حوار| “ندى الغريب”: والدي تحمل الإهانات وشغفي بالكرة ساعدني في تخطي الانتقادات

حوار| “ندى الغريب”: والدي تحمل الإهانات وشغفي بالكرة ساعدني في تخطي الانتقادات الكرة النسائية - أرشيفية

“تخطت الكثير من العقبات، وواجهت العديد من الانتقادات حتى تحقق ما تريد، شغفها بكرة القدم دفعها لتخوض المغامرة، فمنذ أن وضعت قدمها في الساحرة المستديرة، وهي حديث مدربيها، الذين أكدوا أنها تمتلك مهارات وإمكانيات استثنائية”.

استاد ولاد البلد يحاور ندى إبراهيم الغريب، لاعبة نادي صيد المحلة لكرة القدم النسائية .

ندى الغريب، لاعبة صيد المحلة للكرة النسائية
ندى الغريب، لاعبة صيد المحلة للكرة النسائية

في البداية.. لماذا اخترتي كرة القدم؟

شغفي بكرة القدم منذ الصغر هو الذي دفعني للعب كرة القدم، فكنت أشاهد أشقائي الأولاد وهم يلعبون، وبدأت ألعب معهم، حتى تم إنشاء فريق نادي الصيد، والتحقت بالفريق.

متى مارستي كرة القدم؟

منذ 6 سنوات كان عمري حينها 10 سنوات، وعلى الرغم من إني كنت أمارس أكثر من رياضية مثل رياضة ألعاب القوي بالنادي الأهلي، والتي مارستها لمدة موسمين، ولعبة الكاراتيه، إلا إني اخترت كرة القدم واستقريت عليها.

كيف انضممتي بنادي الصيد؟

شاهدني الكابتن مصطفي بدر، وأنا العب بالشارع، وحينها تم اختياري للالتحاق بصفوف نادي الصيد، لم يكن وقتها ما يسمي بالدرجات في اللعبة، وكنا نلعب دائمًا بالممتاز، ثم بعد ذلك تم تغير النظام ليصبح هناك أقسام بالكرة النسائية.

بدأ الفريق أول موسمين بالممتاز لعدم وجود أقسام، ثم بعد ذلك هبط الفريق ليظل في القسم الثاني لمدة موسمين، حتى أتى كابتن محمد المرسي المدير الفني للفريق، وخاض معنا موسم استثنائي وصعدنا للدوري الممتاز، ونجحنا في أول ظهور بعد النظام الجديد أن نحافظ على تواجدنا بالدوري الممتاز.

ندى الغريب، لاعبة صيد المحلة للكرة النسائية
ندى الغريب، لاعبة صيد المحلة للكرة النسائية

ما هو مركزك بالملعب؟

أجيد اللعب في أكثر من مكان والمدير الفني يجيد توظيفنا في الملعب، لكن منذ الموسم الماضي وأنا العب بمركز رأس الحربة.

ما هو دورك مع الفريق خلال السنوات الماضية؟

بغض النظر عن التغيرات الكثيرة التي حدثت في الأجهزة الفنية للفريق، إلا إني كنت دائمًا عنصرًا أساسيًا في الفريق، وساهمت بشكل كبير في بقاء الفريق بالدوري الموسم الماضي.

ودائمًا في تطور مستمر مع الفريق، ما جعل المنتخب ينظر إليّ، ففي إحدي مباريات هذا الموسم كان يتابعني مدرب المنتخب، وأخبرني إنه تم تسجيلي مع منتخب 2000 وسأحضر التجمع القادم.

هل واجهتي انتقادات خلال مشوارك؟

بالطبع، واجهت انتقادات كثيرة داخل الملعب وخارجه، فلقد تعرضت لانتقادات كثيرة من أهل بلدي “الجابرية” بسبب الزى وإني غير محجبة، معتقدين إن الكرة حكرًا على الرجال.

ندى الغريب، لاعبة صيد المحلة للكرة النسائية
ندى الغريب، لاعبة صيد المحلة للكرة النسائية

ما هي أبرز إنجازاتك؟

أبرز الإنجازات كان الانضمام لمنتخب 97 أكثر من مرة، وحصولي على لقب الهداف بدوري الناشئين، والصعود مع الفريق للممتاز، إضافة لهدافة الفريق الموسم الماضي برصيد 20 هدف.

