ولاد البلد

طموحات بترول أسيوط بالقسم الثاني تتأثر بسبب كورونا

طموحات بترول أسيوط بالقسم الثاني تتأثر بسبب كورونا بترول أسيوط- الصفحة الرسمية

يعتبر الفريق الأول لكرة القدم بنادي بترول أسيوط من أفضل الفرق التي أدت بشكل جيد هذا الموسم بمجموعة الصعيد بالقسم الثاني بالرغم من كونه صاعد حديثًا للقسم الثاني.

ويعود الفضل في ظهور بترول أسيوط بشكل مميز إلى المدرب الخبير محمد عبد السميع، الذي صنع فريقا استطاع الصعود به للقسم الثاني بنهاية الموسم الماضي.

ومع صعود بترول أسيوط للقسم الثاني، قرر عبد السميع ألا يكون ضيف شرف للمسابقة، فواصل إنجازاته وطموحاته ليصل للمركز الخامس بمجموعة الصعيد حتى الجولة السابعة عشر، وكانت طموحاته التواجد في المربع الذهبي بنهاية الموسم، كإنجاز كبير في أول مواسمه عقب الصعود للقسم الثاني.

الطموح يتأثر 

ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، حيث توقف النشاط الكروي لمدة 5 شهور بسبب جائحة كورونا، ليقرر بعدها اتحاد الكرة استئناف مسابقة القسم الثاني، مما يلزم الفريق فترة إعداد كافية من أجل العودة إلى فورمته السابقة لتجمد النشاط، وهذا ما لم يتحقق بسبب قصر المدة بين العودة للتدريبات وبداية المباريات.

ومن جانبه، قال محمد عبد السميع، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بنادي بترول أسيوط، إن هناك 5 مباريات متبقية للفريق وهي في غاية الصعوبة أمام كل من الإعلاميين داخل الأرض، وديروط خارج الديار، والفيوم على ملعب البترول، وتليفونات بنى سويف خارج الديار، وأخيرا البنك الأهلى داخل  الديار، مشيرا إلى أن المباريات المتبقية أمام فرق تصارع من أجل الهبوط باستثناء البنك الأهلى الذي يصارع من أجل الصعود لذلك كانت تحتاج هذه المباريات لفورمة عالية.

وأضاف عبد السميع، نحن الآن فى المركز الخامس، و قد بدأ الفريق التدريبات منذ أسبوع الماضى وحتى يوم 20 سبتمبر سوف نكون قد حصلنا على حوالى 32 يوما تدريب، و هذا غير كاف على الإطلاق للوصول إلى الفورمة الرياضية لذا يجب أن تكون الطموحات واقعية و متناسبة مع المجهود المبذول.

وتابع، أنه بالرغم من الصعوبات التي تواجه الفريق إلا أن الجميع تعاهد على بذل كل الجهد من أجل التواجد في منطقة الأمان بنهاية الموسم والبعد عن المنطقة الخطرة بجدول المجموعة.

بترول أسيوط 

ويحتل بترول أسيوط المركز الخامس بمجموعة الصعيد برصيد 24 نقطة حصدها من 17 مباراة، حيث فاز في 7 مباريات، وتعادل في 3 مباريات وخسر في 7 مباريات.

وأحرز لاعبوه خلال 17 مباراة 18 هدفا، واهتزت شباكه 21 مرة، ويضم بين صفوفه مجموعة من اللاعبين المميزين، مثل حسام منصور ومصطفى شلبي، ويسعى إلى إنهاء الموسم في مركز متقدم.

ويعتبر محمد عبد السميع من المدربين المخضرمين في مجال التدريب بكرة القدم، وحقق العديد من الإنجازات خلال مسيرته التدريبية، كان آخرها مع بترول أسيوط، بصعوده من القسم الثالث إلى القسم الثاني بنهاية الموسم الماضي.

ولم تتوقف إنجازات عبد السميع مع بترول أسيوط عند حد الصعود للقسم الثاني، ولكن استطاع تكوين فريق متجانس نجح في وضعه في المنطقة الدافئة بجدول مجموعة الصعيد بالقسم الثاني.

الوسوم