حوار| أبو العنين شحاتة: التليفونات فريق ثقيل.. وحلم الصعود في الملعب

حوار| أبو العنين شحاتة: التليفونات فريق ثقيل.. وحلم الصعود في الملعب أبو العنين شحاتة

تولى أبو العنين شحاتة، مهمة القيادة الفنية لفريق تليفونات بني سويف منذ أيام قليلة، خلفًا لأيمن الجمل، المدير الفني السابق، ونجح ومعه المشرف على الكرة أحمد سعد تمساح، في فتح صفحة جديدة بين الإدارة واللاعبين، وأخذ على عاتقه مسابقة الزمن من أجل العودة باللياقة البدنية للفريق، والذي توقف عن التدريبات قرابة الأسبوعين خلال الفترة الاخيرة، بسبب الأزمات بين الإدارة واللاعبين.

وأكد شحاتة أن حلم الصعود للممتاز لم يهرب بعد، إذ يمتلك التليفونات قوامًا قويًا، يستطيع المنافسة مع الفرق الكبيرة بمجموعته. وأجرى “استاد ولاد البلد “، الحوار التالي مع أبو العنين شحاتة، للتعرف على تجربته الجديدة مع التليفونات.

ما هي طموحاتك مع التليفونات؟

الصعود للممتاز بالطبع، فالفارق بين التليفونات وأول المجموعة 10 نقاط فقط، وما زال الدوري أمامه 15 مباراة، والصعود ما زال في الملعب ولم يحسم بعد، والملاحظ للمواسم الماضية أن الصاعدين للممتاز كانوا يأتون من الخلف بجميع المجموعات، وما يهمني الآن أن أمر بالفريق إلى بر الأمان، فعندما توليت المهمة، كان هناك توقف من اللاعبين عن التدريب مدة كبيرة بسبب المشكلات التي كانت قائمة قبل أن أتولى المهمة، وكان الأمر يحتاج إلى إعادة إعداد اللاعبين بدنيًا من جديد، وهذا ما تحقق وظهر خلال مباراتي سوهاج والإعلاميين، إذ ظهر الفريق بمستوى متميز، ولكن كان ينقصه فقط التهديف.

لماذا قبلت تدريب التليفونات رغم معرفتك بالمشكلات التي كانت قائمة بين اللاعبين والإدارة؟

اسم التليفونات كبير في مصر، وأي مدرب يتمنى أن ينول شرف تدريبه ووضعه في الـ “C.V ” الخاص به، وبصرف النظر على المشاكل، كنت متابع الفريق وأعلم أنه فريق جيد، وعندما تحدثت إلى أحمد سعد تمساح، المشرف على الكرة بالفريق، علمت أن المشكلة بسيطة وهي عبارة عن تجميد مستحقات بسبب نتائج الفريق، وتم حل الأزمة، وارتضى اللاعبون بالعقوبات وامتثلوا لقرارات مجلس الإدارة، وبدأنا صفحة جديدة.

هل أنت راض عن قوام الفريق الذي اختير من قبل المدير الفني السابق؟

بالطبع، الفريق جيد جدًا وما قام باختياره الكابتن أيمن الجمل من لاعبين جعل للتليفونات فرقة ثقيلة.

هل ستحتاج لدعم الفريق ببعض المراكز في الانتقالات الشتوية؟

بالطبع، سيتم تدعيم الفريق خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة، وذلك من أجل الاستمرار في المنافسة، إذ يحتاج الفريق إلى 4 أو 5 لاعبين، أبرزهم مساك، وحارس مرمى، ومهاجم، وظهير أيسر، والسبب ليس ضعف اللاعبين، ولكن الإصابات التى مني بها بعض اللاعبين في الفريق.

