ولاد البلد

صور وفيديو| نادي متحدي الإعاقة بالفيوم.. سقف مهدد بالانهيار وبدل انتقال اللاعب 5 جنيهات

صور وفيديو| نادي متحدي الإعاقة بالفيوم.. سقف مهدد بالانهيار وبدل انتقال اللاعب 5 جنيهات نادي متحدي الإعاقة.. تصوير - إيمان عبد اللطيف

كتب وتصوير – إيمان عبد اللطيف

يعاني لاعبو نادي متحدي الإعاقة بالفيوم، من الكثير من المشكلات التى تعوقهم في ممارسة الألعاب الرياضية داخل النادي، من اقتراب إنهيار سقف النادى المسقوف بالأخشاب، وعدم وجود صالة مغطاة لهم، فيلعبون على الأسفلت، ونقص الأجهزة والمعدات لممارسة الألعاب، وسوء الخدمات الرياضية، والتهميش من قبل المسؤولين بالفيوم، وعدم توافر بدل الانتقالات، وأيضاً عدم وجود مدربين متخصصين في الألعاب.

ورصدت عدسة “الفيومية” صالة واحدة يسمونها “النادي” أولها حوض مياه، على جانبيها الأيمن منضدة تنس طاولة متهالكة، وعلى يسارها دورة مياه متهالكة مسقوفة بالأخشاب، وبها حوض للماء قديم، وعلى اليمين معدات حديد قديمة لرفع الأثقال، فهو مكان لا يليق بأبطال كأس العالم الذين يمثلون الفيوم ومصر في الخارج.

“حصلت على تصفيات تؤهلني لكأس العالم، فأين المسؤولين، متسائلاً متى سيتم دعم وتطوير نادي متحدي الإعاقة بالفيوم، أعوام تمر ومفيش جديد، أذهب لبطولات على حسابي الشخصي وعلى كرسي متحرك خاص بي، وعندما سافرت خارج مصر رأيت الاهتمام الكامل من المسؤولين بمتحدي الإعاقة بالبلدان الأخرى” – محمد محمد حسب النبى –  28 عاماً، لاعب منتخب مصر على كراسى متحركة.

جانب من ممارسة كرة الطائرة على الأسفلت:تصوير: إيمان عبد اللطيف:

ويشير حسب النبى، النادى يحتاج إلى  كراسى متحركة  جديدة ، ليه ألعب  على كرسى مكسر، وأضطر أصلحه على حسابى كل فترة، مستنكراً لا يوجد صالة مغطاة  للتدريب فى النادى فهى صالة واحدة لكل ممارسة الألعاب يرضى مين يامسؤلين؟

لافتاً أن  مسؤلى النادى، مخصصين كل ساعتين فى الصالة الخاصة بمتحدى الأعاقة، لكل نوع من ممارسة الألعاب، الساعتين لن يكفوا على الأطلاق، أضطر أستأجر صالات خارج النادى على حسابى.

جانب من ممارسة تنس الطاولة – تصوير: إيمان عبد اللطيف

 

 

وداخل النادي حجرة مغلقة مظلمة،  رائحتها كريهة مسقوفة بالأخشاب، داخلها أجهزة تالفة تحتاج إلى صيانة، ومليئة بالأتربة، ومتراكمة فوق بعضها البعض.

وداخل النادي كانت الطفلة مي مصطفى – 10 سنوات، طالبة بالصف الخامس الابتدائى بالفيوم، جالسة على كرسي بالكهرباء برفقة والدتها.

قالت مي لـ”الفيومية”: ذهبت لنادي متحدي الإعاقة لأول مرة بالفيوم، برفقة والدتي، حتى أتمرن لممارسة ألعاب كرة الطائرة، وتنس الطاولة، لكن لم يعجبنى النادي كثيراً وكنت أتوقع أنه أفضل من ذلك وشكل أخر.

نعاني التهميش:

بينما قال محمد ثابت – 30 عاماً، أحد أبطال أبناء نادي الفيوم، وبطل جمهورية وكأس مصر في ألعاب القوى: أمارس ألعاب القوى منذ عام 1995، حصلت على 4 ميداليات ذهبية، ورغم ذلك لا يوجد أي إمكانيات في نادي متحدي الإعاقة، لا يتوفر ملابس تمارين رياضية مثل باقي الأندية، لم يتوفر لنا بدل انتقالات، مضيفًا: “أحنا فئة مهمشة من جميع الأطراف، نحتاج مدرب بدل ما اللاعبين يدربوا نفسهم بنفسهم، عاوزين نتساوى بالأندية الكبيرة”.

 

وتابع: لم يتوفر لنا وسائل مواصلات من محافظة الفيوم، النادي ينهار كل سنة عن الأخرى، والأجيال الجديدة تعقدت، رغم ذلك الفيوم فيها كفاءات تضم لمنتخب مصر، بس مدفونين ومهمشين.

ووجه  ثابت رسالة إلى وزير الشباب والرياضة وعيناه تزرف بالدموع قائلاً:  “عاوزين نظرة رضا منك لفريق المعاقين بالفيوم عاوزين أهتمام بالنادي أرجوك”.

“يزيدنى الإحباط في كل مرة عن الأخرى أذهب فيها إلى النادي” كلمات بدأ بها ياسر محمود محمد، لاعب رفع أثقال ومصارعة زراعين بالنادي، قائلاً: لا يوجد حديد أدوات تشجع على ممارسة لعبة أثقال ومصارعة زراعين، نحتاج أجهزة، وحديد لرفع الأثقال، لا يوجد إمكانيات داخل النادي على الإطلاق.

