ولاد البلد

طريق المنصورة للممتاز.. 5 مواجهات على تحقيق الحلم

طريق المنصورة للممتاز.. 5 مواجهات على تحقيق الحلم المنصورة - تصوير: ميرنا علي

تفاجأ الجميع بالفريق الأول لكرة القدم بنادي المنصورة ، ينافس على الصعود للدوري الممتاز، بعدما كان قريبا من المراكز المهددة بالهبوط في بداية الموسم، لكن جاء ياسر عبد الواحد المدير الفني، وعبر بالبرتقالي إلى بر الأمان، ودخل المربع الذهبي وتواجد في المركز الرابع، وأصبح الفارق بينه وبين دمنهور المتصدر ثلاث نقاط فقط.

ويقدم استاد ولاد البلد سلسلة تقارير ” بطاقة الصعود ” للحديث عن المباريات المتبقية للأندية التي تنافس على بطاقة الصعود إلى الدوري الممتاز، في المجموعات الثلاث، وتوضيح نقاط القوة والضعف في كل فريق.

المنصورة

أيقظ عبد الواحد أمام المنصوراوية حلم العودة مرة أخرى للدوري الممتاز، ويتبقى للفريق خمس مباريات على نهاية الدوري يواجه فيها إثنين من منافسيه.

البداية مع فاركو

في أول مباراة بعد العودة، يصطدم المنصورة بفريق فاركو صاحب المركز الثالث، والفارق بينهما نقطتين، حيث ستكون المباراة حياة أو موت للطرفين، لأن الوقت لا يسمح بالتفريط في أي نقطة من أجل الصعود.

ففريق فاركو ليس بالخصم الهين، فهو يضم علي بهيج أحد هدافي المجموعة، ووحيد محسن هداف دمنهور السابق، الذي انتقل إلى فاركو في يناير.

بالإضافة إلى أن فاركو عاد للتدريبات مبكرًا، عن باقي فرق المجموعة، وحتى في فترة إغلاق الملاعب ولا يوجد أي مكان للتدريب كان الفريق السكندري يتدرب أون لاين مع مدرس الأحمال حتى لا يحدث أي زيادة في الوزن.

انتهت مباراة الدور الأول بفوز فاركو بهدف نظيف، ويسعى كتيبة المنصورة لتعويض هذه الخسارة وتحقيق الفوز في الدور الثاني.

بلدية المحلة والمنصورة، تصوير ميرنا علي
بلدية المحلة والمنصورة، تصوير ميرنا علي
الأوليمبي 

المباراة الثانية ستكون أمام الأوليمبي الذي يصارع الهبوط، ولم يصدر أي قرار حتى الآن بشأن إلغاء الهبوط، لذلك الأوليمبي يشعر بالخطر على مكانه في القسم الثاني الذي سيضيع منه إذا أهدر أي نقط أخرى.

من أجل ذلك سيدخل لاعبو الأوليمبي ومدربهم أحمد ساري المباراة رافعين شعار لا بديل عن الفوز، من أجل الخروج من عنق الزجاجة والتواجد في منطقة الأمان.

وعلى الرغم من وضع الأوليمبي السيئ في جدول الترتيب ومصارعته للهبوط، ولكنه نجح في الفوز على المنصورة في الدور الأول بهدف دون رد.

فاركو والمنصورة، تصوير مصطفى حسن
فاركو والمنصورة، تصوير مصطفى حسن
مباراة الثأر

مباراة أخرى مرتقبة تجمع بين دمنهور المتصدر ونظيره المنصورة، فالمباراة تعتبر مباراة ثأر لأبناء دمنهور، بعدما فاز المنصورة عليهم في الدور الأول بثلاثية مقابل هدفين على أرضهم ووسط جماهيرهم.

ويضم دمنهور لاعبين متميزين، سيرهقوا دفاع البرتقالي، مثل عمار شرف الدين وأحمد العوضي، هدافي الفريق، بعد تسجيلهم 5 أهداف، وعمرو الصعيدي حارس المرمى السد المنيع، الذي لعب جميع المباريات مع الفريق وغاب في مباراة وحيدة للإيقاف، تلقت شباكه 14 هدف وهو أحد أفضل حراس المرمى في المجموعة، ولاعبين يمتلكون خبرات الدوري الممتاز في خط الوسط مثل رضوان يوسف قائد الفريق وسيد عبد العال.

مواجهة سهلة

المواجهة الرابعة ستكون أمام فريق مالية كفرالزيات، فاز المنصورة في الدور الأول بهدفين نظيفين، مواجهة سهلة أمام فريق هبط للقسم الثالث، ولم يحقق الفوز في أي مباراة، ولكن كرة القدم لا تعرف المستحيل والتهاون من الممكن أن ينقلب بشكل سلبي على فريق المنصورة، لذلك سيتعامل الفريق مع المباراة كأي مباراة أخرى صعبة.

آخر المباريات ستكون مع فريق الرجاء خارج الديار، فاز المنصورة في الدور الأول بهدفين مقابل هدف في مباراة صعبة، لكن هذه المرة الرجاء لا ينافس على الصعود، والفريق يحتاج إلى التواجد في مركز جيد في جدول الترتيب.

ومن نقاط قوة الرجاء، اللعب على ملعب مركز شباب مطروح، الذي يمتاز بالنجيل الصناعي، وهو الأمر الذي من الممكن أن يؤثر على مستوى لاعبي المنصورة ولا يقدمون أفضل ما لديهم.

ولكن في هذه المباريات عادة المدير الفني يجعل فريقه يتدرب على ملعب من النجيل الصناعي ليتعود اللاعبين عليه.

الأوراق الرابحة في المنصورة

يضم المنصورة أوراقا رابحة كثيرة، مثل أحمد رجب هريسة هداف المجموعة، ويتقاسم لقب هداف الدوري مع علي بهيج، برصيد 9 أهداف، وعاطف نصحي حارس المرمى وصائد ركلات الجزاء.

بالإضافة إلى محمد نجاتي الظهير الأيسر وسجل هدفين هذا الموسم، وأحمد عبد العال قائد الفريق الذي له خبرات سابقة في الدوري الممتاز، اكتسبها أثناء تواجده مع فريق بتروجيت الموسم السابق.

الوسوم