علاء شعبان.. ورقة الملكي الرابحة التي خطفها من الغزل

علاء شعبان.. ورقة الملكي الرابحة التي خطفها من الغزل علاء شعبان لاعب بلدية المحلة

يعد علاء شعبان أحد الأوراق الرابحة التي اكتسبها فريق بلدية المحلة خلال الموسم رغم فشله في الصعود للدوري الممتاز. وقدم اللاعب موسمًا قويًا ليثبت أقدامه مع الفريق المحلاوي، ليصبح صانع الألعاب ثاني هدافي الفريق برصيد 6 أهداف خلف محمد نصر.

انضم شعبان لصفوف بلدية المحلة مع بداية الموسم قادمًا من دمنهور، وكان أحد أبرز صفقات الميركاتو الصيفي التي تنافس عليها البلدية وغزل المحلة، لكن في النهاية حسم الفريق الملكي الصفقة لصالحه، ليبدأ مشواره بجدران البلدية ويجبر منتقديه على تقديم التحية له بعدما قدم موسمًا يستحق الإشادة.

ويستعرض “استاد ولاد البلد” خلال التقرير التالي كيف لعب علاء شعبان دورًا مؤثرًا مع فريقه في الموسم الأول له؟

علاء شعبان لاعب بلدية المحلة- المركز الإعلامي للنادي
مشوار شعبان الكروي

صال وجال صاحب التسعة وعشرين عامًا في ملاعب كرة القدم المصرية، لعب ضمن صفوف أندية كبيرة في الممتاز، إذ ارتدى قميص كلا من الأهلي والمصري والجونة، ومصر المقاصة، وحرس الحدود، بينما في القسم الثاني لعب لفاركو، ودمنهور، قبل أن ينتقل لبلدية المحلة.

جاء انتقال شعبان للبلدية في صفقة انتقال حر بعدما انتهى تعاقده مع دمنهور، كان ينافس البلدية في هذه الصفقة غريمه التقليدي غزل المحلة، وبعد صراع بين الفريقين استطاع بلدية المحلة أن يخطف صانع الألعاب لمدة ثلاثة مواسم.

علاء شعبان لاعب بلدية المحلة- المركز الإعلامي
ورقة رابحة

بدأ شعبان الموسم مع البلدية وكان من الأوراق الرابحة للنادي، إضافة لكونه عنصرًا أساسيًا في صفوف الفريق، فعلى الرغم من تغير الأجهزة الفنية أكثر من مرة، إلا أنه كان من ضمن الركائز الأساسية لتشكيلة كل مدير فني تناوب على تدريب الفريق خلال الموسم.

شارك صانع الألعاب في معظم مباريات الفريق، إذ دفع به في 25 مباراة من 26، حقق أرقام مميزة في المشاركة الأولى له مع فريق بلدية المحلة ليصبح ثاني هدافي الفريق برصيد 6 أهداف خلف محمد نصر صاحب الـ10 أهداف، كما ساهم شعبان في صناعة 5 أهداف، إذ كان محور الفريق المحلاوي وحلقة ربط بين خطي الدفاع والهجوم بجانب قدرته التهديفية.

علاء شعبان لاعب بلدية المحلة- المركز الإعلامي للنادي
أهداف لا تنسي

ويقول علاء شعبان لـ “استاد ولاد البلد”، إن من الأهداف التي لا تنسى له خلال الموسم هدفيه في مباراة مركز شباب تلا، إذ أحرز هدفين من أصل ثلاثة أهداف سجلهم فريقه في المباراة وكان هو صاحب المبادرة التهديفية وتعزيز النتيجة ليقتنص البلدية ثلاثة نقاط غالين عادوا به لدائرة المنافسة قبل أن يفشل في تحقيق الصعود، وفي لقاء كان صعوبته في ملعب المباراة إذ كان يعد ملعب تلا فخًا لمعظم الأندية.

إضافة لهدفه في مباراة غزل المحلة بديربي الغربية الذي جمع الفريقين في نهاية الموسم والذي افتتح به المباراة.

علاء شعبان لاعب بلدية المحلة- المركز الإعلامي للنادي

أسباب عدم الصعود

وأوضح أن ظهوره الجيد مع الفريق يرجع لاجتهاده في المران وعنصر التوفيق، إضافة لمجهود زملائه في الملعب. وأشار إلى أن البلدية صاحبه نوع من عدم التوفيق خلال الموسم وذلك راجع لعدة أسباب، مشيرًا إلى أن السبب الأول يرجع لتذبذب النتائج مع بداية الموسم والتفريط في نقاط سهلة، لكن مع تولى أحمد العجوز المسؤولية الفنية بدأ الفريق في العودة من جديد ودخول المنافسة بقوة.

وأوضح أن السبب الثاني يعود لصفقات يناير الكثيرة، إذ لم يستطع اللاعبين التجانس سريعًا، ما جعل سهم الفريق يتراجع من جديد وتسوء النتائج، لكن في النهاية قدم الفريق موسمًا جيدًا وكان في المنافسة حتى النهاية.

علاء شعبان لاعب بلدية المحلة- المركز الإعلامي

اقرأ أيضًا:
التجديد والصفقات والملعب.. عقبات ببداية مشوار سمير كمونة مع المنيا

الوسوم