ويعبر: “لما تيجى بطولة لنا بنروح نتدرب على حسابنا خارج  النادي، عاوزين دعم محتاجين حد ينظر لنا نظرة إيجابية نطلع بطولات إزاى ومفيش دعم ولا أدوات”.

 

أما أشرف رجب – 45 عامًا، لاعب رفع أثقال بنادي متحدي الإعاقة، يقول: نحتاج مكان أخر حتى نتدرب فيه، مستوى نادي متحدي الإعاقة أنحدر من ناحية التطوير، كل عام ينهار عما قبله، نحتاج أدوات تمرين مكثفة تشجعنا على ممارسة الرياضة، وأيضاً تشجع على تحدي الإعاقة، وأيضاً نحتاج إلى مدرب ممارس للألعاب المتخصصة، وأيضاً تطوير سقف النادي لأنه على وشك الانهيار على اللاعبين أثناء ممارسة التمارين، متمنياً المساواة بنادي بني سويف على الأقل.

غرفة على وشك الانهيار:

من جانبها استنكرت شيماء سيد سيد هوارى – لاعبة كرة طائرة، وصاحبة بطولات عالم، دور نادي الفيوم قائلة: “فين النادي وفين المسؤولين نحتاج صالة مغطاة للتمرين، عاوزين الجيل اللي جاي يتفتح نفسه لممارسة الرياضة لكن بهذا الشكل غير المرضى مفيش أي طفل هيرضى يمارس الرياضة في الفيوم، اشتريت كرة على حسابي بـ 200 جنيه عشان أدرب بيها الأطفال، النادي يضم 6 فتيات كرة طائرة، نلعب على الأسفلت، البساط مقطع، أحنا في موسم شتاء إزاي نادي متحدي الإعاقة وأنا كلاعية في منتخب مصر وحققنا إنجازات نلعب في نادي على وشك الانهيار، السقف هينهار خاصة في الشتاء وسقوط الأمطار، مفيش اهتمام من محافظة الفيوم، ليس لنا صالة مغطاة مثل الأسوياء، ولا بساط على الأرض، مفيش ملابس لممارسة الألعاب كنت بلعب بملابسي العادية، أجيب منين لبس رياضي”.

 

مسؤولون يردون:

نشوى حسين – عضو مجلس النواب، وعضو مجلس إدارة بنادي متحدي الإعاقة، تقول إن بعد الانتهاء من إجراء الانتخابات سيتم عقد إجتماع مجلس إدارة لمناقشة مشكلات نادي متحدي الإعاقة الحالي، حيث تم تخصيص 3 أفدنة من المحافظة لشراء قطعة أرض في منطقة هوارة المقطع، لإنشاء نادي جديد لمتحدي الأعاقة، وأيضاً سيتم دعم نادي متحدي الإعاقة الحالي خلال الفترة المقبلة قدر المتاح، حين الانتهاء من إنشاء النادي الجديد.

وتشير نشوى إلى أن بناء سور فقط للنادي يتكلف مليون ونصف جنيه،  ويحتاج إنشاء نادى جديد إلى وقت كاف، وسيتم مقابلة وزير الشباب والرياضة حتى أحصل على دعم لبناء سور للنادي كخطوة أولى، ثم بعد ذلك سيتم البدء في باقي الأنشاءات، بشكل تدريجي سيتم تزويد متحدي الإعاقة في النادي الجديد بأجهزة ومدربين.

وأشارت النائبة في نهاية الحديث إلى أنه سيتم تكريم لاعبي نادي متحدي الإعاقة في لجنة الشباب والرياضة بالبرلمان في الفترة المقبلة.

وتوضح أنتصار إسماعيل رجب – المسؤل الإدارى بمركز متحدي الإعاقة بالفيوم، أنه كان مخصص لمتحدي الإعاقة بالفيوم 3 جنيهات بدل انتقالات، وزادت إلى 5 جنيهات، وهم يطالبون بزيادة بدل الانتقالات مرة أخرى نظراً لزيادة أسعار الأجرة.

وتشير انتصار إلى أن النادى يحتاج بالفعل إلى تجديد وتطوير جهاز رفع الأثقال، وعمل بساط على أرضية النادي لممارسة ألعاب كرة الطائرة، بالفعل النادي يحتاج دعم لشراء كراسي بالكهرباء لمتحدي الإعاقة، حيث نحتاج رجال أعمال يساهمون بربع المبلغ لشراء الكراسي لتيسير الحركة على متحدي الإعاقة، وعن المدربين موجود بالنادي إثنين مدربين منهم مدرب فتاة لفريق الفتيات، ومدرب ولد لفريق الأولاد.

وتكشف المسؤل الإدارى سر نقل اللاعبين من مركز متحدي الإعاقة إلى النادي، قائلة: منذ عامين نقلنا بالمعدات من مركز متحدي الإعاقة بالاستاد إلى نادي متحدي الإعاقة الحالي، لأن المركز داخل الاستاد جار فيه عمل إصلاحات المدرجات، وبناء الغرفة الخاصة بالألعاب، وبعد الإصلاحات سنعود للمركز، ولكن لا أعلم متى ستنتهى هذه الإصلاحات، فهى تحتاج إلى وقت.

 

الوسوم