ولاد البلد

مدير فني عاملين غارب: لن نفرط في الصعود.. وهذه مشكلة أندية الفيوم (حوار)

مدير فني عاملين غارب: لن نفرط في الصعود.. وهذه مشكلة أندية الفيوم (حوار) رمضان رجب - لاعب الزمالك السابق ومدرب عاملين غارب- تصوير: محمود عبد العظيم

أكد رمضان رجب محمد، المدير الفني لنادي عاملين غارب، أن عودة الموسم واستئناف الدوريات بجميع ضوابطها ونظامها التي كانت تسير عليه قبل توقف كورونا أمر جيد، وأن فريق عاملين غارب هو الأقرب والأجدر للصعود للقسم الثاني، كما أوضح الفارق بين الرياضة وكرة القدم الآن والأعوام السابقة، وسر غياب نادي الفيوم عن المنافسة، وعدم قدرة فرق الفيوم بالقسم الثالث على الصعود رغم كثافة عددهم، متطرقا في حواره مع “استاد ولاد البلد” أيضًا لرحلته الكروية ومشواره الناجح.

ورمضان رجب كان مهاجم نادى الزمالك، وغزل المحلة الأسبق، وصاحب تجارب عديدة كلاعب، ومدير فني، على مدار سنوات طويلة، بمجال الساحرة المستدير، حتى سطر اسمه كواحد من أبرز اللاعبين الذين أنجبتهم ملاعب الصعيد، والى نص الحوار..

ما رأيك في عودة النشاط مرة أخرى؟

قرار صائب للغاية، فهو ليس عودة نشاط رياضي فقط، بل عودة الحياة لكل منظومة الرياضة وكرة القدم التي يعيش الآلاف عليها في بلدنا ويرزقون مع عودة النشاط الرياضي.

هل فريق عاملين غارب قادر على الصعود خاصة بعد توقف كورونا؟

عاملين غارب قادر على الصعود، ولن نفرط في الصدارة وفي هذه الفرصة، وستكون مكافأة التعب والمشقة طوال موسم كامل، ولن تكون هذه آماني بل تعب وجهد وخطط من أجل الفوز بالمباراتين، كما أن مجلس الإدارة متعاون لأبعد الحدود بقيادة الحاج محمد القمبور، والحاج أحمد عباس وكل المجلس خلف الفريق.

لكن كيف ستحسم المباراتين المقبلتين لصالحك؟

لن نفرط في الصعود، وبالتالي مسألة الفوز بالمباراتين المقبلتين أمر قطعي، وليس أمنية فقط، بل بدأنا الاستعدادات ونخطط الآن بزيادة الأحمال وتغيير في بعض خطط اللعب التي تتماشى مع عودة النشاط بعد توقف كبير، وأيضًا اللاعبون ملتزمون ويبذلون جهدا كبيرا، ويستمعون تعليمات الجهاز الفني وينفذونها وهو أمر جيد للغاية، إضافة للمساندة الجماهيرية من محبي غارب وهو الأهم.

هل سيؤثر توقف كورونا على نتائج الفرق الفترة المقبلة؟

بالطبع سيؤثر، فالتوقف كان كثيرا والدوري عاد بدون فترة إعداد كبيرة، وبالتالي فرق كثيرة ستعاني، لكن نحاول جاهدين للحد من تلك الآثار السلبية.

كيف وصلت بالعاملين للصدارة في ظل البعد الجغرافي عن غالبية فرق المجموعة؟

لم يكن الأمر سهلًا، خاصة أن 10 فرق قريبة من بعضها من حيث الموقع الجغرافي، ما يسهل عليهم حرية التنقل وعدم التعرض لمشقة السفر، بخلاف فريق العاملين الذي يعاني في كل مبارياته خارج ملعبه من المشقة والتعب للاعبين، إضافة إلى الإجهاد المادي والإنفاق الكبير، لكن استطعنا أن نصل إلى الصدارة بعد وضع خطة مرت بـ3 مراحل، بدأت بالإنفاق على لاعبين جيدين واختيارهم بعناية، ثم تأهيل اللاعبين نفسيًا عقب الانتهاء من التدريبات، ثم خوض كل مباراة على حدة كأنها نهائي كأس، وبالتالي استطعنا الصدارة، خاصة أننا نعلم جيدًا جميع الفرق بالمجموعة وطريقة لعبهم .

