حوار| “ملك الريمونتادا” محمود عبد الحميد: لم أتوقع أن أصبح هداف المجموعة

حوار| “ملك الريمونتادا” محمود عبد الحميد: لم أتوقع أن أصبح هداف المجموعة لوكا هداف المجموعة الثامنة

في فترة قصيرة نجح في تقديم أوراق اعتماده وإثبات أنه لاعب جيد، ظهر بمستوي جيد خلال الدور الأول من مسابقة دوري القسم الثالث، وقاد فريقه لأكثر من ريمونتادا مما جعل الجماهير تطلق عليه لقب ملك “الريمونتادا”، كما استطاع أن يكون هداف الدور للمجموعة الثامنة منطقة الغربية برصيد 11 هدف في موسمه الأول مع سمنود.

محمود عبد الحميد لوكا صانع ألعاب الفريق الأول لنادي سمنود، البالغ من العمر 23 عاما ابن مدينة السويس، يفتح قلبة لـ “استاد ولاد البلد” في الحوار التالي.

كيف كانت بدايتك مع كرة القدم؟

بدأت مشواري الكروي في قطاع الناشئين بمنتخب السويس، تألقت خلال مشواري مع النادي مما جعل أكثر من نادي يتقدم لشرائي، وكان منهم الأهلي وأنبي ولكن المفاوضات كانت لصالح نادي انبي، لأنتقل لصفوف النادي البترولي لمدة 3 سنوات، ثم انتقلت بعد ذلك لفريق اف سي مصر لعبت ضمن صفوف الفريق لمدة موسم واحد، ثم انتقلت لفريق نبروه لمدة موسمين، ثم أتيت في بداية الموسم لصفوف فريق سمنود.

ما هي أبرز محطاتك الكروية؟

كانت مع فريق  اف سي مصر رغم إنني لم أستمر كثيرا بالنادي، لكني اكتسبت خبرات كثيرة ولعبت ضمن صفوف دوري القسم الثاني وكدنا أن نصعد للممتاز، بالإضافة لإمكانيات النادي التي تؤهله للعب في الدوري الممتاز.

ما هي إنجازاتك الشخصية؟

حققت لقب بطولة الجمهورية مع انبي، بالإضافة إلي حصولي علي لقب الهداف مع منتخب السويس.

من أبرز المدربين الذين تولوا تدريبك خلال مشوارك؟

في بداية مشواري أبرز من ساعدني ووجه لي النصيحة وهم الكابتن محمود الموشي، و أيمن حسين، ماهر العطار في منتخب السويس أعطوني الكثير من الخبرات التي لديهم، بالإضافة للكابتن محمد صلاح و سعيد عبد العزيز في اف سي مصر طورا من أداءي كثيرا خلال الفترة التي قضيتها معهم.

كيف انتقلت لصفوف سمنود؟

قبل الانتقال لصفوف نادي سمنود كان لدي أكثر من عرض من فريق البنك الأهلي، و النصر للتعدين، ومركز شباب تلا، ولكني أتيت لسمنود عن طريق كابتن محمد رمضان المدير الفني السابق للنادي وهو الذي أقنعني للانتقال للفريق.

كنت تتوقع أن تصبح هداف المجموعة مع ختام الدور الأول؟

منذ قدومي لنادي سمنود وهدفي واحد وهو التركيز مع الفريق لتحقيق حلم الصعود، لكن لم يكن في بالي المنافسة علي لقب الهداف ولم أتوقع أن أحصل عليه، ولكن في المران ركز الكابتن رضا العيسوي المدير الفني السابق للفريق علي الجانب التهديفي لي حتى أصبحت هداف المجموعة حاليا برصيد 11 هدف.

أبرز مباراة لك مع خلال الدور الأول؟

مباراة الفريق مع ميت خاقان بالجولة 11 كنا متأخرين بثلاثة أهداف، واستطعت أن أحرز 4 أهداف وعدنا للقاء من جديد وحققنا الثلاثة نقاط.

ما هو طموحك؟

العودة بسمنود لمكانته الطبيعية والصعود للقسم الثاني هذا العام، وتحقيق لقب هداف المجموعة مع نهاية الموسم، بالإضافة للعب بالدوري الممتاز ضمن صفوف النادي الأهلي، ثم الاحتراف الخارجي بالدوري الأسباني أو الإيطالي.

من مثلك الأعلى محليا وعالميا؟

علي المستوي المحلي محمود تريزيجيه لاعب منتخب مصر ونادي قاسم باشا التركي، وعالميا البرتغالي كرستيانو رونالد لاعب يوفينتس الإيطالي.

كلمة تريد أن تختتم بها حديثك؟

اعد جماهير سمنود بالصعود هذا العام للقسم الثاني، وأوجه الشكر لوالدتي ووالدي الذين قدموا لي الدعم والمساندة منذ بداية المشوار.

الوسوم