البرجاية للكرة النسائية.. قصة كفاح منياوية على مشارف الإنجاز

البرجاية للكرة النسائية.. قصة كفاح منياوية على مشارف الإنجاز مركز شباب البرجاية للكرة النسائية

فكرة جالت بالخاطر وبدأت تضع الأقدام على الأرض لترسم ملامحها في الصعيد الذي يرفض بشكل كبير فكرة ممارسة الفتاة لكرة القدم، إلا أن أيمن طه، المدير الفني لمركز شباب البرجاية للكرة النسائية، تحدى الصعاب وسبح ضد التيار، وأخذ على عاتقه تكوين فريق كرة قدم للكرة النسائية والمشاركة به في البطولات الرسمية التي ينظمها اتحاد الكرة المصري.

بداية التجربة والصعوبات

يقول طه في تصريحات خاصة لـ”استاد ولاد البلد”، إن الفريق تم تأسيسه منذ 3 سنوات، ونعمل منذ فترة طويلة لتجهيز اللاعبات بشكل لائق، وقمنا بالاشتراك هذا الموسم بدوري القسم الثاني لأول مرة، تحت اسم مركز شباب البرجاية.

وأضاف: “واجهنا صعوبات عديد،ة وكان أولها تأسيس الفريق والصدام مع بعض أولياء الأمور الذين كانوا يرفضون تواجد بناتهم للعب كرة القدم، سواء لتجنب انشغالهم عن المذاكرة أو رفض فكرة ممارسة البنات لكرة القدم من الأساس، وتغلبنا على الأزمة بالذهاب للمنازل لأولياء الأمور وإقناعهم، لدرجة أن العام الأول قضيناه في الزيارات للمنازل أكثر من التدريب بالكرة في الملعب، خاصة أن بعض المباريات تلعب خارج المحافظة، وهذا يتطلب سفر البنت والتواجد في معسكر بالفريق، ونجحنا في إقناع كثير من أولياء الأمور، والحمد لله الثقة في شخصي، ساعدتني كثيرًا على التغلب على هذا الأمر وضم عديد من اللاعبات للفريق”.

وتابع: “العمل فى كرة القدم النسائية صعب للغاية، ويختلف بشكل كبير عن تدريب الأولاد أو فرق الرجال، نظرًا لطبيعة البنات، كما أن العقبة الثانية التي واجهتنا هي الثقافة والموروث في الصعيد، خاصة أن مكان الفريق بقرية البرجاية وهي قرية تابعة للريف المنياوي، ولكن الإصرار على إكمال التجربة ونجاحها جعلنا نتحدى كل الصعوبات ونكمل المسيرة، ونكون فريق للكرة النسائية ونلعب به في دوري القسم الثاني”.

واستطرد: “قبل بداية الموسم الحالي بأسبوعين ولم يكن الفريق وفر كل أساسيات الموسم، ووقتها أحسست بالضيق الشديد، ولكن تمكننا من حل الأزمة، بعد الذهاب للشباب والرياضة بالمنيا، كما تعرضنا لمحاولة من بعض الشباب لتصوير اللاعبات في أثناء التمرين، وكنا نوقف المران أكثر من مرة، ولكن الدافع نحو النجاح والاستمرار في التجربة كان أكبر من هذه العقبات، ووصل الفريق للترقي بفضل الإصرار والعزيمة وتعب الجهاز واللاعبات”.

إمكانيات معدومة

ويقول أيمن إن “الإمكانيات المالية شبه معدومه بالفريق، فأقوم أنا والبنات بالفريق بالصرف على الفريق من جيوبنا الشخصية، في ظل ضعف الإمكانيات المالية بمركز شباب البرجاية، الذي يعتمد على الدعم المقدم من وزارة الشباب والرياضة، وهو لا يكفي، في ظل وجود أنشطة عديدة داخل المركز، الذي يشهد حالة رواج رياضي، وكل ما حصلنا عليه من دعم كان من محافظ المنيا، اللواء عصام الدين البديوي، وهو مبلغ 7500 جنيه فقط، وتم صرفها على الفريق، ونظرًا للإمكانيات المالية فاللاعبات لم يحصلن على أي مقابل مادي منذ ثلاثة سنوات، وكذلك الجهاز الفني للفريق، باستثناء 100 جنيه حصلت عليها كل لاعبة بعد تتويجنا ببطولة الجمهورية التي أقيمت ببورسعيد، دون ذلك فالبنات تتسمك بالتجربة حبًا فيها، وسعيًا للوصول للدوري الممتاز في ظل انعدام الإمكانيات”.

