ولاد البلد

“بيبو” سوهاج: مبارياتنا المتبقية صعبة ونبني فريقا للموسم الجديد (حوار)

“بيبو” سوهاج: مبارياتنا المتبقية صعبة ونبني فريقا للموسم الجديد (حوار) أحمد خلف بيبو، مدرب سوهاج، المصدر المدرب

بدأ قيادته الفنية لسوهاج عقب رحيل أحمد كشري، نظرا لتوليه قيادة نادي أسوان، ليعود من رحلته التدريبية الخارجية بالسعودية لقيادة الفريق الأول لكرة القدم بنادي سوهاج، في المباريات المتبقية بدوري القسم الثاني لمجموعة الصعيد.

إنه أحمد خلف، ناشئ سوهاج، الذي وضعت إدارة النادي ثقتها فيه لإنقاذ ما يمكن إنقاذه الموسم الحالي والبقاء بالمنطقة الآمنة بجدول الدوري.

وخلال السطور التالية أجرى “استاد ولاد البلد” حوارا مع أحمد خلف، المدير الفني الجديد لسوهاج، للوقوف على آخر استعداته لعودة النشاط وكيف يتعامل مع اللاعبين وخطته خلال عودة الدوري.

بطاقة تعريفية للمدرب

في بداية حديثه عرف أحمد خلف “بيبو” نفسه قائلا “بدأت مسيرتي كلاعب من براعم نادي سوهاج، وتدرجت حتى وصلت للفريق الأول بعمر 17 عاما، ومكثت مع الفريق حتى سن 24 عاما وفي عام 2001 صعدت مع سوهاج للدوري الممتاز”.

وتابع “بعدها تم استدعائي لمنتخب مصر مع كابتن محسن صالح، لمدة 4 شهور، وبعد المعسكر انضممت لنادي حرس الحدود بالدوري الممتاز، وظللت مع الفريق لمدة سنة، وبعدها بنادي القناة بالدوري الممتاز لمدة موسمين، ومثلهما بنادي بلدية المحلة بالدوري الممتاز، لأعود لدوري القسم الثاني من بوابة أسمنت أسيوط لمدة موسمين، وبعدها انتقلت لتليفونات بني سويف لمدة موسمين أيضا، قبل أن أعود لسوهاج وبعد ثلاث سنوات اعتزلت اللعب”.

واستطرد “في موسم 2011، بدأ عملي بالشق التدريبي، فبدأت بمدرب مساعد بنادي سوهاج، وبعدها بموسم مدربا عاما، وعقب نهاية الموسم توليت منصب المدرب العام بنادي بلدية المحلة، وبعدها عدت لقيادة نادي سلام إسنا فنيا بالقسم الثاني، ولكن لم أمكث طويلا لأرحل عن الفريق وأعود لسوهاج مديرا فنيا، ووصلت بالفريق وقتها لدور الـ32 بكأس مصر في عام 2016 ولكن خرجت على يد بتروجيت بالركلات الترجيحية”.

وتابع “بيبو”، “وبعد نهاية الموسم عدت مدربا عاما لسوهاج مع نبيل محمود “رامبو”، وبعدها قررت خوض تجربة تدريبية جديدة بالخارج وسافرت السعودية لقيادة فريق “طمك” ولمدة موسمين وأخيرا عدت مدربا لسوهاج عقب رحيل أحمد كشري”.

أحمد خلف
أحمد خلف
عن فترة الإعداد

وواصل، “بدأنا فترة الإعداد مطلع شهر أغسطس الحالي، بعد إجراء المسحات الطبية للفريق الأول والجهاز الفني، ومن بعدها بدأنا فترة الإعداد، حيث في الأسبوع الأول بدأنا تدريبات لرفع المعدل البدني للاعبين”.

وتابع “بيبو”، “الأسبوع الثاني هو الأصعب نظرا لوجود تدريبيات على فترتين صباحي ومسائي ودخول الفريق بمعسكر مغلق داخلي بالنادي، وذلك لوصول الحالة البدنية للاعبين للمرحلة التي تدفعنا للمواصلة بمباريات الدوري فور عودتها”.

“أما الأسبوع الثالث فعاد اللاعبون للتدريبات مرة أخرى ولكن مع وجود الشق المهاري والخططي والاستعداد النهائي لمباريات الدوري، تقرر خوض ثلاث وديات بحد أقصى، قبل الدخول في الأسبوع الأخير قبل عودة الدوري”.

عن مباريات سوهاج

وعن مباريات سوهاج المتبقية يقول أحمد خلف ، “مباريات الفريق المتبقية ليست بالسهلة، فعلى العكس هي شديدة الصعوبة ونعد الفريق الوحيد الذي سيلاقي ثلاث فرق من المربع الذهبي وهم البنك الأهلي وشبان قنا والألومنيوم، بينما المبارتان المتبقيتان، فهما أمام تليفونات بني سويف، الطامح في إنقاذ موسمه، وطهطا، المتشبت بأمل البقاء وإلغاء قرار الهبوط من قبل الإتحاد”.

