نهائي كأس العالم| فرنسا يسعى لتكرار إنجاز 1998 وكرواتيا يحلم بالمفاجأة

نهائي كأس العالم| فرنسا يسعى لتكرار إنجاز 1998 وكرواتيا يحلم بالمفاجأة فرنسا وكرواتيا نهائى المونديال

دقائق قليلة باتت تفصلنا عن نهائي كأس العالم بروسيا 2018، الذي يجمع فرنسا وكرواتيا على ملعب لوجنيكي الأولمبي بالعاصمة الروسية موسكو .

كرواتيا حققت نجاحات غير معهودة من خلال وصولها لنهائي كأس العالم، فمنذ برونزية عام 1998 لم يتخط المنتخب الكرواتي دور المجموعات أبدا، وفي عام 2010 لم يتمكن من الصعود لنهائيات كأس العالم، لذلك هى فرصة ذهبية لداليتش ولاعبيه.

على الجانب الآخر، فالمنتخب الفرنسي يريد الحصول على اللقب الغائب منذ 20 سنة، وعلى الصعيد الفردي يطمح ديديه ديشان بآن يكون ثالث مدرب يحصل على اللقب كلاعب ومدرب، حيث لم يسبقه لهذا الإنجاز سوى الألماني فرانز بيكنباور و البرازيلي ماريو زاجالوا .

المباراة بين داليتش وديشان قد لا تشهد المتعة التي يتوقعها البعض بل فنيا سيشوبها الكثير من الحذر .

تشكيلة فرنسا المتوقعة

حراسة المرمى : هوجو لوريس

خط الدفاع لوكاس هيرنانديز – اومتيتي – فاران – بافارد

خط الوسط  : كانتي – بوجبا – ماتويدي – جريزمان – مبابي .

مهاجم  : جيرو .

فرنسا مكن المتوقع أن تستخدم خطة 4-2-3-1 التي تتحول دفاعياً ل 4-3-3 و يتقهقر الفرنسيين لإلى نصف ملعب، ثم يقوم بوجبا بأدوارهم في شغل المساحات ويتحول ماتويدي للعب خط وسط إيسر و كانتي كلاعب خط وسط أيمن من أجل تأمين أكثر لمنقة الأطراف و احياناً ينزل ماتويدي أو كانتي للدفاع و تصبح الخطة 5-4-1 او 5-3-2 .

هجوميا تعتمد فرنسا على قدرات بوجبا في خلق المساحات بالتمريرات الطولية و وتقدم الباكين بافارد و هيرنانديز لوسط الملعب و تحرير مبابي في الجهة اليمنى .

منتخب كرواتيا

داليتش يملك الكثير من الوجه الفنية التي يقدمها مباراة تلو الأخرى

التشكيلة المتوقعة

حراسة المرمي : سوباسيتش

خط الدفاع : سيرنيتش – فيدا – لوفرين – فارساليكو

خط الوسط : بروزوفيتش – راكيتيتش – مودريتش – بيرسيتش – ربيتش

مهاجم : ماندوزكيتش

خطط زلاتكو داليتش تعتمد على التحولات في الملعب، المنتخب الكرواتي يخوض اللقاء بثلاثة خطط ، الأولى 4-2-3-1 احيانا ً يكون ثاني خط الوسط فيها مودريتش وراكيتيتش و يلعب كراماريتش تحت صناع اللعب  وعنها تتحول الخطة ل 4-2-2-2 .

4-1-4-1 فيها يعتمد داليتش عللى لعب خط وسط وحيد هو بروزوفيتش ويصعد الثنائي راكيتيتش و مودريتش للضغط على الخصوم في نصف مناطقهم كما حدث أمام إنجلتر.

الخط\ة الثالثة 4-3-3 هي أحد الخطط الفرعية لداليتش داخل اللقاء و دائما ما يعتمد عليها حيث يتحول ريبيتش و بيرسيتش للهجوم و يصعد مودريتش وراكيتيتش لشغل دور صانع اللعب .

وفي جميع الحالات تلعب السويد بهدف واحد وهو إرسال الكرات للأطراف و للجانب الأيسر لتفريغ المساحات من اجل إرسال عرضيات .

ماذا قد يحدث في اللقاء ؟

فرنسا تحتاج للدفاع في طرفي الملعب وبالتحديد الجهة اليسرى التي قد يتحرك فيها ستيرنيتش لمنع مبابي من التقدم وهذا يحتاج لتقدم من بافارد و تغطية من بوجبا أو ماتويدي .

في حال خوض كرواتيا للقاء بتشكيل 4-1-4-1 فبالتأكيد سنرى فرنسا بالشكل الدفاعي 5-3-2 من اجل الصمود أمام الضغط الكرواتي .

النقطة الثانية هي مفتاح اللقاء لكلا المنتخبين , كرواتيا عندما تستخدم  4-1-4-1 فهي تتغير مع امتلاك الكرة إلى 4-3-3 بيرسيتش و ريبيتش يضموا للعمق احياناً و يفسحوا المجال لفارساليكو و ستيرنيتش للهجوم و تبقي الكرات الافقية من راكيتيتش  ومودريتش سر كسر الخطوط الدفاعية .

لكن في حالة المنتخب الفرنسي الأمر مغاير عند الزيادة ضدهم من الاطراف يتحرك كانتي و ماتويدي للزيادة الدفاعية وهنا تأتى مهمة راكيتيتش و مودريتش في استغلال المساحات التي يتركها كانتي وماتويدي .

لكن الجانب الذي سيبقي منه الخطورة هو بوجبا و تمريراته الطويلة فهى قادرة في الوضعيىة الهجومية لكرواتيا على تحرير مبابي أو حتى  جيرو أمام المرمى.

الوسوم