هل هناك خطة من جانبك لغارب في حال الصعود؟

بالطبع هناك خطة وتصور طويل المدى تم وضعه، وعقب الصعود سوف نعلن علي الفتره المقبلة لمدة طويلة.

محافظة الفيوم بها 7 فرق تلعب بالقسم الثالث.. لماذا لا تعد هذه فرصة سهلة لصعود فريق منهم للقسم الثاني؟

شيء محزن أن يكون للفيوم 7 فرق تشارك في قسم ولا تصعد أحدها، ويأتي فريق من خارج المحافظة كل موسم يصعد من وسطهم، ولعل ذلك يعود إلى الإمكانيات  الضعيفة، وغياب العمل باحترافية، فطالما أن فرق تنقصها الإمكانيات وأخرى تنقصها العمل بشكل احترافي، لا يشفع عدد الفرق لمحافظة واحدة، طالما تعمل بشكل سيء في المجمل.

هل فرق القسم الثالث بالمجموعة قادرة على الإنفاق لتطبيق الإجراءات الاحترازية ضد كورونا؟

اتوقع إلغاء تلك الإجراءات التي فرضها الاتحاد المصري ووزارة الصحة على الفرق، لأن فرق القسم الثالث والرابع من الصعب جدا تطبيق تلك الإجراءات لعدم وجود الإمكانيات المادية.

هل سيؤثر عملك الفني بمنطقة الفيوم للكرة المصغرة(الميني فوتبول) على عملك مع غارب؟

بالطبع لا، هناك اختلاف كبير ولن يؤثر على الإطلاق.

كنت لاعبًا في الممتاز ولعبت في الفيوم.. ما تقييمك لكرة القدم في الفيوم؟

للأسف كرة القدم في الفيوم سيئة جدًا، ولا يوجد مناخ طبيعي لممارسة اللعبة، فالإمكانيات ضعيفة للغاية، والعمل يتم بعشوائية، ومجالس الإدارات لا تعرف شيئًا عن كرة القدم وعن إدارتها إلا القليل منها، وتبعد للغاية عن التعامل بشكل احترافي.

هل هناك تعامل احترافي بين الإدارة والمدرب في ظل الإمكانيات الضعيفة بالقسم الثالث؟

بالتأكيد لا يوجد، فالتعامل بشكل احترافي يحتاج في المقام الأول إمكانيات مادية كبيرة، وهذا الأمر غير متوفر في فرق القسم الثالث خاصة في الصعيد، كما أنه لابد أن يكون لدى الإدارات ثقافة الرياضة وكرة القدم وهو أيضًا غير موجود عند غالبية مجالس الإدارات.

لماذا لا تقبل تولي القيادة الفنية لأحد فرق الفيوم؟

تلقيت أكثر من عرض من فرق الفيوم، لكن الوقت الحالي هو وقت إمكانيات وطموح ورغبة وهدف، وضعف الإمكانيات والعمل بعشوائية لا يتوافقان مع أهدافي وطريقة عملي، فأولًا أبحث عن الاحترافية في التعامل.

الفيوم يعاني الهبوط بالقسم الثاني.. كيف ترى فريق المحافظة؟

للأسف أمر محزن أن يكون نادي بحجم محافظة الفيوم في هذا الترتيب بالقسم الثاني، وأن يعاني الهبوط مرارًا، فالمكان الطبيعي لنادي محافظة الفيوم على الأقل وسط كبار المقدمة، لكن النادي يعاني كل موسم بسبب الاعتماد على أشحاص وليس خطة موضوعة، فما يحدث ليس جديد.

لمحة من حياة رمضان رجب الكروية

رمضان رجب مع الزمالك
رمضان رجب مع الزمالك

أحد المديرين الفنيين الطموحين والبارزين في القسم الثالث، بدأ حياته مع كرة القدم، مع فريق الناشئين ومدرسة الكرة في نادي الفيوم وتم اختياره للعب مع منتخب الناشئين بعد تألقه مع منتخب شمال الصعيد مواليد 1977 بقيادة حلمي طولان، وانضم لنادي الزمالك، وتم تصعيده للفريق الأول، وانتقل لغزل المحلة، ثم حرس الحدود واحترف في الدوري التركي وحصل على لقب الهداف، وقاد تدريبيا فرق شباب طامية ومنية الحيط وشباب سنورس وأبو تيج، وشباب ناصر وشباب أبشواي وشباب الفيوم، والآن يتولى القيادة الفنية لفريق عاملين غارب.

الوسوم