اقرأ المزيد.. مشرف الكرة بالتليفونات: بصمات “شحاته” وضحت في مواجهة سوهاج
التليفونات يبحث عن مهاجم سوبر بانتقالات يناير

كيف ترى المنافسة بمجموعة الصعيد لتحقيق حلم الصعود؟

المنافسة شرسة بمجموعة الصعيد، فالمجموعة تضم فرق قوية، تنافس بشراسة على الصعود للدوري الممتاز، ومنها فرق لعبت في الممتاز ولديها خبرات، فالطموح عالي جدًا خاصة عند بني سويف، والمنيا، وأسوان، ومعهم الألمنيوم، والتليفونات.

والمنافسة في بداية الدوري كانت نوعين، الأولى المنافسة على الصعود للدوري الممتاز، والثانية المنافسة على الصعود لدوري المحترفين، وعقب إلغاء دوري المحترفين، أصبحت المنافسة فقط على الصعود للدوري الممتاز، وهو ما أشعل المنافسة بين كل الفرق، إذ هناك فرق أنفقت مبالغ كبيرة من أجل دوري المحترفين، ولكن أصبح الآن لا يرضي طموحها إلا الصعود للدوري الممتاز.

واجهتك بعض الإخفاقات مع بعض الفرق رغم نجاحك المبهر مع الواسطى والأسيوطي والمنيا، فما السبب؟

عندما لا أستطيع أن أشكل الفريق بنفسي يكون هذا أحد الأسباب، فالتعدين لديه مشكلات مادية كبيرة من العام الماضي، وحاولت بعد ترك المنيا حلها، فلم أستطع، كما باعت إدارة التعدين 6 لاعبين من قوام الفريق الأساسي، وحاولت التدريب بما هو متاح، ولكن لم يلتزم اللاعبون بسبب خلافاتهم مع المجلس، فتقدمت اعتذارى على الفور، فأنا لدي طموح واللاعبين كانوا لا يفكرون سوى بالمقابل المادي، أما الفيوم فأديت معها ومع بدر بشكل ممتاز جدًا وكذلك الواسطى والأسيوطي والمنيا، وإخفاقاتي في بعض الفرق كانت بسبب المشكلات داخل الفرق أو انعدام الإمكانيات مثل فريق كوم حمادة، والحرية، والكرة بشكل عام بها توفيق وعدم توفيق، فأيمن المزين الذي صعد بالأسيوطي والشرقية، لم يوفق مع إف سي مصر، وفاركو، وبلدية المحلة، رغم إمكانياتهم المادية العالية، فالأهم التوفيق كما ذكرت.

أبو العنين شحاتة في سطور

أبو العينين شحاتة أبو العنين، صاحب الـ ٤٥ عامًا، بدأ حياته الكروية في مركز المهاجم مع جمهورية شبين، وأعلن اعتزاله بنادي الجونة، ولعب لأندية: جمهورية شبين، وجولدي، وحرس الحدود، وطلائع الجيش، والاتحاد السكندري، ولعب لمنتخب مصر ومنتخب مصر العسكري.

بدأ أبو العينين شحاتة حياته التدريبية مع أندية بالقسم الثاني، وأبرز إنجازاته حصوله على المركز الأول بدوري القسم الثاني مع نادي الواسطى بمجموعة شمال الصعيد والصعود به لترقي الممتاز، وتولى القيادة الفنية لكل من: الواسطى، وغزل شبين، والأسيوطي، وبدر، ودمياط، الفيوم، والحرية، وكوم حمادة، والمنيا، والتعدين، والشرقية للدخان، وغيرها من الفرق حتى انتهى بتدريب تليفونات بني سويف هذا الموسم.

أهم الأخبار:
رغم الخروج من بطولة زايد.. إنه حقًا “سويت نوفمبر” على الزمالك
هاني العقبي مديرًا فنيًّا لدمنهور بالقسم الثاني

نتائج فرق الدقهلية بالجولة الثالثة عشر بالقسم الثالث
الأهلي يعود للانتصارات على حساب بتروجيت بالدوري الممتاز

الوسوم