محمد شعبان: أحب الرياضة من أجل الرياضة وليس المناصب.. وهذه خطوات الفوز بأولمبية

محمد شعبان: أحب الرياضة من أجل الرياضة وليس المناصب.. وهذه خطوات الفوز بأولمبية محمد شعبان رئيس لجنة المسابقات بالاتحاد الدولي للتايكوندو مصدر الصورة : رئيس اللجنة
كتب -

تشارك مصر في بطولة الجائزة الكبرى للتايكوندو، والمقامة حاليًا في روما في الفترة بين السابع وحتى التاسع من يونيو، بأربعة لاعبين وهم سيف عيسى، نور حسين، رضوى رضا، وهداية ملاك، والتي حققت الميدالية البرونزية في منافسات الجائزة الكبرى بالأمس.

وفي مايو الماضي شارك المنتخب المصري للتايكوندو في بطولة العالم بمانشستر في الفترة بين 15 مايو وحتى 19 مايو الماضي.

وفي حوار خاص لـ”استاد ولاد البلد” مع محمد شعبان رئيس لجنة المسابقات بالاتحاد الدولي للتايكوندو، وهو أول عربي وإفريقي يتولى هذا المنصب، وأيضا عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري للتايكوندو السابق، عن مشاركة مصر في هذه البطولة، والتايكوندو المصري بشكل عام.

هذا الحوار تم إجراؤة قبل بطولة الجائزة الكبرى المقامة حاليًا بروما

آداء لم يكن على المستوى فما السبب؟؟

ظهر المنتخب المصري في بطولة العالم  بشكل لم يرض الكثير وتحدث كابتن محمد شعبان قائلًا: إن محمد فرج، اللاعب الوحيد الذي حقق مفاجآة وظهر بمستوى جيد، ولكن لا يجب ظلم اللاعبون حيث لدينا لاعبون لديهم مهارات جيدة.

ولكن لم يكن هناك إعداد كافي للمشاركة في حدث مثل هذا وكان لابد من وجود خطة تطوير أفضل حتي يظهر اللاعبون بشكل جيد.

المدرب المصري مقارنة بالمدرب الأجنبي

في ظل بعض النتائج غير الجيدة تتجه أنظار الجميع إلى المدرب على أساس أنه هو السبب، علق محمد شعبان، قائلًا: لا يجب أن نضع المسؤولية كاملة على المدرب لأنه نفس المدرب متواجد أثناء تحقيق الميداليات، وهناك شيىء آخر بالنسبة لمدربي المنتخب الوطنيين المصريين فتكون أجورهم قليلة غير متناسقة مع الجهد المبذول.

وترددت في الفترة الأخيرة أنه سيحضر الاتحاد المصري للتايكوندو مدير فني أجنبي للمنتخب، وطلب عودة هداية ملاك للتدريب، فرد شعبان قائلًا إنه حين سأل في هذا الأمر كان من أكثر من عشرة أشهر، وهو ما أصبح صعب حاليَا، حيث إحضار مدير فني أجنبي حاليًا، في ظل اقتراب الأحداث المهمة والمؤهلة إلى أولمبياد طوكيو لن يكون مفيدًا بالقدر الكافي، ولن يكون هناك وقت لمعرفة كل التفاصيل الخاصة باللاعبين والمنتخب.

أمور مبالغ فيها

انتقد محمد شعبان، التركيز على فوز غير مهم أو تبرير خسارة، فالأوقع أن تكون المنظومة بمواجة الحدث، وتحليل المكسب أو تدارك الخسارة.

وأضاف شعبان أن رياضة التايكوندو لديها طابع الخاص فأغلب المتابعون هما أبناء اللعبة ومحبيها، وبالتالي الجميع يفهم ما يدور، وأن الأهم أن تعمل بخطة واضحة خاصة مع اقتراب أولمبياد طوكيو.

أهم النصائح قبل طوكيو 2020

تحدث محمد شعبان عن أبرز النصائح المهمة قبل الاستعداد للتصفيات المؤهلة لطوكيو 202 حيث قال في البداية لابد من تحديد الأولويات والخطة الخاصة بالمنتخب.

فليس كل بطولة تشارك بها يجب أن تحقق فيها ميداليات أو مراكز ولكن تحديد الهدف المطلوب من كل بطولة هو أهم شيىء ومن المهم أيضًا التحدث مع اللاعبين حول هذا الأمر، فلا يجب أن تترك اللاعب تائهًا لا يعلم ماذا يفعل، ولكن تشرح له ما سيفعله في كل بطولة، وما الهدف المرجو منها تحديدًا.

وتابع: برأيي حاليًا الأهم هي تصفيات إفريقيا المؤهلة إلى طوكيو 2020، وليس التصنيف الدولي الذي يصعب حاليًا أن يتأهل من خلاله اللاعبين باستثناء سيف عيسى.

فالدول الإفريقية حاليًا مثل تونس والمغرب وكوت ديفوار، أصبحت تنافسنا بشكل كبير وبالعكس أوقات توقفت علينا ويجب أن نجهز نفسنا بشكل جيد لأنها البطولة الأهم.

الإشراف على المنتخب وتحقيق ميدالية برونزية في ريو 2016

كان محمد شعبان هو المشرف على المنتخب أثناء أولمبياد ريو دي جانيرو 2016، وتحدث قليلًا عن هذه التجربة قائلًا: إنه من قبل كان الكثير يتحدثون عن عدم قدرتنا على تحقيق ميدالية أولمبية الأمر الذي كان يثير بداخلي الضيق .

وأضاف قائلًا: قمنا بعمل خطة إعداد في عام 2015 وأدركنا في بطولة العالم، لكننا لم نحقق ميدالية بعدها شاركنا في بطولة إفريقيا وحققنا 15 ميدالية، وكان التوقعات أننا سنحقق أكثر من ميدالية في ريو وعلى الأقل لو ميدالية ستكون فضية.

مصدر الصورة : محمد شعبان

الخطة القادمة وما بعد الاتحاد الدولي

 

حاليا محمد شعبان، هو رئيس لجنة المسابقات بالاتحاد الدولي للتايكوندو، ويسؤاله لماذا لم تستمر في الاتحاد المصري قال المناصب جميلة، ولكن يجب التفكير في كيفية العطاء. في عام ٢.١٧، تم اختياري لقياده لجنة المسابقات بالتحاد الدولي، وهي مسؤلية كبيرة احتاجت تركيز، خاصة أن لديه عمله الخاص مع تواجدي خارج مصر.

وتابع: أنا أحب الرياضة من أجل الرياضة، ولا أحب المناصب.. هكذا علق محمد شعبان عن سؤاله عن طموحة داخل الاتحاد الدولي للتايكوندو، مضيفًا: أنني سعيد في عملي حاليًا وأحب التواجد داخل صالة الملعب، ومشاهدة المنافسات داخل الملعب.

وأضاف شعبان بالنسبة للمستقبل فمن من الممكن أن نتحدث عن المستقبل ما بعد الاتحاد الدولي للتايكوندو الذي من الممكن أن يكون في مكان آخر، وحاليًا لازال لدي الكثير لتقديمه داخل لجنة المسابقات، أما بالنسبة لمصر ليس لدي أي مانع بالتأكيد أن يكون لدي دور استشاري أو المساعدة من غير تولي منصب.

اقرأ أيضًا:
الوسوم