الحارس المصري بمعسكر السنغال يتحدث عن تدريبه مع الأسود وشخصية ماني (حوار)

الحارس المصري بمعسكر السنغال يتحدث عن تدريبه مع الأسود وشخصية ماني (حوار) شهاب شيبو -المصدر: الحارس

تمتلئ الأندية المصرية بمختلف الدوريات بمواهب كثيرة، منهم من حصل على الفرصة واستطاع إثبات نفسه ومنهم من ابتعد نهائيًا عن الأضواء ولم تتح له الفرصة للظهور وتسليط الضوء على موهبته، شهاب “شيبو” حارس نادي جولدي جاءته الفرصة للظهور للجمهور لكن هذه المرة بشكل مختلف عن جميع اللاعبين، بعيدًا عن ناديه والدوري المصري، فكان له الحظ في التواجد داخل معسكر  السنغال “أسود التيرانجا” كحارس مرمى ثالث خلال بطولة الأمم الإفريقية.

استاد ولاد البلد” أجرى حوارًا مع شيبو للتعرف على مدى الأهمية التي اكتسبها اللاعب بتواجده وسط نجوم عالميين أمثال ماني وكوليبالي، وكيف تؤثر هذه المشاركة في مستقبله الكروي.

كيف جاء اختيارك للتواجد بمعسكر السنغال؟

تعرض إدوار مندي الحارس الأول للمنتخب السنغالي للإصابة قبل البطولة مباشرة ولم يستطع المشاركة مع الفريق في التدريبات، ليأتي القرار بضرورة تواجد حارس ثالث في تدريبات المنتخب، تلقيت اتصالاً من الكابتن مصطفى منير المدرب المصري المتواجد في الجهاز الفني لأسود التيرانجا طلب مني إرسال فيديو لي خلال المباريات، وعرضه مع بعض المقاطع لحراس آخرين لـ”أليو سيسيه” المدير الفني للسنغال واستقر سيسيه باختياري.

مصطفى منير مدرب السنغال و شهاب حارس المرمى - المصدر اللاعب
مصطفى منير مدرب السنغال و شهاب حارس المرمى – المصدر اللاعب
ما دورك في التدريبات منذ بداية البطولة؟

تواجدي خلال المران لكون الفريق يحتاج ثلاثة حراس مرمى، إذ توجد بعض التمرينات تحتاج لثلاثة حراس وليس اثنين، وكذلك من أجل تخفيف الحمل التدريبي على الحارسين بعد إراحة الحارس الأساسي المصاب.

ما الفارق بين التدريب المحلي والتدريب مع منتخب السنغال، وما هو الفارف بين العقلية المصرية والعالمية؟

في رأيي الفارق رقم واحد يكمن في إمكانيات اللاعبين، إمكانيات اللاعب هي التي تنجح المران، لكن بالتأكيد هناك فكر رائع وحديث، والتعامل مختلف في الملعب، وتغلب عليه الاحترافية.

العقلية تكاد تكون متشابهة في التكتيك داخل الملعب لا أجد الفرق كبير، يوجد في مصر مدربين على أعلى المستويات لكن كما قلت إمكانيات اللاعب هي التي تساعد المدرب وتنجح المران.

ما أوجه الاستفادة التي حصلت عليها من هذه التجربة؟

الاستفادة كبيرة جدًا، حصلت على فرصة نادرًا ما تتاح للاعب مصري خاصة وأني ألعب في القسم الثالث، ومجرد التواجد مع كوكبة من النجوم في مكان واحد ومعايشتهم في الصباح والمساء علمتني معنى الاحترافية، السنغاليون يعتبرون التدريب شيئًا مقدسًا، وذلك أضاف لي الكثير.

من الأقرب إليك من لاعبي السنغال؟

لاعبي السنغال يتسمون بالتواضع الشديد ولمست ذلك في التعامل بينهم، كيتا بالدي مهاجم إنتر ميلان هو الأقرب لي وسط اللاعبين، وكذلك كاليدو كوليبالي أفضل مدافع في العالم.