وتابع خلف، “لقاءات فرق المربع الذهبي بالطبع لن تكون سهلة خاصة لقاء البنك الأهلي الذي يطمح في الصعود والوصول للدوري الممتاز ويتسلح بعامل الأرض للظفر بنقاط المباراة”.

واضاف، “أما شبان قنا والألومنيوم فسيكونا في آخر مبارتين بالدوري، وصعوبتهما أن الفريقين ينافسا على مقعد الصعود مع بني سويف والبنك الأهلى، وبالتالي ستكون مباريات شديدة الصعوبة”.

أما عن الفريق الأقرب للصعود، فقال خلف، “قبل أزمة وقف النشاط سيكون من الصعب تحديد الصاعد للدوري الممتاز، ولكن بعد الأزمة سيكون من السهل تحديد الفريق الصاعد وهو من بدأ فترة إعداده مبكرا وهما فريقان فقط، إما البنك الأهلي أو بني سويف، ما لم تحدث مفاجأة تقلب موازين المجموعة”.

الإجراءات الإحترازية المتبعة

“مجلس إدارة نادي سوهاج قام بتوفير كافة الإجراءات الاحترازية المتبعة والتي أقرها الاتحاد في وقت سابق”، يقول مدرب سوهاج، مضيفا أن “من أشكال الإجرءات الاحترازية المتبعة حاليا هو منع الاجتماعات مع اللاعبين في مكان مغلق وعمل الاجتماعات بمكان واسع أو بملعب الفريق، مع تقييم مستمر وبشكل دوري للأدوات المستخدمة بالتدريبات من أقماع وحواجز وغيرها”.

وأكمل خلف “بالنسبة للاعبين، فهم يطبقون مبدأ التباعد فيما بينهم، مع منع التجمعات داخل غرف اللاعبين وتعقيم غرف اللاعبين بشكل مستمر للحفاظ على صحتهم وأيضا الابتعاد عن أي مواقف تضع النادي تحت المساءلة لعدم تطبيق الاجراءات الاحترازية”.

موقف سوهاج من الموسم

يقول، “موقف الفريق تحدد وهو بقاءه ضمن فرق متوسط جدول الدوري، وظروف مبارياتنا المتبقية تجعلنا نبقى بهذا المركز ولكن سنحاول جاهدين لعدم وضع الفريق في الوضع الحرج ودخوله بمراكز الهبوط والبقاء بحالة تشتت وخوف من قرار الاتحاد”.

وأردف أحمد خلف، “أتحدث مع لاعبي الفريق بشكل مستمر على ضرورة تقديم كل ما لديهم من إمكانيات وفنيات داخل الملعب والظهور بشكل مشرف يليق باسم سوهاج، ولعب الخمس مباريات المتبقية كأن الفريق ينافس وليس بقاءه بمنتصف جدول الترتيب”.

وأضاف “أبلغ لاعبي الفريق أيضا بضرورة إنهاء الدوري بمركز جيد وأيضا البدء في التحضير للموسم الجديد وتجهيز اللاعبين بشكل جيد لكي يكونوا في حالة بدنية جيدة حال استمرارهم مع الفريق ليكونوا جاهزين للبدء بموسم جديد هدفه المنافسة”.

الفريق الأول لسوهاج، المصدر النادي
دعم مجلس الإدارة

واختتم مدرب سوهاج حواره، قائلا “مجلس الإدارة مشكورا يدعم الفريق ماديا بشكل كبير، حيث تم صرف قسط شهر على دفعتين للاعبين خلال الفترة السابقة وجار الالتزام بكافة عقود جميع اللاعبين المادية”.

وتابع، “مجلس الإدارة لا يبخل على لاعبي الفريق بأي ماديات يحتاجونها نظرا لما مروا به من أزمة توقف النشاط والذي ترتب عليه توقف دخلهم من النادي، ومع نهاية الموسم لن يبق للاعب واحد أي مستحقات متأخرة لديه من قبل النادي”.

أما عن الدعم المعنوي للمجلس فأضاف “بيبو”، بشكل مستمر يتابع المجلس آخر تطورات الفريق خلال فترة الإعداد والوقوف بجانب الجهاز الفني وتوفير كافة الإحتياجات التي تنقصه والتواجد بشكل مستمر بالتدريبات لمساندة اللاعبين”.

ويحتل سوهاج المركز السابع بجدول ترتيب المجموعة الأولى “الصعيد” بالقسم الثاني، برصيد 22 نقطة، جمعها بعد 17 مباراة، حقق فيها 6 انتصارات 4 تعادلات و7 هزائم، وسجل لاعبو الفريق 15 هدفا بينما استقبلت شباكهم 14 هدفا.

الوسوم