ضيف الاستاد| وليد هويدي يتحدث عن عودة الدوري وعدم منافسة المقاصة على البطولات

ضيف الاستاد| وليد هويدي يتحدث عن عودة الدوري وعدم منافسة المقاصة على البطولات وليد هويدي، مدير الكرة بنادي مصر المقاصة - الصفحة الشخصية

استضاف “استاد ولاد البلد”، وليد هويدي ، مدير الكرة بنادي مصر المقاصة، أحد مؤسسي النادي، عن طريق بث مباشر عبر برنامج ضيف الاستاد، الذي يُبث يوميًا مع نجوم بارزة في عالم كرة القدم.

وليد هويدي

تحدث هويدي عن رأيه في عودة النشاط الكروي الذي توقف بسبب جائحة كورونا، ومشوار نادي مصر المقاصة، ولماذا لا ينافس على بطولة رغم قوته الإدارية والتنظيمية، وكذلك تحدث عن رأيه في القسم الثاني ومجموعة الصعيد خاصة، وعن نادي الفيوم وما يمر به من أزمات.

وجاءت أبرز تصريحات ومناقشات وليد هويدي كالتالي:

عودة النشاط الكروي

يقول عن عودة النشاط، إن “مصر المقاصة موقفها واضح من مسألة عودة النشاط الرياضي من عدمه، وكل الأندية الفترة الحالية تتأثر بسبب الظروف الحالية، خاصة لأن غالبية الأندية تستفيد من البث والإعلانات، ومصر المقاصة 90% من دخله من الإعلانات، ولم يتحصل النادي سوى على 50% من حقوق إعلاناته مع شركة برزينتيشن، وحدثت مقدمات وأحداث في 2012 وتوقف النشاط أيضًا، لكن الواقع الحالي لا يسمح باستكمال الموسم، وهذا أمر استثنائي”.

ويوضح هويدي أن الدوري المصري متبقى له 17 مباراة، وهو أمر صعب للغاية لأن هناك موسم جديد سوف يبدأ، إضافة إلى تصفيات كأس العالم وأفريقيا والأولمبياد، فكيف يتم دمج كل هذه المباريات في هذه الفترة القصيرة،  لكننا نرحب بعودة النشاط الرياضي مرة أخرى، حتى تتعافى الأندية مرة أخرى، فالدولة ألغت الدراسة، وقللت عدد الموظفين في المصالح الحكومية، ولذلك أرى أنه من الصعب أن يُستأنف النشاط الرياضي، ولكن أتمنى أن يعود الموسم الجديد، وفي النهاية نحن مع الدولة وقراراتها مهما كانت”.

المقاصة والمنافسة 

وعن فريق مصر المقاصة، ولماذا يبتعد عن المنافسة على البطولة، يؤكد هويدي أن “المقاصة بدأ من الصفر وكان اسمه هويدي، ونجحنا في التعاقد مع شركة مصر المقاصة لتكون شركة راعية، وبالفعل نجحنا في الصعود للدوري الممتاز، ولدينا خطة تنظيمية وإدارية كبيرة، لكنه غير قادر الفترة الحالية على المنافسة بشكل مباشر على بطولة”.

ويتابع بأن “مسألة المنافسة على بطولة في مصر أمر صعب للغاية بجانب الأهلي والزمالك، فالإعلام يضغط بقوة كبيرة على المسؤولين الرياضيين والحكام لصالح الأهلي والزمالك، وفي الأخير الحكم بشر يتأثر والضغط الكثير يجعله غير قادر على التحكيم بشكل سليم 100%، كما أن الأهلي والزمالك لا يأتون على سبيل المثال إلى الفيوم لخوض مبارياتهم معنا، وبالتالي لا توجد مسألة تكافؤ الفرص، إضافة إلى أمور كبيرة وكثيرة تعيق المنافسة مع الأهلي والزمالك على البطولة، أو أي فريق آخر غيرهما”.

ويؤكد أن المقاصة لديه هدفين، أولهما استثماري وناجح فيه بشكل كبير، والآخر يسعى للتواجد في المربع الذهبي.

لماذا فرق الصعيد ضعيفه؟

يقول هويدي، إن فرق الصعيد لديها إمكانيات جيدة، نوعا معا، لكنها تحتاج إلى الفكر الاستثماري بشكل كبير، ولابد من تواجد لجان للإشراف والتنظيم على فرق الكرة، فمثلا فريق بني سويف الموسم الحالي استطاع أن يحقق ذلك، ولديه هدفا وإدارة وتنظيما، وبالتالي استطاع أن يكون في المنافسة، فكرة القدم حاليا هي علم ومشروع ولابد من إدارتها بشكل ناجح، كما أن مسألة ضم فرق من مجموعة القاهرة لمجموعة الفيوم أمر غير مقبول ونرفضه.

الفيوم والصعود للممتاز 

وتحدث هويدي، عن فريق الفيوم، ورأى أن لديه إدارة جيدة تنفق أحيانا من جيبها الخاص في سبيل النادي، ولديه ميزاينة متوازنة أيضا، وحقق الفترة الحالية طفرة كبيرة في قطاع الناشئين، لكن النادي يحتاج إلى لجنة كرة للتخطيط والإدارة بشكل احترافي، والفيوم كمحافظة مليئة بالمواهب القادرة على الصعود بالفيوم للدوري الممتاز.

الوسوم