من وجهة نظرك هل تحظي الكرة النسائية بالاهتمام المناسب؟

حاليًا الوضع تحسن عن السابق كثيرًا، فعندما بدأت كرة القدم لم يكن هناك دعمًا أو اهتمام من وسائل الإعلام، لكن حاليًا الأمور تغيرت، وأصبح في وعي واللعبة لاقت انتشار واسع.

ورغم التقدم الهائل الذي حدث للكرة النسائية، فإن أيام سحر الهواري عضوة الاتحاد المصري لكرة القدم والمشرف العام على الكرة النسائية سابقًا كانت أفضل بالنسبة لي، فكانت تقدم دعم كبير للفرق، وتوفر أماكن لتجمعات المنتخب، على العكس حاليًا التجمعات متأخرة لعدم توفير أماكن للتجمعات.

كيف توازني بين دراستك وكرة القدم؟

أنا في المرحلة الثانوية، وبالطبع من الصعب التركيز في الدراسة، وممارسة كرة القدم؛ ونظرًا للارتباط بتدريبات ومباريات تكمن الصعوبة في الموازنة بين الدراسة وكرة القدم، لكن أحاول أن أحقق حلمي وأصبح لاعبة كرة قدم محترفه، وأيضًا أركز على مستقبلي العلمي.

ما طموحك خلال الفترة المقبلة؟ ومن مثلك الأعلى؟

أتمني أن أصبح لاعبة ضمن منتخب مصر وأمثل بلادي في المحافل الدولية، إضافة لحلم الاحتراف والوصول لكل ما هو جديد ويضيف لي خلال مشواري.

مثلي الأعلى هي “أليكس مورغان” لاعبة المنتخب الأمريكي، ونادي أورلاندوا برايد، فهي من أفضل اللاعبات على الساحة الرياضية، وأتمنى أن أصبح مثلها.

ندى الغريب، لاعبة صيد المحلة للكرة النسائية ، وأليكس مورجان، لاعبة منتخب أمريكا
ندى الغريب، لاعبة صيد المحلة للكرة النسائية ، وأليكس مورجان، لاعبة منتخب أمريكا

ماذا تقولي للفتيات اللواتي ترغبن في ممارسة اللعبة ولكن يخشون المجتمع؟

أقول لكل فتاة تريد أن تصبح لاعبة كرة قدم أن تسير نحو هدفها، وأن تفعل الشيء الذي تحبه ولديها شغف فيه، عليها أن تخوض الحرب ضد الأفكار السلبية والعادات والتقاليد البالية وتثبت ذاتها للجميع.

كلمة تريد أن تختتمي بها حديثك؟

أوجه الشكر لأشقائي ووالدتي، وخصوصًا والدي الذي يقدم لي كل الدعم، لقد تحمل الكثير من الإهانات، لكن دائمًا كان يدعمني لأحقق ما أريد، كما أشكر مدربيني كابتن محمد المرسي، وكابتن هشام، وإداري الفريق كابتن عزة؛ إذ يرجع إليهم الفضل فيما وصلت إليه الآن، والتطور الذي حدث لي بإيمانهم بإمكانياتي.

اقرأ أيضًا..

شاهد مران نسائية صيد المحلة استعدادا للأميرية

لاعبة صيد المحلة..حقنا فوزًا غاليًا على المعادي وأهدافي جاءت بمساعدة زميلاتي

أهم الأخبار:

إنفوجراف| منتخب بحري للجولة 11 بدوري القسم الثاني

مدرب طهطا يطلب التعاقد مع 5 لاعبين بانتقالات يناير

إدارة المنيا تشترط هذا الأمر لرفع غرامة مباراة ديروط

حوار| جلاد حراس الصعيد: هدفي الصعود للممتاز.. وأحلم بالمنتخب والاحتراف

سرقة طاقم حكام مباراة الواسطى ومعلمين ببا

الوسوم