حارسة بشتيل.. النسخة النسائية من إدجار ديفيدز بملاعب كرة القدم

حارسة بشتيل.. النسخة النسائية من إدجار ديفيدز بملاعب كرة القدم أمينة مصطفي حارسة بشتيل تصوير ميرنا علي

ليس من المألوف علينا رؤية لاعبين يقتنون أشياء غريبة داخل الملعب، خاصة النظارات الطبية فالأغلبية بمجرد النظر للاعب يرتدي النظارة يبدءوا في  التفكير كيف سيمارس هذه اللعبة وهو مصاب بعينه، لكن بالعودة للوراء نجد أن هذه الظاهرة ليست مستحدثة على لعبة كرة القدم.

رجل النظارات

فمن لا يعرف ايدجار ديفيدز رجل النظارات الشهير الذي ظهر في التسعينات اشتهرالنجم الهولندي ولاعب برشلونه الاسباني بارتدائه للنظارة  في الملعب، و أصبح أول لاعب في تاريخ كرة القدم يرتدي النظارة أثناء ممارسة اللعبة، وذلك بسبب مرضه بالتهاب بعينه، ومع مرور السنوات عادت من جديد هذه الظاهرة للمستطيل الأخضر ولكن في  ملاعب كرة القدم النسائية.

إيدجار ديفيدز عبر حسابه الشخصي على انستجرام
إيدجار ديفيدز عبر حسابه الشخصي على انستجرام
الكرة النسائية

إذ ظهرت أكثر من لاعبة من فرق مختلفة يرتدون النظارات الطبية داخل الملعب، متحدين العوائق التي كادت أن تقضي على مستقبلهم الكروي من أجل تحقيق أحلامهن.

وتواصل إستاد ولاد البلد مع أمينة مصطفي حارس مرمى فريق بشتيل التي ظهرت مرتدية النظارة في الملعب للتعرف على سر ارتدائها لها.

حارسة بشتيل

وفي بداية حديثها قالت أمينة إن هذه النظارة طبية ترتاديها بسبب ضعف النظر لديها من وهي في سن السادسة من عمرها، مشيرة إلى إنها تحميها من الغبار المتواجد في الملعب إضافة لتوضيح الرؤية لديها، وليست من أجل الشهرة ولفت الأنظار.

أمينة مصطفي حارسة بشتيل

وتابعت قائلة عندما ارتدت هذه النظارة الجميع كان يشبها بالأسطورة ايدجار ديفيدز رغم اختلاف المراكز لكنهم كانوا ينظروا إلى النظارة ويقارنوها برجل النظارات الشهير، موضحة أن ديفيدز يعد قدوتها إذ قرر تحدي مرضه وأصبح واحد من أشهر لاعبي كرة القدم ليس لارتدائه النظارة إنما لمهارته التي لفتت أنظار الجميع.

أمينة مصطفي حارسة بشتيل تصوير ميرنا علي
وديفيدز عبر حسابه الشخصي على انستجرام

وأشارت إلى إن اختراع هذه النظارة منحهم الحياة من جديد لمواصلة المحاربة نحو تحقيق أحلامهن، إذ تذكر إنها عندما كانت تلعب بالنظارة الطبية العادية في بداية مشوارها تعرضت للإصابة بكسر في الأنف ودائما كانت معرضة للخطورة، وعندما ارتدت هذه النظارة كانت تواجه صعوبة في بداية الأمر من حيث الرؤية إذ  كانت لا تري الأرض جيدًا، إضافةً إلي شدتها على وجهها كونها تشبه نظارات السباحة فأخذت سبعة أشهر للتأقلم معها، إنما حاليا هي جزء منها لا تستطيع أن تتخلى عنها فهي المنقذ بالنسبة لها لتفادى الإصابات التي من الممكن أن تتعرض لها خاصة إنها حارس مرمي.

أمينة مصطفى حارسة بشتيل

وأنهت أمينة حديثها بأنها تحلم بالصعود للدوري الممتاز بعدما نجح فريقها للصعود لدورة الترقي ونجح أن يتصدر المجموعة حتى الآن، مشيرة إلى أن الهدف الأول لها هو تحقيق هدف الصعود مع الفريق للممتاز إضافة لهدفها الشخصي في خوض تجربة الاحتراف بالدوريات الكبرى للكرة النسائية مثل الدوري الألماني أو الأمريكي، أو الإنجليزي بجانب دراستها.

العديد من إيدجار بالملاعب

ويذكر أن أمينة مصطفي هي ليست النسخة الأولى من ايدجار ديفيدز في الملاعب المصرية، إذ ظهرت أكثر من لاعبة ترتدي النظارة في الملعب إذ يوجد برفقتها ملك فواز لاعبة بنفس النادي بشتيل، إضافة لصباح العاطي لاعبة خط وسط فريق صيد المحلة ليكون هناك العديد من الحالات المماثلة لرجل النظارات الشهير في ملاعب كرة القدم, ولكن هذه المرة في ملاعب الكرة النسائية بمصر.

الوسوم