ولاد البلد

حوار| المدير الفني لبورفؤاد: اتحاد الكرة لا يملك قرار عودة اللعب.. وهذه نصيحتي للاعبين

حوار| المدير الفني لبورفؤاد: اتحاد الكرة لا يملك قرار عودة اللعب.. وهذه نصيحتي للاعبين
حالة من الجدل تجتاح الفرق الرياضية في مصر، حول إمكانية عودة الدوري بمختلف أقسامه أو عدمه، بعد قرار توقف النشاط الرياضي، بسبب انتشار كورونا.
واتخذ طارق الصاوي، المدير الفني للفريق الأول للكرة بنادي بورفؤاد، قرارات صارمة، بشأن تأجيل أي تدريب لحين السماح للاعبين بذلك.
“استاد ولاد البلد” التقى الصاوي، وكان معه هذا الحوار:

في البداية نريد أن نتعرف على أول قرارتك فور تأجيل النشاط؟

قررنا الالتزام بفترة التوقف ولم نتجمع لأداء أي تدريبات، فالدوريات في أوروبا تأجلت، والدوري المصري بمختلف أقسامه تم تأجيله، والأمور لن تستقر حاليا في ظل تزايد أعداد المصابين.

كيف ترى الفترة المقبلة؟

في حال زادت الأمور سوءا سيتم إلغاء الدور، حيث يوجد ارتباك في القرارات، لقرب انتهاء الموسم بدوري الأقسام الثاني والثالث والرابع، وانطلاق بعض دورات الترقي، وصراعات القمة والهبوط، ومن وجهة نظري سيتم التأجيل حتى آخر شهر رمضان، لصعوبة إلغاء الموسم، فلو تم الإلغاء، سيصبح هناك عدة أسئلة: من سيتوج بطلا للدوري الممتاز؟ ومن سيصعد لبطولة أفريقيا والكونفدرالية؟ وكيف سيتم تحديد البطل؟ ففي بطولة كأس أوروبا من المؤكد أن يتم التأجيل وليس الإلغاء.

هناك آراء متضاربة حول عودة النشاط ، حدثنا عن ذلك؟

الوباء في مصر أخف بكثير من أوروبا، ففي إيطاليا التي تملك أكبر عدد وفيات قررت استئناف الدوري في شهر مايو المقبل، سواء بجمهور أو بدون، لأن هناك فرق تضررت كثيرا من التوقف، لكن في المقام الأول كل ناد يبحث عن مصلحته، ففرق القاع تتمنى إلغاء الموسم للابتعاد عن الهبوط، أما فرق القمة فتتمنى الاستئناف واستكمال المشوار للبحث عن فرصة صعود، خاصة بالقسم الثاني الذي لا يتواجد به ترقي.

هل تتواصل مع لاعبي الفريق؟

نحن كجهاز فني في تواصل مستمر مع اللاعبين و مجلس إدارة النادي، ونحاول خلال الفترة القادمة أن نجتمع، فلو تم إصدار قرار بعودة اللعب نكون مؤهلين لذلك.

ما هي وجهة نظرك حول عودة الدوري؟

قرار عودة اللعب ليس من اتحاد الكرة، بل هو قرار سيادي يأتي من رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء، ولو قرروا تأجيل الدوري لن يستطيع أحد التدخل، ولو صدر قرار اللعب بعد عيد الفطر لن يواجه الأندية مشكلة، لأن عقود اللاعبين سارية.

وماذا عن التأثيرات التي تعرضت لها الأندية على المستوى الفني؟

التضررات المادية في حال إلغاء الموسم الحالي ستكون كبيرة، نظرا للتدعيمات القوية التي قام بها عدد من الفرق، فلو صدر قرار بالإلغاء والبدء بموسم جديد ستضيع كل مجهودات الفرق وتزيد من الأعباء والمصاريف على الأندية.

وجه نصائح للاعبي بورفؤاد؟

نصيحتي للاعبي بورفؤاد أن يستمروا في التدريبات والذهاب للجيم، إلى جانب الجري والتدريب على البحر، أي لاعب يستطيع أن يحافظ على لياقته البدنية بطرق سهلة.
الوسوم