البحث عن راعي لدعم الفريق  

وأضاف: “نبحث عن راعي أو مستثمر أو شركة تقوم برعاية الفريق خلال الفنرات المقبلة للصرف عليه، لاستكمال المسيرة، خاصة بعد وصولنا لترقي القسم الثاني، والمنافسة على الصعود للدوري الممتاز لأول مرة في تاريخ الفريق ومحافظة المنيا”.

وتابع: “طموحنا العمل مع البنات لوصولهم للأندية الكبرى وتعويض صبرهم على عدم تقاضى أموال في الفترات السابقة، ويوجد لدينا لاعبة وهي أميرة محمد عبد الحميد، صانعة ألعاب، طلب مسؤولي وادي دجلة ضمها للفريق، وطلبنا منهم الانتظار لحين الانتهاء من تصفيات ترقي الصعود للممتاز، نظرًا لدورها المؤثر مع الفريق”.

 

صعود الفريق للترقي

شارك فريق مركز شباب البرجاية لأول مرة منذ تأسيسه في دوري القسم الثاني هذا الموسم، ولعب الفريق بمجموعة الصعيد، ونجح في احتلال وصافة المجموعة برصيد 15 نقطة خلف مركز شباب بدر التابع لأسوان، وصعدا الفريقين إلى الترقي بعد قرار الجبلاية بصعود أول وثاني كل مجموعة من المجموعات الثلاث للبطولة، وسيلعب الفريق الترقي مع فرق مركز شباب بدر نهاية الشهر الحالي، ثم يلتقي ميت عقبة يوم 4 سبتمبر، وبعدها يلعب مع فريق اتحاد بسيون طنطا، يوم 9 سبتمبر، ورابع المباريات ستكون مع فريق مركز شباب الأميرية، يوم 14 سبتمبر، ثم يختتم مباريات بالترقي مع فريق أبو شحاته “الإسماعيلية” يوم 18 سبتمبر، وتلعب المباريات على ملعب محايد، ويصعد الأول والثاني رسميًا للدوري الممتاز، وفقًا للائحة الاتحاد.

قطاع الناشئين

وأوضح أيمن طه، أن طموحه في الفترة المقبلة هو الصعود للممتاز مع الفريق الأول، بجانب السعي لتكوين قطاع ناشئين قوي، في ظل وجود لاعبات صغار السن، إذ نجح الفريق في حصد بطولة الجمهورية للناشئات ببورسعيد، وأعمار لاعبات الفريق صغيرة، وهذا يساعد على تكوين قطاع ناشئين والاشتراك في مسابقات الناشئين خلال الموسم الجديد، كما  حصل الفريق من قبل على بطولة الفيوم.

الجهاز الفني للفريق

يضم الجهاز الفني لفريق مركز شباب البرجاية للكرة النسائية: أيمن طه، مديرًا فنيًا، وأزهار رتيب، مدربًا عامًا، وصابرين محمد، مساعد مدرب، ودكتورة راندا محمد، أخصائي إصابات ملاعب، ومحمود عيد، إداري الفريق، فيما يرأس مجلس إدارة مركز شباب البرجاية، يحيى فاروق.

قوام الفريق

ويتكون الفريق من: آلاء زينهم، وهبة رشوان، حراس مرمى، ومروة عبد الحي، وهناء جمال، ولوجين أشرف، وسارة صلاح، وأميرة محمد عبد الحميد، ونورهان عسيوي، وغادة عبد العال، وفدية سعيد، وبسنت عدلي، ومنة الله مجدي، ورغدة سعيد، وبسمة محمد، ويوستينا إيهاب، وآلاء أحمد، ورضا أحمد، ونورهان جمال، وهاجر حجاج، وشروق عبدالحكيم.

الوسوم