محطات المريخ لعبور الخطر والبقاء بالقسم الثاني “نارية”.. و”العجوز” يوضح الأسباب

محطات المريخ لعبور الخطر والبقاء بالقسم الثاني “نارية”.. و”العجوز” يوضح الأسباب فريق المريخ البورسعيدي - تصوير ايمان الجعيدي

تجددت آمال فريق المريخ البورسعيدي، الذي يلعب ضمن فرق المجموعة الثانية “القاهرة والقناة” بدوري القسم الثاني، في البقاء بالدوري بعد الفوز الذي حققه على نظيره النجوم بثلاثية مقابل هدفين خلال اللقاء الأخير.

وكانت آمال البقاء بالقسم الثاني قد عادت لتراود الفريق، بعد أن فقد متابعوه وجمهوره الأمل في ذلك بسبب سوء النتائج، الأمر الذي تغير نسبيا بعد تولي أحمد العجوز، قيادة الفريق، كثالث مدير فني للفريق، خلال هذا الموسم، خلفا لأشرف خضر و محمد ياسين، حيث جمع العجوز مع الفريق خلال ٦ مباريات ١٢ نقطة من “٣ انتصارات و ٣ تعادلات”.

موقف الفريق

ويتضح موقف الفريق حاليا بجدول المجموعة حيث يحتل المركز التاسع برصيد ١٨ نقطة ويتساوى مع فريق كوكاكولا صاحب المركز العاشر.

أرشيفية المريخ البورسعيدي - تصوير ايمان الجعيدي
أرشيفية المريخ البورسعيدي – تصوير ايمان الجعيدي

المحطات القادمة

أولى محطات اللقاءات هو فريق النصر، الذي يلتقي به الفريق البورسعيدي حاملا آمال استكمال الانتصارات، وسيكون أغلب الضغط على الفريق البورسعيدي الذي يتطلع للهروب من الخطر فيما يخوض النصر المباراة بأعصاب هادئة، وذلك لوجوده في منطقة الآمان في منتصف الجدول، حيث المركز الخامس وكانت نتيجة الدور الأول بينهما، قد أسفرت عن التعادل التعادل الإيجابي بثنائية لكل منهما.

جمهورية شبين

ستكون مواجهة حذرة، خاصة وأن شبين الممثل الوحيد لمحافظة المنوفية في دوري القسم الثاني يخشى استنزاف ما تبقى له من نقاط والسقوط في منطقة الخطر، حيث يحتل المركز السادس برصيد ٢٢ نقطة، وقد انتهت مباراة الدور الأول بينهما بالتعادل بهدف لكل فريق.

الداخلية

واحدة من أقوى لقاءات المريخ القادمة، خاصة بعد اقتراب الداخلية من القمة، لذا سيحرص على جمع كل نقاطه المتبقية أملا في العودة مرة أخرى للدوري، وقد فاز في لقاء الدور الأول الفريق العسكري برباعية مقابل هدفين، الذي أقيم ببورسعيد.

سيراميكا كيلوباترا

هي أيضا مباراة قوية للغاية، خاصة في حالة بقاء فريق سيراميكا بالقمة، حيث يحرص على تخليد مجهود الموسم بالصعود للدوري العام، وقد فاز في لقاء الدور الأول فريق سيراميكا بهدف نظيف.

بتروجيت

أصبح الفريق البترولي أيضا في وضع المنافسة بعد أن تقارب الفارق بينه وبين الداخلية وسيراميكا، الذي وصل إلى ٣ نقاط فقط، لذا ستكون مباراته مع المريخ شرسة في حال بقاء الفريقين في صراعات الصعود والهبوط، وقد أسفرت نتيجة الدور الأول بينهما عن فوز الفريق البترولي بثلاثية نظيفة.

المدير الفني

هذا، وقد أوضح أحمد العجوز، المدير الفني للفريق، أن كل المباريات القادمة ستكون صعبة ليست على المريخ فقط، ولكن على من يتنافسون على القمة أيضا، خاصة في ظل قلة عدد المباريات المتبقية وقلة عدد الفرق بالمجموعة، الذي يجعل من في المربع الذهبي لو تعرقلوا في جولتين سوف تتأزم أمورهم.

أحمد العجوز - تصوير ايمان الجعيدي
أحمد العجوز – تصوير ايمان الجعيدي

وأضاف “العجوز” أن الجولات القادمة ستشهد منافسات بين الفرق التي ستحارب للحصول على فرصة، سواء على تذكرة الصعود أو تذكرة بقاء بالدوري، والفوز في المباريتين القادمتين للمريخ سيزيد من الشعور بالراحة وسيزيد من معدلات البقاء.

واختتم “العجوز” بقوله إن ما حدث مع المريخ بعد توليه المهمة من تحول في الأداء والنتائج في المقام الأول هو كرم من الله، ثم تم العمل في بداية المهمة على تظبيط أمور الفريق و حل المشاكل وتم توفير طلبات اللاعبين بمساعدة رئيس النادي أحمد جوهر ومجلسه، بجانب التحفيز المادي والمعنوي والنفسي مع اللاعبين.

قائد الفريق

أما أحمد عبد الرازق، كابتن الفريق، فقد أوضح أن الفريق أمامه ٥ جولات هامة، واللاعبون يعيشون حاليا صحوة معنوية جيدة، خاصة بعد جمع ١٢ نقطة خلال ٦ مباريات من الدور التاني، وأنهم اكتسبوا ثقة اللعب خارج الأرض، خاصة وأن جميع انتصارات الفريق خلال الموسم كانت في ٣ مباريات وجميعها على ملعب الخصم (القناة – كوكاكولا – النجوم).

وأشار “عبد الرازق” أن الفريق يحتاج التوفيق خلال المباريتين القادمتين لأنهما -على الورق- أقل خطورة من آخر ٣ جولات، الذين سيكونوا أمام فرق المقدمة (الداخلية – سيراميكا – بتروجيت).

أحمد عبد الرازق لاعب المريخ يحاول المرور من لاعب بتروجيت - تصوير ايمان الجعيدي
أحمد عبد الرازق لاعب المريخ يحاول المرور من لاعب بتروجيت – تصوير ايمان الجعيدي
الوسوم