ولاد البلد

في انتظار عودة المسابقة.. أندية القسم الرابع على صفيح ساخن

في انتظار عودة المسابقة.. أندية القسم الرابع على صفيح ساخن القسم الرابع

تقرير: ميرنا علي – جابر عرفه – محمود عبد العظيم

مازالت أندية القسم الرابع لكرة القدم على صفيح ساخن، وتنتظر عودة المسابقة خلال شهر أكتوبر المقبل لتحقيق أحلامها بالصعود للقسم الثالث، وذلك بعد توقف دام أكثر من 6 شهور.

ولكن هناك معوقات أمام الأندية بسبب جائحة كورونا التي أثرت بالسلب على جميع أركان المنظومة، وهذه المعوقات قد تقف حائلا أمام تحقيق طموحات الأندية.

ويستعرض “استاد ولاد البلد” خلال التقرير التالي موقف أبرز أندية القسم الرابع المرشحة للصعود للقسم الثالث.

القسم الرابع بالغربية

تصدر مركز شباب سمنود دوري القسم الرابع بالغربية، وأنهى الموسم وهو يحتل المركز الأول برصيد 55 نقطة، وبفارق نقطتين فقط عن أقرب منافسيه قحافة صاحب المركز الثاني.

وتواصل “استاد ولاد البلد” مع خالد الأمام، المدير الفني للفريق، لمعرفة تعليقه على قرار عودة النشاط، ليؤكد على أن القرار غير صائب، مشيرا إلى أنه ليس في وقته السليم.

وتابع الأمام حديثه، بأنه من الظلم أن يلعب ترقي، موضحا أن باقي المحافظات لديها أكثر من مجموعة، بواقع 7 فرق في كل مجموعة، بينما الغربية تشارك بمجموعة واحدة بعدد 12 فريقا جميعها أندية لعبت بالقسم الثاني والثالث.

وعن حال الفرق قال “الأندية مفيهاش فلوس ومراكز الشباب الفقيرة اللي كانت تعتمد على تأجير ملاعبها، كورونا قضت عليها” موضحا إنه من الصعب تجميع اللاعبين في فترة قصيرة للعب ترقي.

وأردف أنه يرى أن يتم تصعيد الأوائل مباشرة للقسم الثالث، دون اللجوء لخوض لترقي، خاصة بعد توقف النشاط لمدة ثلاثة أشهر، مضيفا أن القرار الذي تم الإعلان عنه هو عودة وليس استئناف.

وأتم حديثه بأنه يرى، أنه من المستحيل تطبيق الترقي، مشيرا إلى أن وجهة نظره أن الاتحاد لن يقر نظام الهبوط هذا الموسم، لكنه لن يُعلم الأندية حتى تكون هناك مصداقية وعدم تلاعب في المباريات.

البحيرة

بينما شهدت البحيرة منافسة شرسة بين رباعي الترقي لتحديد بطل المحافظة، إذ يتنافس كل من بروكسي، وأبو المطامير، والدلنجات، وشبرا الخيت.

وقبل التوقف كان الترتيب كالآتي:

1- أبو المطامير 4 نقاط
2- بروكسي 2 نقطة
3- الدلنجات 2 نقطة
4- شبراخيت 1 نقطة

ويقول محمد حامد، رئيس نادي بروكسي، إن قرار العودة جيد لهم ولكرة القدم، وينتظر استكمال الترقي في شهر أكتوبر المقبل، لحسم بطل البحيرة.

وأضاف أن الفريق حديث الولادة وتم صرف أموال كثيرة من أجل الظهور بشكل جيد، فمن الظلم أن يتم إلغاء الموسم دون النظر لمجهودات الأندية، لذلك يؤيد قرار العودة.

وأكد أنه من الصعب أن يكون هناك ترقي لتحديد الصاعد للقسم الثالث، مشيرا إلى أن الأقرب هو صعود الأوائل، خاصة في ظل انتشار الفيروس وضيق الوقت.

