دمنهور 2018.. عام تغيير المدربين وتذبذب النتائج

دمنهور 2018.. عام تغيير المدربين وتذبذب النتائج دمنهور. تصوير: إيمان عادل

يعتبر فريق دمنهور أكبر نادي بمحافظة البحيرة، وله صولات وجولات في الدوري الممتاز من قبل،، ولم يكن عام 2018، على فريق دمنهور سيئ، ولكن بدأ بالتخبط على مستوى فريق كرة القدم، ثم بدأت الكفة تميل إلى الاستقرار.

ويستعرض “استاد ولاد البلد”، أبرز ما حدث في النادي البحراوي خلال هذا العام.

التخبط ببداية العام

 في نهاية 2017، تحديدًا في شهر ديسمبر، استقر مجلس إدارة دمنهور على تعيين عفت نصار نجم الزمالك السابق، مديرًا فنيًّا لفريق كرة القدم، خلفًا للدكتور أحمد عاشور، بسبب تدهور النتائج ووقوع الفريق في المركز الثاني عشر برصيد 11 نقطة، واقترابه من المراكز التي تصارع على  الهبوط.

لم تكن هذه أول مرة يتولى فيها نصار قيادة الأزرق البحراوي، كان له تجربة سابقة مع دمنهور في موسم 2007/2008، عندما نجح في الوصول بالفريق إلى المركز الثالث خلفًا للأوليمبي الصاعد للممتاز والمنصورة الوصيف، لذلك تم الاعتماد عليه من قِبل مجلس الإدارة أملًا في تحسن النتائج.

بدأ المدير الفني الزملكاوي عمله مع الفريق ولكن جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن، حيث أدار 6 مباريات تعادل في ثلاث، وفاز في مباراة وحيدة، وخسر في مباراتين، بعد هذه الخسارة قدم استقالته ورحل عن الفريق.

بعد ذلك في شهر فبراير، لجأ مجلس الإدارة إلى سمير كمونة، لإنقاذ الفريق الذي أصبح مرشحًا بقوة للهبوط إلى دوري القسم الثالث، ولكن لم يرضي كمونة طموح الجماهير البحراوية، بدأ مبارياته بفوز على بني عبيد وتعادلين مع نبروه والحمام، وفوز على فاركو وخسارة من كفر الشيخ، ثم تعادلين مع كوكاكولا وشربين، وأخيرًا الخسارة من غزل المحلة، وهي الهزيمة التي عجلت برحيله عن الفريق، في هذا الوقت وقع الفريق في دائرة الخطر، وكان يصارع على الهبوط، وسط غضب الجماهير العاشقة لدمنهور، خوفًا من الهبوط إلى القسم الثالث.

سمير كمونة المدير الفني لدمنهور.. تصوير : محمود عبد المنعم
سمير كمونة المدير الفني لدمنهور.. تصوير : محمود عبد المنعم
بداية الاستقرار

بعد ذلك تم الاستعانة بصفاء رجب، في شهر مارس، الذي انتشل الفريق من الهبوط إلى تأكيد البقاء، قاد الفريق في آخر أربع مباريات في الموسم، تعادل سلبيًا مع المنصورة، ثم فاز على منية سمنود برباعية، وشباب كوم حمادة بثلاثية، وهي المباراة التي أكدت بقاء الفريق بالقسم الثاني، وتعادل في آخر مباراة مع الأوليمبي، بعد ضياع ضربتين جزاء لدمنهور.

طالع أيضًا.. حوار| مدرب دمنهور: ترشحت للمنتخب بهدفين في الأهلي.. وقيادتي للفريق مهمة انتحارية
صفاء رجب. تصوير: إيمان عادل
صفاء رجب. تصوير: إيمان عادل
طموح جديد

استعد فريق دمنهور جيدًا للموسم الجديد، حيث اختار رجب كافة الصفقات التي يحتاجها الفريق وتم تدعيم المراكز الناقصة، مع إقامة فترة إعداد، ولعب مباريات ودية للاستقرار على التشكيل الأساسي، وبدأ الفريق البحراوي الموسم بخسارة مفاجئة بثلاثية من الرجاء في عقر دار الفريق المطروحي، ثم الفوز على الأوليمبي والجزيرة، والخسارة من المنصورة، والفوز على غزل المحلة، وسيدي سالم، وأبو قير وفاركو، وبعد الفوز في هذه المباراة إنفرد فريق دمنهور بصدارة مجموعة بحري.

تذبذب النتائج

تعادل الفريق مع طنطا على استاد دمنهور، ثم لحقت به الهزيمة بثلاثية من الحمام، وكانت الخسارة من بلدية المحلة على استاد دمنهور، هي التي أطاحت بصفاء رجب، الذي اعتذر عن عدم استكمال المهمة مع الفريق، ورفع الحرج عن مجلس إدارة النادي.

قيادة جديدة

بعد ذلك استقر مجلس الإدارة على تولي هاني العقبي لاعب الأهلي السابق القيادة الفنية للفريق، أملًا في عودة الفريق للمنافسة مرة أخرى بعد التراجع إلى المركز الرابع برصيد 19 نقطة، وقاد العقبي دمنهور في أول مباراة له مع الفريق أمام كفر الشيخ خارج الديار، وحسم التعادل بهدف لكل فريق المباراة، على الرغم من اقتراب الفريق البحراوي من خطف الثلاث نقاط، ولكن تعادل فريق كفر الشيخ في الدقائق الأخيرة.

ثم حقق أول فوز له مع الأزرق البحراوي بعد ريمونتادا بحراوية، والفوز على شباب تلا بهدفين مقابل هدفين في مباارة تقدم فيها الفريق المنوفي بهدف ونجح أبناء العقبي في معادلة النتيجة ثم تحقيق المكسب.

اقرأ أيضًا.. كل ما يجب أن تعرفه عن المدير الفني الجديد لدمنهور
القسم الثاني
هاني العقبي، المدير الفني لفريق دمنهور في القسم الثاني
الوسوم