حوار| محرز السويس: أعد جماهير سمنود بالصعود.. وطموحي المنتخب

حوار| محرز السويس: أعد جماهير سمنود بالصعود.. وطموحي المنتخب أحمد خالد صالح

يلقب بـ”محرز السويس”، وصفه مدربه بسمنود بأنه من صفقات الفريق القوية خلال الانتقالات الصيفية.. استطاع أن يلفت الأنظار إليه رغم صغر سنة.. أحمد خالد صالح، صانع ألعاب منتخب السويس، المنتقل لصفوف سمنود، صاحب الـ 21 عامًا، يفتح قلبه لـ”ستاد ولاد البلد” في الحوار التالي.

كيف كانت بدايتك مع كرة القدم؟

منذ صغري وأنا أعشق كرة القدم، وبدأت أمارس كرة القدم عندما بدأت أدرك اللعبة جيدًا، كنت حينها لدي تسع سنوات، ثم بدأت العب في نادي أسمنت السويس بعد قبولي في الاختبارات، ولعبت ضمن صفوفه لمدة ست سنوات، ثم انتقلت للنادي الإسماعيلي لمدة موسمين، ثم لمنتخب السويس لمدة موسم، ثم انتقلت لصفوف سمنود لمدة عام، على سبيل الإعارة.

من الذي اكتشف موهبتك؟

كابتن أحمد الجمل، وكابتن عقلاني، مخطط الأحمال في الإسماعيلي، وفي نادي سمنود قدم لي كابتن محمد رمضا، الدعم والمساندة لإخراج جميع مواهبي.

من أبرز المدربين الذين تدربت معهم؟

كابتن محمد رمضان، كابتن أحمد الجمل، وكابتن عمر فهيم، وكابتن ياسر السيد، هؤلاء يعدوا أبرز من تدربت معهم، بالإضافة إلى أنهم طوروا من مستواي الفني والبدني.

ما وجهة نظرك في المنافسة الموسم الحالي؟

المنافسة قوية للغاية، جميع الفرق متقاربة المستوى، والكل لديه الدافع، وهو الصعود للقسم الثاني، ونحن نستعد بكل قوة للمنافسة وتحقيق حلم الصعود، بعدما أخفق الفريق في الصعود الموسم الماضي.

ما هي أبرز إنجازاتك في كرة القدم؟

حصلت على دوري المحافظة مع فريق أسمنت السويس خمس مرات، بالإضافة إلى حصولي مع النادي الإسماعيلي على المركز الرابع في بطولة دوري الجمهورية.

ما هو طموحك الفترة المقبلة؟

أولًا تحقيق حلم الصعود مع سمنود، وأفكر في اللعب ضمن صفوف أندية الممتاز، بالإضافة إلى حلمي الأكبر، وهو ارتداء قميص منتخب مصر، والاحتراف بالخارج.

ماذا تريد أن تقول لكابتن محمد رمضان؟

أتمنى له التوفيق الفترة القادمة سواء في الحياة الشخصية أو المهنية، فهو دائمًا كان يدعمني ويقدم لي النصيحة لإثبات نفسي وإخراج كل ما لدي، وذلك من أجل التجانس مع الفريق سريعًا، والمشاركة مع الفريق بشكل أساسي.

في النهاية، وجه رسالة لجماهير سمنود؟

أوجه الشكر والتقدير لجماهير سمنود على دعمهم لي، وأتمنى أن أكون عند حسن ظنهم خلال الفترة التي سأقضيها داخل صفوف الفريق، وسنسعى لإسعادهم ونحقق حلمهم وحلمنا بالصعود للقسم الثاني مرة أخرى.

الوسوم