ولاد البلد

الكراسي الموسيقية بين مدربي الدوري الممتاز.. مختار صاحب المدة الأطول وطنطا والإسماعيلي أكثر تغييرًا

الكراسي الموسيقية بين مدربي الدوري الممتاز.. مختار صاحب المدة الأطول وطنطا والإسماعيلي أكثر تغييرًا الفرنسي كارتيرون، المدير الفني للزمالك يصافح مختار مختار، المدير الفني للإنتاج الحربي

ظاهرة تغيير مدربي الدوري الممتاز أصبحت عادة لا غنى عنها، لدرجة أن المدرب من الممكن أن يتولى تدريب أكثر من فريق في الموسم، وهو الأمر الذي جعل البعض يطالب بإصدار قانون من اتحاد الكرة بحظر تدريب أكثر من فريق في الموسم، مثلما يحدث في الدوري المغربي.

ويستعرض لكم “استاد ولاد البلد” حركة تنقلات المدربين هذا الموسم في الدوري الممتاز.
استبدل 14 فريقا في الدوري الممتاز، أجهزتهم الفنية، بعد مرور 27 جولة على انطلاق الموسم الاستثنائي، للدوري الممتاز.
استقرار
فيما استمرت 4 فرق في دعم أجهزتها الفنية، ومنحها الثقة في النسخة 61 للدوري الممتاز، وهم السويسري رينيه فايلر، المدير الفني للأهلي، وعماد النحاس، المدير الفني للمقاولون العرب، وطلعت يوسف، المدير الفني للاتحاد السكندري، ومختار مختار، المدير الفني للإنتاج الحربي.
الأكثر تغييرًا

الإسماعيلي وطنطا هما أكثر الفرق تغييرًا للأجهزة الفنية بخمس مرات، إذ بدأ الإسماعيلي الموسم مع الصربي ميودراج يسيتش، قبل أن تتم اقالته بعد 5 مباريات، ويتولى أدهم السلحدار تدريب الفريق الساحلي في 8 لقاءات، ويستقيل برفقة محمد محسن أبو جريشة.

ثم يأتي الفرنسي ديديه جوميز، لقيادة الإسماعيلي في  11 مباراة، لم يفز خلالها سوى في 4 لقاءات، لتتم اقالته أيضًا، ويعين مجلس إدارة الدراويش أحمد العجوز، ومحمد حمص في الجهاز الفني المعاون لحين التعاقد مع مدير فني جديد.

وحقق العجوز في أولى مبارياته انتصار كبير على نادي مصر بنتيجة 4-0، ولكنه خسر في الجولة التي تليها على يد الأهلي بنتيجة 3-0.

ليتم مجلس إدارة الإسماعيلي تعاقده مع البرازيلي ريكاردو، والمعروف لدى الجماهير المصري، وبالأخص لجماهير برازيل مصر، ليكون المدير الفني الخامس للفريق.

طنطا

كما هو الحال لفريق طنطا الذي أشرف على تدريبه 5 مدربين، بدأها مع أيمن المزين، صاحب بطاقة الصعود مع الفريق من القسم الثاني للممتاز، قبل ان يستقيل ويأتي بعده محمد صلاح، ولكن سرعان ما استقال هو الآخر.

ليأتي أحمد سامي كمدير فني في مباراتين فقط، قبل أن يغادر هو الآخر لتولي القيادة الفنية لسموحة، ويعود “المزين” مرة أخرى لقيادة الفريق، ويقدم معها استقالته بعد مباراتين دون رجعة – على حد قوله.

وفي النهاية يستقر فايز العريبي، رئيس مجلس إدارة نادي طنطا على قدوم رضا عبد العال، مديرًا فنيًا للفريق لإنقاذ ما يمكن إنقاذه في الموسم الحالي.

البلدي يكسب

يتولى المدير الفني الوطني المصري تدريب 14 فريقا، بينما يتولي المدرب الأجنبي قيادة 4 فرق أخرى.

هناك 4 مديرين فنيين تولوا تدريب فريقين في الدوري الممتاز خلال هذا الموسم، وهم علي ماهر، الذي تولى تدريب إنبي، والمصري حاليًا، وطارق العشري، الذي تولي قيادة حرس الحدود والمصري.

وأيضًا إيهاب جلال الذي تولى قيادة المصري، ومصر المقاصة حاليًا، بالإضافة إلى أحمد سامي المدير الفني لطنطا، وسموحة الحالي، وطارق يحيى، المدير الفني السابق لطلائع الجيش، والذي تولى قيادة الزمالك بعد رحيل كارتيرون.

أول مرة

وتولى 3 مدربين القيادة الفنية لأول مرة في الدوري الممتاز، وهم، مجدي عبد العاطي، المدير الفني السابق لأسوان، ومحمد حليم، مع حرس الحدود، وأيمن المزين مع طنطا.

واحتل الفرنسي باتريس كارتيرون، المدير الفني للزمالك، قبل رحيله، المرتبة الأولى كأكثر المدربين في منح لاعبيه المشاركة في الدوري الممتاز، بمشاركة 34 لاعب من صفوف الأبيض، يأتي في المركز الثاني، حلمي طولان، المدير الفني لإنبي، بمشاركة 33 لاعب للفريق البترولي.

استمرارية

مختار مختار المدير الفني للإنتاج الحربي، هو أقدم مدير فني مستمر مع فريقه حتى الآن، للموسم الرابع على التوالي، إذ تولى قيادة الإنتاج في 20 مارس 2017، وحتى الآن، بعد ما رفض مسؤولي الفريق العسكري استقالته الأخيرة، وتمسكوا باستمراره.

عودة من جديد

عاد طارق عشري لقيادة فريق حرس الحدود من جديد بعد رحيله عن الفريق بعد 17 مباراة، أي بعد نهاية الدور الأول، وخاصة بعد سوء نتائج الفريق مع محمد حليم.

كما عاد رضا شحاتة لقيادة الجونة، بعد رحيل البرتغالي بيدرو بارني بالاتفاق مع مجلس إدارة النادي.

الرحيل السريع

بينما جاءت أسرع الإدارات الفنية في الرحيل من نصيب أحمد سامي، المدير الفني السابق لطنطا، والذي أثار الجدل في الأسبوع الماضي، بعد رحيله عن أبناء السيد البدوي، بعد قيادته لمباراتين خلال 6 أيام، خسر في الأولى من الإنتاج الحربي 3-0، وتعادل مع الاتحاد السكندري 1-1.

أكبر مدربو الدوري الممتاز عمرًا حاليًا هو حلمي طولان، المدير الفني لإنبي، بعمر 70 عامًا، يليه الكرواتي أنتي تشاتشيتش، المدير الفني لبيراميدز، صاحب 66 سنة، بينما جاء محمد حليم، المدير الفني لحرس الحدود كأصغر مدير فني بـ43 سنة.

يعد عماد النحاس، المدير الفني للمقاولون العرب، هو أكثر حصولاً للنقاط في الدوري بـ47 نقطة، خلف السويسري فايلر، المدير الفني للأهلي، والذي حقق 71 نقطة.

وعلى نهج النحاس، سار إيهاب جلال، المدير الفني لمصر المقاصة، الذي حقق أعلى نسبة نقاط خلال المباراة في الدوري، بنسبة 2.1 نقطة في المباراة الواحدة، خلف فايلر، والذي حقق 2.7 نقطة في المباراة.

الوسوم