خطة الفيوم خلال فترة التوقف بسبب كورونا

خطة الفيوم خلال فترة التوقف بسبب كورونا فريق الفيوم - تصوير محمود عبد العظيم

يعيش الوسط الرياضي وأكثر فرق محافظة الفيوم، في ضبابية تجاه مستقبل الرياضة الفترة المقبلة، ومصير الدوريات سواء بالإلغاء أو الإبقاء واستكمالها مرة أخرى، وذلك بسبب ما يحدث من تدابير تجاه الحد من تفشي فيروس كرونا.

فريق محافظة الفيوم، من بين الفرق التي تلعب بدوري القسم الثاني بالمجموعة الأولى، ومن بين الأندية أيضًا التي تعيش حالة القلق من المستقبل الضبابي لعودة الحياة الرياضية من جديد خلال الفترة الحالية، خاصة بعد توقف وتعليق الأنشطة الرياضية لمدة 15 يومًا، دون التأكيد على سير الأنشطة عقب انتهاء تلك المدة.

اللاعبون في المنازل وخطة 

قال أحمد لطيّف، المدرب العام بنادي محافظة الفيوم، إن الجهاز الفني قرر بعد اجتماع مع مجلس الإدارة تعليق النشاط الكروي، ومنح لاعبي الفريق الأول إجازة خلال تلك الفترة، بعد قرار رئاسة الوزارء.

وأوضح لطيف، أنه شدد على اللاعبين ضرورة التمرين في المنازل، أو في أقرب مركز رياضي وفي صالات الجيم، مع الجري بشكل يومي، من أجل الحفاظ على الحالة البدنية، والحد من التأثر السلبي على اللاعبين خلال فترة التوقف.

وأشار إلى أن الإدارة طالبت اللاعبين بضرورة اتخاذ الحيطة والحذر من عدوى فيروس كرونا، وأن يبتعدوا عن أماكن التجمعات، وأن ينفذوا تعليمات وزارة الصحة المصرية ومنظمة الصحة العالمية.

وعن الخطة للعودة مجددًا، قال لطيف إنهم ينتظرون قرار اتحاد الكرة ووزارة الشباب والرياضة للعودة مجددا لمواصلة سير مباريات الدوري، لكن غير قادربن على تنفيذ أي شيء قبل هذا القرار، ولديهم تخوفات من العودة بشكل مفاجىء دون الاستعداد الجيد لعودة اللاعبين من جديد للمباريات.

إلغاء النشاط الرياضي فكرة مطروحة

وتابع المدرب العام، أنه يفضل إلغاء النشاط الرياضي بشكل كامل على الأقل خلال الموسم الحالي، خاصة أنه في حال العودة بعد 15 يوما لن يكون الفريق قادر على العودة بشكل طبيعي، لأنه يحتاج إلى وقت كافٍ لتدريب وتمرين اللاعبين، واستعادة اللياقة البدنية من جديد، وهو أمر صعب، إضافة إلى أن فيروس كورونا خطير وينبغي الحذر من أي تجمعات ومنها الأنشطة الرياضية، التي قد تسهم في تفشي الوباء.

وأضاف أن نادي الفيوم تأثر بشكل سلبي من التوقف، وجميع الأندية تأثرت، لأننا نعتبر في راحة سلبية إجبارية، لا أحد يقدر أن يخالف تعليمات رئاسة الوزراء بنزول الملعب أو حدوث أي تجمعات، بناء على ذلك فالجميع في راحة، وبالتالي الوضع صعب، كما أن الملاعب والاستادات في الفيوم مغلقة ولن تسمح لنا بالتدريب مهما كان احتياطنا من الوقاية من الفيروس، وبالتالي تتدهور حالة اللاعبين الفنية والبدنية.

الوسوم