“الشيشيني”.. خريج مدرسة الفن والهندسة ومدرب الأسيوطي الجديد

“الشيشيني”.. خريج مدرسة الفن والهندسة ومدرب الأسيوطي الجديد سامى الشيشينى

رأى محمود الأسيوطي، رئيس نادي الأسيوطي سبورت، أن الأجدر بخليفة علي ماهر، المدير الفني للأسيوطي، الذي رحل إلى سموحة، هو سامي الشيشيني، لاعب الزمالك السابق، خريج مدرسة الفن والهندسة، فتعاقد معه لقيادة الأسيوطي بالدوري الممتاز الموسم المقبل.

ويسرد “استاد ولاد البلد” خلال السطور التالية مشوار الشيشيني كلاعب ومدرب والبطولات التي حققها خلال مشواره مع الكرة:

بطاقة التعارف:

سامي الشيشيني، ولد في 23 يناير 1972، كان يلعب في الخط الدفاع بنادي الزمالك من موسم 1991 حتى موسم 2001، ثم احترف بالكويت موسم 2002، ليعلن بعدها الاعتزال.

مشوار “الشيشيني” مع كرة القدم:

تدرج الشيشيني بفرق الناشئين في مختلف المراحل والأعمار السنية بنادي الزمالك حتى تم تصعيده للفريق الأول مع نهاية الثمانينات رغم أن عمره وقتها لم يتجاوز 18 عاما.

تألق الشيشيني في مراكز الليبرو والمساك ولاعب الوسط المدافع وكان بداية انطلاقته الحقيقية مع منتخب الناشئين الذي كان يقوده محمد أبو العز، وشارك في نهائيات كأس العالم بالبرتغال عام 1991 بعد الفوز مع نفس المنتخب بكأس أفريقيا في بداية عام 1991 في جيل ضم عدد كبير من نجوم الكرة المصرية وقتها أمثال وليد صلاح الدين ونادر السيد وإبراهيم المصري وتامر عبد الحميد ومحمد صلاح أبوجريشة. 

شارك الشيشيني بعدها مع المنتخب الأولمبي بدورة برشلونة الأولمبية ثم مع منتخب مصر الأول، بعد أن اختاره محمود الجوهري المدير الفني للمنتخب في بطولة الألعاب العربية بسوريا مع مجموعة من اللاعبين الشباب وحصل المنتخب المصري على الميدالية الذهبية.

سامي الشيشيني

“أبرز البطولات في مشوار الشيشيني” 

سجل الشيشيني مليئ بالبطولات سواء مع المنتخب أو مع نادي الزمالك، حيث توج مشواره بالفوز ببطولة أمم إفريقيا عام 1998 ببوركينا فاسو مع محمود الجوهري، أما مع الزمالك فقد ساهم الشيشيني في الفوز بالدوري العام أربع مرات وكأس مصر مرتين ولقب دوري أبطال إفريقيا مرتين وكأس السوبر الإفريقي مرتين وكأس الكؤوس الإفريقية مرة واحدة وكأس الأفرو أسيوية.

” لعنة الصليبي طاردته”

لعبت الإصابة دورا كبيرا في حياة سامي الشيشيني، بعد إصابته بالرباط الصليبي في قدميه الاثنين وهو ما عطله بعض الشىء، ولولاها لاحترف المدافع الدولي في أكبر الأندية الأوروبية، ولكن احترف لمدة موسم واحد بنادي الكويت بالكويت، ليعتزل بعدها ويتجه للتدريب.

المشوار التدريبي للشيشيني: 

بعد نهاية مشواره كلاعب اتجه الشيشيني للتدريب وتولى تدريب عدد من فرق الناشئين بالنادي، ثم تم تكليفه للعمل كمدرب للزمالك مع المدير الفني السويسري ميشيل دو كاستال، ثم رحل وعمل مدربا للجونة، ثم عمل كمدير للأكاديميات بنادي الزمالك، حتى تم اختياره كمدرب بالزمالك بجانب طارق مصطفى بعد هروب البرتغالي فيريرا، وأخيرًا مدير فني للأسيوطي بالموسم المقبل.

اختياره للأسيوطي

أكد نهاد حجاج، نائب رئيس مجلس إدارة نادي الأسيوطي سبورت، أن اختيار الشيشيني لقيادة الأسيوطي لم يأت من فراغ، وإنما تم وضع معايير وأسس من أجل اختيار خليفة لعلي ماهر، وهذه المعايير والأسس لم تتوافر إلا في الشيشيني، حيث كان هناك أكثر من 20 مدربا تمت المفاضلة بينهم وفي النهاية رجحت كفة الشيشيني.

وأضاف حجاج، أن الشيشيني مدرب يمتلك إمكانيات عالية، وقادر على مواصلة الإنجازات التي حققها علي ماهر، مشيرًا إلى أن الأسيوطي تمت مهاجمته عند اختياره لماهر، ولكن أثبتت التجربة نجاحها وسوف تكرر مع الشيشيني.

 

الوسوم