نظرك هل حسم كفر الشيخ بطاقة الصعود؟
المنافسة في المجموعة صعبة، خاصة في بدايتها لأنه كان هناك أكثر من فريق ينافس على الصعود، سمنود وعثماثون، لكن الذي يستمر في المنافسة هو الأطول نفسا، وانحصرت في النهاية المنافسة بين كفر الشيخ وصيد المحلة، لكن بعدما تلقى الفريق المحلاوي الخسارة في المباراة التي جمعتهما واتسع الفارق بينهما إلى 6 نقاط، وأرى أن كفر الشيخ أصبح على بعد خطوات من حسم بطاقة التأهل لصالحه.
حدثنا عن التشابه في الاسم بينك وبين النجم العالمي محمد صلاح؟
التشابه في الاسم بيني وبينه يجعلني محظ أنظار كثيرين، فبمجرد سماع اسم محمد صلاح يضحك الجميع ويقولون، “هو جه من ليفربول”، وبعيدا عن التعليقات الفكاهية التي تصاحبني بسبب تشابه الأسماء، إلا أنني أحاول أن أصبح محمد صلاح ثانٍ في مصر، ولدي ثقة بأنني سأنجح في تحقيق حلمي طالما ببذل قصارى جهدي.
تمثل ورقة رابحة في حالة اللعب كبديل .. لكن ماذا تفضل اللعب أساسيا أم تحل بديلا؟
في الحالتين هي وجهة نظر مدرب لا أستطيع أن أعترض على قرار فني، وأجيد اللعب في الحالتين ويحالفني التوفيق بتسجيل الأهداف، لكن البداية تحمل دائما فرصا أكقر للتهديف.
في النهاية حدثنا عن طموحك خلال الفترة المقبلة؟
أحلم باللعب لأفضل ناد في مصر ثم الاحتراف، وبالتأكيد ارتداء قميص المنتخب الوطني وتمثيل بلادي في المحافل الدولية، وأعرف أنها ليست سهلة لكن بالتعب والمجهود سأحقق هذه الأحلام.
محمد صلاح لاعب سبورتنج كاسل - تصوير: ميرنا علي
محمد صلاح لاعب سبورتنج كاسل – تصوير: ميرنا علي
الوسوم