ولاد البلد

موكا| لم يكرمني أحد.. وتركت العمل بسبب كأس العالم للطائرة

موكا| لم يكرمني أحد.. وتركت العمل بسبب كأس العالم للطائرة أسماء أحمد، لاعبه الطائرة جلوس

 

لم تتحدى إعاقتها فقط، بل تحدت العادات والتقاليد، ونظرة المجتمع الصعيدي أيضًا، وواصلت حلمها إلى أن انضمت للمنتخب الوطني لـ”كرة الطائرة جلوس سيدات”، شاركت بكأس العالم الذي أقيم في هولندا، إضافة إلى حصد بطولة الدوري الممتاز مع نادي المصري القاهري، إنها أسماء أحمد الشهيرة بـ”موكا”.

بنت الأقصر، صاحبت الـ25 ربيعًا، تحدت الجميع واختارت لعبة كرة الطائرة جلوس لتظهر إبداعها، وكان لـ”استاد ولاد البلد” حديث مع اللاعبة.

التحدي والإرادة

شهد عام 2015 أول ظهور لـ”موكا” بالملعب، تمارس رياضة كرة الطائرة جلوس، فضلتها عن رياضات كثيرة مثل “اليد، وتنس الطاولة”، وذلك بسبب هيئتها الجسمانية والتي تتناسب مع كرة الطائرة، جاء ذلك على لسان محمد حامد، مدرب فريق “التحدي والإدارة”.

“وجدنا فيها روح التحدي والإصرار، وإمكانيات بدنية ومهارية عدة”، كلمات عبر بها “حامد” عن مهارات أسماء، مضيفًا: “تميزت عن غيرها من اللاعبات، حيث إن مهاراتها ساعدتها كثيرًا للوصول للمستوى الذي يؤهلها للعب بالدوري الممتاز، استمرت مع الفريق حتى عام 2017”.

الانضمام للمصري القاهري

كشف “حامد”، أنه خلال مشاركة التحدي والإرادة بدوري الجمهورية لكرة الطائرة جلوس، ووصول الفريق للتصفيات النهائية بالقاهرة في العام الماضي، شاهدها ممثلون من نادي المصري القاهري، وأبدوا إعجابهم بمستوى “موكا” في اللعب، مردفًا: “طلب مني مسؤلوا المصري ضم اللاعبة للفريق حتي تضمن مشاركتها بالمنتخب الوطني؛ لأن وجودها بنادينا الأقصري لن يحقق حلمها بالمشاركة”.

انضمت “موكا” لنادي المصري القاهرة، تقطع مسافات بالأميال ذهاب وعودة ثلاث مرات بالشهر بحد أدني، كي تشارك مع فريقها الجديد بالدوري الممتاز لكرة الطائرة جلوس، واختتمت موسمها بتتويجها مع الفريق ببطولة الدوري.

المنتخب الوطني للطائرة جلوس

خلال مشاركتها مع المصري بالدوري، بدأ حلم “موكا” يتحقق، إذ تم اختيارها لتكون ضمن لاعبات المنتخب الوطني الأول للمشاركة وتمثيل المنتخب في هولندا خلال منافسات كأس العالم، والتي أقيمت منتصف يوليو الماضي.

لعب المنتخب الوطني بمجموعة تضم منتخبات “البرازيل، أوكرانيا، وكرواتيا”، ولم يفز المنتخب سوى في اللقاء الأخير أمام كرواتيا، وخسر باقي اللقاءات ليودع الكأس من دوره الأول.

ضمنت “أسماء” مشاركتها مع المنتخب الوطني، رغم أنها كانت أصغر لاعبة بالمنتخب، إضافة إلى أنها الفتاة الصعيدية الوحيدة، وحاليًّا بصدد الانضمام لمعسكر المنتخب بشهر ديسمبر المقبل بالقاهرة.

 

الأهل الداعم الأوحد

من جانبها، أشادت “موكا” بدعم أهلها، وتشجيعهم لها على ممارسة اللعبة التي اختارتها، مضيفة: “أهلي هم الداعم الأوحد لي، دائمًا أجدهم يقفون خلفي ويساندوني للوصول لحلمي، لا أجد أي اعتراض منهم على سفري المتكرر، وتشجعيهم يمثل دعم كبير لي”.

وتابعت: “عقب عودتي مع المنتخب من كأس العالم، لم أجد أي تشجيع أو تكريم من قبل محافظة الأقصر، أو أي جهة رياضية تدعم المواهب الشابة، ولم أجد أي مهتم بالرياضة من الأساس”.

واستنكرت “موكا” نظرة المجتمع لها، قائلة: “دائمًا أجد نظرات تتسأل لماذا أمارس الرياضة من الأساس، وأنه من المفترض أن أمكث في المنزل؛ لأنني “بنت” ليس من المسموح لي ممارسة أي رياضة أحبها”.

تنتمي “أسماء” لعائلة رياضية، فأبيها “أحمد سيد يونس”، أبرز لاعبي مركز شباب الزهراء سابقًا، وأخيها محمد أحمد الشهير بـ”نوبه” يلعب هذا الموسم ضمن فريق الأقصر الرياضي بالمجموعة الأولى بدوري القسم الثالث.

أسماء بلا عمل

قبل سفرها للمشاركة بكأس العالم مع المنتخب تلقت “أسماء” خبر فصلها من العمل، حيث كانت تعمل إدارية بشركة الخدمات المتكاملة بسكك حديد مصر، وبسبب عدم انتظامها في العمل لكثرة سفرها ومشاركتها بالدوري المحلي، تم الاستغناء عن خدماتها.

طرحت “أسماء” علامات استفهام كثيرة بشأن ما حدث لها، متسائلة: “أشارك مع المنتخب الوطني استعدادًا لكأس العالم، كيف أجد في النهاية أنهم استغنوا عن خدماتي، وأنا أقوم بعملي أيضًا مع المنتخب، لم يقدروا مشاركتي ببطولة دولية وعلى مستوى العالم فتم فصلي بالنهاية، ولكن هذا لم يؤثر على أدائي مع المنتخب.

أحلام وطموحات

اختتمت “أسماء” حديثها بالتأكيد أنها لم تصل أو تحقق حلمها بعد، حيث لم تحقق منه سوى القليل، وتأمل “موكا” في المشاركة مع المنتخب بالبطولة الأفريقية في شهر مارس من العام المقبل، والتتويج بلقب أفضل لاعبة بالبطولة، كي ترفع اسمها واسم الأقصر بالمحافل الدولية، لافتة إلى أنها تطمح في الحصول على فرصة عمل أخرى.

الوسوم