مسؤولو بورفؤاد: نتمنى عودة الدوري وننتظر توضيح آليات التطبيق

مسؤولو بورفؤاد: نتمنى عودة الدوري وننتظر توضيح آليات التطبيق

مع إعلان الدولة خطة التعايش مع كورونا، والتي تتضمن عودة النشاط الرياضي، أصبحت أندية دوري القسم الثالث التي من بينها نادي بورفؤاد في حيرة، بسبب عدم وضوح الرؤية حتى الآن من عودة المنافسات في البطولة.

وتتجه أنظار الأندية التي كانت قبل التوقف تنافس على حجز تذكرة صعود للترقي نحو تجدد الآمال في تحقيق ذلك، وهو حال نادي بورفؤاد الذي ينافس نظيره بورتو السويس بالمجموعة السابعة لدوري القسم الثالث، حيث يحتل ممثل بورسعيد الوحيد في هذا القسم المركز الثاني برصيد 50 نقطة بفارق نقطتين عن المتصدر السويسي.

ولمعرفة استعدادات مسؤولي بورفؤاد ورأيهم في العودة.. أعد “استاد ولاد البلد” هذا التقرير التالي:

يقول المهندس أحمد البربري رئيس نادي بورفؤاد، إن الرؤية لم تتضح حتى الآن حول آليات عودة المنافسات في الدوري، مشيرا إلى أن كل ما يحدث هي مجرد اجتهادات بعيدة عن أرض الواقع، وإن كان قرار عودة اللعب “حقيقي” فلابد من المسؤولين أن يعلموا الأندية عن كيفية العودة، فالقرار ما بين وزارة الرياضة واللجنة الخماسية.

 

 

ويوضح البربري أنه لو تم صدور قرار حتمي بالعودة سنعود للعب كنادي بورفؤاد وسيتم تنفيذ القرار، لكن يوجد أندية ليس لديها أي إمكانيات للتعايش مع هذا الوضع، وكل الأندية تملك لاعبين مغتربين وداخل مكان إقامتهم يتواجد لاعبان أو ثلاثة في الغرفة الواحدة فكيف سيتم التعامل مع ذلك.

وأشار البربري”: لنا نريد عودة الدوري ، ولكن أولويات المسؤولين ستتجه للدوري الممتاز ثم القسم الثاني وبعد ذلك يتم التفكير في القسم الثالث ، وكلما تأخر قرار العودة كلما صعب تنفيذه ، وأنه داخل نادي بورفؤاد تم الالتزام بسداد مستحقات اللاعبين حتى القسط الأخير دون النظر لفترة التوقف، كالتزام أدبي من النادي تجاه اللاعبين.

وكان الدوري إن تم استكماله سينتهي في مايو مع موعد آخر قسط، لكن بعد التوقف لشهور والعودة من أين سنعطي أموال للاعبين وسوف يلعبون لمدة شهر أو شهرين من اين هذه الاموال، والأندية التي توقفت مواردها ولم تدفع مستحقات لاعبيها كيف سيلعب هؤلاء دون سدادها.

واستكمل رئيس بورفؤاد أن الدوري الممتاز ذات موضع مختلف، فالأندية التي تنتظر أموال حق رعاية المسابقة لن تستفيد إلا في ظل وجود المسابقة، ووزارة الرياضة منحت الاتحادات الرياضية قرار عودة مسابقات كل لعبة، واللجنة الخماسية في كرة القدم وضعها مؤقت.

يبقى السؤال من سيقرب آراء الاندية ويصل لقرار صائب يرضي الجميع، وفي النهاية لو صدر القرار بشكل سيادي سيلتزم به الجميع دون معارضة، لأن اللعب سيكون لضمان البقاء بالمواسم القادمة دون التعرض لعقوبات عدم اللعب، وكرأي شخصي لا أتوقع عودة دوري القسم الثالث، حيث نحارب من أجل تطبيق المصلحة العامة، لكن لابد من وجود أولويات ولابد أن تكون أولويات النزول من المنزل، بحثا عن الرزق ولإدارة عجلة الإنتاج قبل البحث عن عودة كرة القدم، ولكل من يرددون الكلام حول عودة اللعب بملاعب أوروبا فهذا يعتمد على كثافة السكان بالنسبة للمساحة.

طارق الصاوي المصدر: المركز الإعلامي لبورفؤاد
طارق الصاوي – المصدر: المركز الإعلامي لبورفؤاد

ويقول طارق الصاوي المدير الفني للفريق: أتمنى عودة النشاط الرياضي بغض النظر عن الصعود والهبوط ، فقرار العودة جيد جدا نظرا لان كرة القدم هي العمل الرئيسي لناس كثيرة والتوقف يزيد من صعوبة حياتهم.

وأضاف الصاوي أن العودة لابد ان تكون في ظروف أكثر أمانا، وعند صدور القرار لم يتم تحديد الدوري الذي سيعود، وهل سيشمل القرار الدوري الممتاز فقط أم كل الدوريات ستعود، كما أن المدة المحددة للعودة ليست كافية بعد فترة التوقف الطويلة، ولابد من أجل العودة عمل مسحات وكشف للاعبين بالأقسام الأخرى وهذا مهم جدا، رغم أن الاختلاط خطر جدا، كما أن فريق بورفؤاد يحتاج أكثر من ٤٥ يوم تدريب، حتى يتم العودة لفورمة المباريات.

الوسوم