كيتا بالدي وشهاب - المصدر اللاعب
كيتا بالدي وشهاب – المصدر اللاعب
هل ترى أن هذه الخطوة ستغير وجهتك قريبًا؟

بالطبع هذه الخطوة اكتشفتني من جديد وزادت من ثقتي في نفسي، تلقيت وعدًا من توني سيلفا الحارس التاريخي للسنغال ومدرب حراس المرمى بجلب عرض لي بالدوري السنغالي عقب نهاية البطولة وأنا في انتظاره.

ما رأيك في حراسة المرمى بمنتخب السنغال في ظل إصابة لحارس الأساسي؟

مستوى حراسة المرمى في السنغال على أعلى مستوى والأرقام تؤكد ذلك، فلم تهتز الشباك السنغالية سوى مرة وحيدة أمام الجزائر في دور المجموعات بالرغم من عدم تواجد الحارس الأساسي في البطولة، ألفريد جوميس حارس المرمى جيد جدًا ويجيد بناء الهجمة واللعب بقدميه بشكل جيد، وقدم مردودًا رائعًا حتى الآن في البطولة.

حدثنا عن شخصية ساديو ماني في الملعب وكيف يتعامل مع زملائه؟

ساديو ماني لاعب مميز ومحترف بكل ما تحمله الكلمة من معنى، فبالرغم من كونه هداف الدوري الإنجليزي وأحد أفضل اللاعبين في العالم إلا أنه يتعامل مع الجميع برقي وقمة في التواضع.

ما رأيك في أداء المنتخب المصري والخروج المبكر من البطولة؟

رأيي كرأي الشارع المصري، الجميع رأى تخاذل وأداء عشوائي غير متوقع رغم أن أننا نلعب بأرضنا وأمام أكثر من 70 ألف متفرج إلا أننا لم نجد الروح التي تعودنا عليها واللعب برجولة داخل المستطيل الأخضر، ولم نقدم شيئًا يجعل المنافس يحترمنا داخل الملعب.

أعتقد المنتخب يحتاج لمدرب ذو شخصية قوية ونعاني من بعض المراكز كالظهير الأيسر والأيمن وصانع ألعاب شاب.

المصدر - الحارس شهاب شيبو
المصدر – الحارس شهاب شيبو
من الأقرب لحسم اللقب الإفريقي؟

أعتقد أن الحظوظ متساوية بين الفريقين، الجزائر مليئة بالنجوم التي تستطيع حسم أي لقاء واقتناص اللقب ويمتلكون الروح الجماعية والتضحية من أجل علم بلادهم سواء اللاعبين أو الجهاز الفني، فالجميع على قلب رجل واحد، كذلك السنغال فريق قوي ومنظم ويمتلك النجوم التي تستطيع تخطي أي عقبة، بالتأكيد سنرى مواجهة شرسة في النهائي.

بداية “شهاب” الكروية

بدأ شهاب حارس مرمى نادي جولدي مسيرته الكروية في مركز شباب المعادي حين كان يبلغ من العمر 12 عامًا، وصعد الى الفريق الأول بالمركز في عمر 17، ثم انتقل إلى الأسيوطي سبورت “بيراميدز حاليًا” ولعب لفريق الدرجة الاولى في سن 19 سنة، بعدها انتقل لسكر الحوامدية ومن ثَم طهطا بدوري القسم الثاني، ثم انتقل للمعادي واليخت ومنه إلى جولدي الذي يلعب بمجموعة الجيزة بدوري القسم الثالث.

المصدر - الحارس شهاب شيبو
المصدر – الحارس شهاب شيبو

اقرأ أيضًا..
“يلا نغني ونرقص”.. كيف دعمت الجماهير منتخباتها في أمم إفريقيا مصر 2019

الوسوم