وكيل ثنائي دمنهور الإفريقي: مستعدون للتفاهم ولكن بعد حل الأزمات السابقة

وكيل ثنائي دمنهور الإفريقي: مستعدون للتفاهم ولكن بعد حل الأزمات السابقة كرفالا كايوتيه مهاجم دمنهور والجابوني مواندا لاعب خط الوسط
تغيب اللاعب كرفالا كايوتية، مهاجم دمنهور، عن التدريبات الجماعية للفريق منذ بدء فترة الإعداد يوم 1 أغسطس الحالي، استعدادًا لمنافسات الموسم الجديد من القسم الثاني.

وقال التونسي عمر مسعود، وكيل اللاعبين، في تصريحات خاصة لـ”استاد ولاد البلد”: “لم يتعامل كرفالا معاملة جيدة، تليق بهداف مجموعة بحري، ولم يتحصل على مستحقاته المالية، ولم يسأل أحد من مجلس الإدارة عليه منذ نهاية الموسم الماضي”.

وأضاف وكيل اللاعب، أن “اللاعب يحترم تعاقده مع دمنهور، ولكن يريد أن يحصل على كامل حقوقه، وأن يجد اهتمامًا من المسؤولين، وليس بإجراء مكالمة هاتفية يطالبونه بالعودة للمران”.

وتابع: “نحن مستعدون للتفاهم، ولكن يجب أن تحل جميع الأزمات السابقة لندخل في نقاش جديد، إذا كان النادي ما زال متمسكًا باللاعب يكون التفاهم معي أو يستفيد النادي ماديًا ويأخذ مبلغ مالي ويتركونه يرحل لفريق آخر”.

أما عن مواندا، قال مسعود: “هو أيضًا لديه مستحقات متأخرة، وسأعقد جلسة مع اللاعب لنرى ما سنفعله في الأيام المقبلة بخصوص الفريق”.

كرفالا 

يشار إلى أن كرفالا كان النقطة المضيئة الوحيدة للفريق البحراوي هذا الموسم، بعدما فشل الصعود للدوري الممتاز، والتواجد في المركز السابع برصيد 42 نقطة، بعد الخسارة من شباب تلا الهابط إلى القسم الثالث، بثلاثية مقابل هدف، في ختام مباريات القسم الثاني.

ولفت كرفالا إليه نظر العديد من الأندية، للتعاقد معه في الموسم الجديد، ولكن نجح مسؤولي دمنهور في تجديد التعاقد مع اللاعب الغيني، في يناير الماضي لمدة موسم واحد ينتهي في 2020.

دمنهور 

وتضم قائمة الفريق الأول 10 لاعبين فقط، وهم: مصطفى السيد، وأحمدة درة، وأحمد متعب، وعمار شرف الدين، ومواندا، وكرفالا، وحيد محسن، ورجب العربي، وسعيد حكيم، ومحمد جمال.

أما اللاعبين الذين تم الاستغناء عنهم، هم، مصطفى عفروتو، ومصطفى كوكو، وكريم شرف، ووليد بدران، ومحمد بدران، وأحمد حمدي لأسباب فنية، وللسعر المبالغ في عقودهم.

أما اللاعبين الذين انتهى التعاقد بنهاية الموسم المُنصرم، هم: أحمد ناصف، وأحمد سالم، وإسلام عبد الغني، والسيد عبد العال، وعبد الله الرويني.

الجهاز الفني

واستقر مجلس الإدارة على الجهاز الفني الجديد، بقيادة أحمد ساري، المدير الفني السابق للأوليمبي السكندري، الذي تولى قيادته في منتصف الموسم السابق خلفًا لعلاء نوح، ونجح ساري في جعل الفريق ينافس على الصعود للدوري الممتاز، وأنهى الموسم في المركز الثالث، بعدما كان يتواجد في منتصف الجدول.

يعاون “ساري” كلاً من علاء المني، مدرب عام، وتم الاعتماد على أبناء المحافظة مثل كمال فريد، مدرب، وأحمد بربش، مدرب لحراس المرمى.


طالع: “كرفالا”..ماكينة أهداف بحراوية لفت إليه أنظار الجميع بدمنهور

الوسوم