وجاء رأي السيد يونس، مدرب فريق أبو المطامير، مشابها لمدرب بروسكي، إذ يرى أن عودة الدوري تمثل الحياة للاعبي كرة القدم والمدربين، والقرار كان لابد منه.

واستطرد حديثه بأن وقت التدريب ضيق، إذ العودة للتدريبات في 25 أغسطس والمباريات أول أكتوبر، مشيرا إلى أن الفترة الزمنيه ضيقة، خاصة أن فترة التوقف وغياب اللاعبين عن التدريبات استمرت لما يقارب 5 أشهر.

وعن تطبيق الترقي، قال إنه من المحتمل أن يتم لعب الترقي الصغير بين الأندية لتحديد أوائل المجموعات، لكن الترقي الأخير بين أكثر من محافظة من الصعب تطبيقه، في ظل ضيق الوقت، مشيرا إلى أن المباريات على الأقل ستنتهي في منتصف أكتوبر.

المنوفية

وحل فريق منوف بطلا لمحافظة المنوفية، وذلك بعدما فاز على كفر الشيخ إبراهيم في المباراة النهائية بالترقي، ليصعد رسميا لترقي القسم الثالث.

وبالتواصل مع أحمد مسعود، مدير النادي، لمعرفة رأيه حول استكمال الموسم، أكد أنه بالنسبة لناديه قد أنهى الموسم فعليا وتصدر مجموعته وفاز في دورة الترقي الأولى، فبالنسبة له أنهى الموسم.

وأشار إلى أن بيان اتحاد الكرة يتسم بالضبابية فهو لا يعرف، هل سيكون هناك ترقي أم إنه أنهى الموسم وسيشارك في القسم الثالث مباشرة، موضحا أن الاتحاد لم يتناول تفاصيل في بيانه المعلن، حيث أشار إلى استكمال الموسم وهناك أندية لم ينتهي عندها الموسم، لكن بالنسبه لناديه فقد استكمل موسمه وانتهى القسم الرابع بالمنوفية.

واختتم حديثه، بأنه من الصعب لعب ترقي، حيث الوقت لن يسمح وأن الأنسب هو صعود الأوائل مباشرة للقسم الثالث، وخوض موسم جديد.

وفي حين تم لعب دورة ترقي، من المقرر أن يلتقي شباب سمنود ممثل الغربية، مع منوف ممثل المنوفية، وقليوب ممثل القليوبية، والفائز من دورة ترقي البحيرة، وذلك بحسب ما تم إعلانه من جانب إتحاد كرة القدم مع بداية الموسم.

إهناسيا يحسم الصدارة  

وفي بني سويف، حسم الفريق الأول لكرة القدم بنادي إهناسيا صدارة القسم الرابع، عقب نهاية جميع الجولات، وينتظر حسم الأمر من اللجنة الخماسية سواء بالصعود مباشرة للقسم الثالث أو خوض دورة ترقي.

وقال عمرو عبد العال، المدير الفني لفريق إهناسيا، إن دورة الترقي لا تناسب الفترة الحالية خاصة بعد فترة توقف دامت أكثر من ستة شهور، مشيرا إلى أنه يرى أنه من الأفضل صعود الأول مباشرة للقسم الثالث.

وأضاف عبد العال، أن إهناسيا حسم الصدارة عقب منافسة شرسة مع فريق معلمين الواسطى، مشيرا إلى أن الفريق كان من المفترض أن يخوض دورة ترقي مع بطلي البحر الأحمر  والفيوم لتحديد الصاعدين للقسم الثالث ولكن توقف النشاط الكروي بسبب فيروس كورونا الوبائي.

أهلي الغرق بطلا للفيوم

وصعد فريق أهلي الغرق بمحافظة الفيوم، من دور القسم الرابع، بعدما تصدر المجموعة الثانية، وواجه فريق شباب ناصر الفيوم، متصدر المجموعة الأولى، في مباراة فاصلة، واستطاع الفوز بركلات الترجيح.

ومن المقرر أن يدخل فريق أهلي الغرق في دورة ثلاثية مع ممثل بني سويف والبحر الأحمر لصعود 2 إلى القسم الثالث.

الوسوم