تفاصيل أزمة إكرامي عبد العزيز مع شباب طامية.. ولماذا رحل في ظروف مفاجئة؟

تفاصيل أزمة إكرامي عبد العزيز مع شباب طامية.. ولماذا رحل في ظروف مفاجئة؟ إكرامي عبد العزيز مع شباب طامية - إكرامي

على الرغم من النتائج الإيجابية والجيدة التي حققها شباب طامية في ظل قيادة إكرامي عبد العزيز، إلا أن الأخير قرر الرحيل، وتقدم باستقالته التي قبلها مجلس الإدارة، في ظروف مفاجئة.

قاد إكرامي شباب طامية بداية من الأسبوع السادس بدوري القسم الثالث، في 14 مباراة هذا الموسم، فاز في 7 مباريات وتعادل في 6 مباريات وهزم مباراة وحيدة، ليجمع 27 نقطة ويترك الفريق في الترتيب الرابع بفارق 6 نقاط عن صاحب الترتيب الأول، بعدما تسلمه في الترتيب قبل الأخير، لتكون مسيرته جيدة وترك الفريق في مكان قريب من المنافسة.

بداية الأزمة

عن بداية الأزمة، قال إكرامي عبد العزيز، إنه منذ أكثر من شهر، تحدث معه العديد من اللاعبين بالفريق من أجل الحصول على بدلات الانتقال الخاصة بهم، ومكافآت الفوز في المباريات، فتحدث مع مجلس الإدارة، وعاد ليخبر اللاعبين أن هناك أزمة مالية يمر بها المركز، وعلى اللاعبين الصبر بضعة أيام، وبعدها بفترة تحدث مع الإدارة مرة أخرى، لكن هذه المرة أكدوا أنهم لن ينفقوا أموالًا في مكافآت الفترة الحالية.

عبد العزيز قال إنه تحمل في البداية، وطالب اللاعبين بالصبر، لكنه رأى أن الفريق يبعد عن المنافسة، فتحدث مع الإدارة مرة أخرى، وكان ردهم أنه لن يتم صرف مكافآت أو مضاعفتها إلا بعد أن يتصدر الفريق الترتيب الأول في المجموعة، وما دون ذلك لن يتم صرف مكافآت، فعلم أن الإدارة لا تريد المنافسة ولا تضع ذلك في أولوياتها.

تأخر رواتب الجهاز الفني

وأضاف المدير الفني المستقيل، أنه بعد قدومه لشباب طامية بفترة وجيزة، بدأ المركز يصرف له راتبه وراتب الجهاز الفني المعاون على أجزاء وليس دفعة واحدة، ولا يتم صرفه مع بداية كل شهر بل يتأخر، وهو مدير فني محترف ومن محافظة أخرى ويوفر كل وقته من أجل الفريق ويحقق معهم نتائج جيدة، على حد تصريحاته.

إكرامي عبد العزيز، أشار إلى أنه خلال الفترة الأخيرة الحالية، فاز الفريق في مباراتين متتاليتين بنتائج كبيرة وأصبح قريبا من فرق المنافسة ورغم ذلك علّق المجلس المكافآت، وأصبح هناك تغيّر كبير في أسلوب المجلس واختلاف كبير بينه وبينهم، وتأكد أنهم لا يريدون الصعود ولا يساعدونه على تحقيقه، فقرر الرحيل بشكل نهائي.

رئيس شباب طامية: إكرامي كان يطالب بمكافأته فقط 

على النقيض، قال محسن جميل، رئيس مركز شباب طامية، إن إكرامي عبد العزيز، بالفعل طالب بالمكافآت المالية، ولكن له فقط وليس للاعبين، وكان رد المركز أن الفريق أصبح من الصعب صعوده للترقي، وبالتالي لن يتم صرف مكافآت استثنائية أو مكافآت فوز، وذلك لأن المركز أنفق الكثير من الأموال على مكافآت سابقة، لكن لم يكن الفريق عند حسن ظن المجلس لذلك تم إيقاف المكافآت.

وتابع جميل أن المركز صرف أموالا كثيرة على الفريق ويشهد على ذلك إكرامي عبد العزيز، متسائلا: لماذا الإنفاق وإهدار الأموال الآن بعدما أضاع الفريق وجهازه الفني الصعود، بعد التعادل مع أبوكساه والخسارة أمام رأس غارب الفترة الأخيرة، فضلا عن ضياع 17 نقطة في ظل قيادة عبد العزيز؟ هل بعد تحمل المركز كل ذلك وصرف مكافآت ماضية، عليه أن ينفق إلى ما لا نهاية وإلا أصبح مقصرًا؟

ومع أن إكرامي نفى أن يكون رحيلة بسبب التعاقد مع فريق آخر، إلا أن رئيس مركز شباب طامية، رأى أن استقالة عبد العزيز المفاجئة جاءت بسبب تلقيه أكثر من عرض لتولي القيادة الفنية لفرق أخرى، يراها هو أفضل، وهذا هو السبب الحقيقي وليس مسألة الماديات التي يشير إليها، متابعا أن الجهاز الفني بالكامل يحصل على رواتبه أولًا بأول، والمركز له نصف شهر مقدمًا لدى عبد العزيز، وليس العكس، على حسب قوله.

 

الوسوم