بنات حريفة: آية سعد بطلة الجمهورية للكاراتيه بدرجة “دكتورة”

بنات حريفة: آية سعد بطلة الجمهورية للكاراتيه بدرجة “دكتورة” آية سعد - بطلة كاراتيه

في الصعيد العادات والتقاليد أقوي من أي شيء، وعلى الرغم من هذا فقد فجرت بنات الصعيد مفاجآت كبيرة، وذلك بتحدي القيود الاجتماعية، بمارسة الرياضة وتحقيق العديد من الإنجازات، “استاد ولاد البلد”، يلقي الضوء على أحد النماذج  التي حقق إنجازات في الرياضة وهي اللاعبة آية سعد بطلة الكاراتيه بمحافظة بني سويف، التي فازت بالميدالية الذهبية ببطولة الجمهورية لقطاع شمال الصعيد، الأسبوع الماضي، بالإضافة إلى تفوقها الرياضي إذ تدرس بالفرقة الخامسة بكلية العلاج الطبيعي بجامعة بني سويف.

آية سعد

آية محمد سعد، من مواليد  الأول من يناير 1996، في مدينة سمسطا جنوب محافظة بني سويف، بدأت لعب الكاراتيه من صغرها بنادي سمسطا الرياضي، ولكن تركته وهي في الصف الرابع الابتدائي، ثم عادت لممارسته مرة أخرى لتبدأ مشوارها مع الإنجازات.

بطولات عديدة في الكاراتيه

خلال مشوار آية مع لعبة الكاراتيه، حققت العديد من البطولات والانجازات منها حصولها على المراكز الأولى في بطولات منطقة بني سويف للكاراتيه أكثر من مرة، والحصول على المركز الأول ببطولة المحافظة مرتين، وحصلت على المركز الثاني ببطولة الجامعة، وأخيرًا الميدالية الذهبية ببطولة الجمهورية لقطاع شمال الصعيد.

آية سعد - بطلة كاراتيه
آية سعد – بطلة كاراتيه
تغيير نظرة المجتمع للفتيات اللاتي يمارسن الرياضة

تقول آية سعد، لـ”استاد ولاد البلد”: “أري أن نظرة المجتمع أصبحت أكثر انفتاحًا ونضجًا من ناحية ممارسة الفتيات للرياضة، لأن الفتيات أصبحن الآن يمارسن جميع أنواع الألعاب الرياضية مثل الفتيان، بل ويتفوقن عليهم، فلم تعد نظرة المجتمع تحمل النقد أو التعجب من ذلك، بل أصبح المجتمع يشجع الفتيات علي ممارسة الرياضة، وخاصة العنيفة من منطلق لكي تكون الفتاة ذات شخصية قوية، وتستطيع الدفاع عن نفسها إذا تعرضت لأي موقف، فنظرة المجتمع بالنسبة لي لم أجد فيها سوى أنها تحمل الانبهار بتفوقي الرياضي، والتشجيع على الاستمرار”.

التوفيق بين الرياضة والدراسة

تضيف آية، أنها “تدرس بكلية العلاج الطبيعي بجامعة بني سويف، وهذه كلية تحتاج إلى تفرغ نظرًا لأنها كلية علمية، بالإضافة إلى أن الكلية تبعد مسافة كبيرة عن محل إقامتها بسمسطا، ونادي سمسطا الذي تمارس فيه الرياضة، لذلك في أثناء فترة الدراسة تتدرب في أوقات فراغها فقط، بينما تزيد من الجرعات التدريبية خلال فترة الإجازة، والاشتراك في البطولات المتاحة، لذلك لقبت بالوسط الرياضي بالدكتورة نظرًا لدراستي بكلية العلاج الطبيعي”.

آية سعد - بطلة كاراتيه
آية سعد – بطلة كاراتيه

دور الأسرة

وعن أسرتها، أوضحت بطلة الجمهورية للكاراتيه، أنها “تقوم بتشجيعها على ممارسة لعبة الكاراتيه، دون التقيد بالعادات والتقاليد، خاصة وأن أخيها عاطف كان يمارس معها لعبة الكاراتيه أيضًا، وكان ينصحنها بشكل دائم، وأسرتها دائمًا ترحب بممارستها للكاراتيه وتفتخر بها دائمًا أمام الجميع لممارستها هذه الرياضة، لذلك هم يشجعونها دائما على الاستمرار، ومعهم مدربها ذو الخبرات العالية الكابتن محمد علي، مدرب نادي سمسطا”.

طموحات كبيرة

وعن طموحاتها قالت: “أسعى إلى تكوين فريق آنسات للكاراتيه يمثل بني سويف في الدوريات والبطولات التي تحتاج إلى فريق جماعي للمشاركة فيها، وهدفنا حصد مراكز متقدمة باسم المحافظة، ونسعى للوصول إلى المنتخب والمشاركة فيه، لأن المنتخب لا يضم إلا لاعبات الأندية الكبيرة في القاهرة فقط، ولا يوجد أحد من أندية الصعيد ، فأنا أتمنى الانضمام إلى المنتخب والمشاركة معه في البطولات المحلية والدولية”.

الوسوم