حوار| شيماء أول لاعبة كرة قنائية تحترف بالدوري التونسي: في طريقي للعب مع المهدية

حوار| شيماء أول لاعبة كرة قنائية تحترف بالدوري التونسي: في طريقي للعب مع المهدية

قالت شيماء جابر مالك، لاعبة مركز شباب الغردقه وابنة محافظة قنا، إن كرة القدم النسائية مهمشة بصعيد مصر، وتحتاج إلى اهتمام أكبر،
وأضافت جابر، في حوارها مع ”استاد ولاد البلد”، إن أسرتها تساندها، متمنية إنهاء إجراءات انتقالها للدوري التونسي بسرعة.

وإلى نص الحوار

أين كانت البداية؟
بدايتي كانت عام 2004، وكانت بمركز شباب السيد بقنا، ومع أول موسم لي جاء اختياري للانضمام لمنتخب مصر، تحت قيادة كابتن سحر الهواري، وشاركت مع المنتخب بالبطولة العربية بدولة الأردن، التي حصل عليها المنتخب عام 2004.

مشوارك مع كرة القدم؟

بعد انضمامي لمركز شباب السيد، انهالت علي العروض من فرق محافظات الصعيد، ليأتي انتقالي لفريق نادي سوهاج والذي قضيت معه 5 مواسم، ثم انتقلت بعد ذلك لفريق نادي قنا، وقضيت معه 5 مواسم أخرى، ليأتي عرض نادي أسيوط، الذي لعبت له موسم ومنه انتقلت لمركز شباب الغردقة وكان هذا الموسم المنقضي، والأسباب تتعلق بالإمكانيات وعدم الحصول على مستحقاتي أنهيت تعاقدي مع الفريق.

هل هناك عروض أخرى؟.. وأين؟

بالفعل هناك عرضا رسميا من نادي المهدية التونسي، وفي طريقي لإنهاء الإجراءات والسفر خلال شهر مايو المقبل، بعد إنهاء إجراءات التعاقد.

كيف جاء عرض الفريق التونسي؟

عن طريق صديقة لي، تعرفت عليها عبر موقع التواصل الاجتماعي”فيس بوك” وهي لاعبة لمنتخب تونس البوكس.

أي الأندية المصرية تشجعين؟
أنا أهلاوية متعصبة، وعاشقة للفانلة الحمراء.

ما هو دور الأسرة خلال مشوارك مع الساحرة المستديرة؟

أسرتي هم سندي، ودائما يشجعونني على الاستمرار في ممارسة لعبة كرة القدم.

هل هناك اهتمام بكرة القدم النسائية بالصعيد؟

الصعيد يتم تجاهله في كافة الأنشطة، فما بالك من لعبة كرة قدم وللسيدات، أظن الموضوع صعب، ولكن نناشد المسؤولين عن اللعبة أن ينظرون للصعيد، فهناك كثير من المواهب تستحق الرعاية.

كلمة تريدين لفتيات الصعيد المقبلين على ممارسة الرياضة؟

استمري في السعي وراء حلمك ولا تيأسي، وستصلين في يوم ما.

 

 

الوسوم