ولاد البلد

أندية الصعيد في زمن الكورونا.. سلامة أفراد المنظومة الرياضية أهم من الخسائر

أندية الصعيد في زمن الكورونا.. سلامة أفراد المنظومة الرياضية أهم من الخسائر بني سويف وشبان قنا- تصوير نورهان زكي

كتب : جابر عرفة – محمود عبد العظيم – نورهان زكي

تعاني الرياضة المصرية وخاصة كرة القدم، من التجميد حتى أول أبريل المقبل، لمواجهة تفشي فيروس الكورونا، خاصة بعد قرار تعليق النشاط الرياضي بناء على تعليمات رئيس مجلس الوزراء ووزارة الصحة.

وهذا التجميد يجعل الأندية تتكبد العديد من الخسائر سواء المادية أو المعنوية أو الفنية، وخاصة أندية الصعيد التي تعاني في الأساس ضعف في جميع الإمكانيات.

تليفونات بني سويف 

يقول أحمد سعد تمساح، المشرف على الكرة بنادي تليفونات بني سويف، إن نادي تليفونات بني سويف لا يشغل باله حاليًا بأي تأثيرات، ولكن الذي يشغله حاليًا هو سلامة جميع أفراد المنظومة الرياضية بالنادي بشكل خاص من عاملين وأجهزة ولاعبين، وبشكل عام شعب مصر بصفة عامة ونتمنى أن نجتاز جميعا هذه المحنة على خير.

ويضيف تمساح، بالرغم من ذلك هناك خسائر كبيرة على المنظومة الرياضية ككل، وليس نادى تليفونات بني سويف بشكل خاص، فهناك أضرار فنية وبدنية ومالية.

فمن الناحية الفنية والبدنية تتمثل فى طول فترة الإيقاف والراحة السلبية لجميع اللاعبين، وما يترتب عليها من فقد اللاعب للياقته البدنية والذهنية والنفسية أيضا بخلاف الوزن الزيادة المتوقع لكل لاعب، وكلما طالت فترة التوقف أدى إلى طول مدة الموسم فى حالة استئنافه، وهذا يؤثر ماديا على جميع الأندية فى وقت تعانى منه معظم الأندية من ضعف الموارد.

وأوضح المشرف على الكرة بنادي تليفونات بني سويف، أنه فى النهاية الكل يتمنى أن نجتاز هذه المحنة بسلام، فسلامة الجميع أهم من كل شيء، ولكن هناك حالة من الحذر والخوف فى حالة عودة التدريبات، ولا بد من وضع آلية لها من الاتحاد المصري لكرة القدم،

وتابع، الجميع يخشى فى حالة الاختلاط بعد انتهاء فترة التوقف، أن يكون أحد عناصر اللعبة حاملا للفيروس، وممكن أن يتم انتشار الفيروس حينها، فلا بد من أن يفطن الجميع لذلك، وان يكون هناك ضوابط واحتياطات فى حالة العودة.

بني سويف 

يشير ياسر التوني مدير الكرة بنادي بني سويف، إلى أنه من الطبيعي أن تؤثر فترة التوقف الكبيرة على الأندية، سواء ماديا أو فنيا، ولكن حياة اللاعبين وأسرهم أهم من أي شيء.

وأضاف التوني، أن بني سويف يحتل صدارة المجموعة قبل فترة التوقف، لذلك سوف تتأثر اللياقة البدنية اللاعبين خلال فترة التوقف، فهناك حالة تواصل مع اللاعبين لحثهم على المحافظة اللياقة البدنية، ليكونوا جاهزين عند استأنف الدوري، وحتى لا يتكبد النادي مصروفات أخري من أجل عمل فترة إعداد أخرى.

الفيوم

يقول أحمد لطيف، المدرب العام بنادي الفيوم، إن التوقف أثر بشكل سلبي على النادي، وسيزيد التأثير السلبي مستقبلا على اللاعبين بشكل كبير.

ويوضح لطيف، أننا نعتبر في راحة سلبية إجبارية، لا أحد يقدر أن يخالف تعليمات رئاسة الوزراء بنزول الملعب أو حدوث أي تجمعات، بناء على ذلك فالجميع في راحة، وبالتالي الوضع صعب، كما أن الملاعب والاستادات في الفيوم مغلقة ولن تسمح لنا بالتدريب مهما كان احتياطنا من الوقاية من الفيروس، وبالتالي تتدهور حالة اللاعبين الفنية والبدنية، والفريق سوف يعاني بشكل كبير حين العودة.

ويؤكد المدرب العام أنه في حالة عودة النشاط مرة أخرى، لابد من إعطاء الفرصة بشكل كامل أمام الفرق من أجل إعادة التوازن مرة أخرى واستعادة ياقة اللاعبين البدنية والفنية وإلا يتم إلغاء الموسم.

المنيا

بينما أعرب شديد قناوي، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بنادي المنيا، عن تخوفه من استمرار حالة التوقف، حيث ذلك سوف يحتاج إلى القيام بفترة إعداد أخرى، ولكن ننتظر القرار النهائي من اتحاد الكرة، والذي سوف يصب في مصلحة الجميع.

وأضاف قناوي، أنه يطالب من الجميع التزام منازلهم حتى نعبر هذه الأزمة، وبعدها سوف تعود الحياة الرياضية لشكلها الطبيعي.

الألومنيوم

قال صلاح صالح، المشرف على الفريق الأول بنادي الألومنيوم، “إن الفريق الأول تأثر فنيا بشكل كبير من توقف الدوري، والسبب أن اللاعبين تعمقوا بفورمة المباريات خاصة وأن الفريق الأول كان قد طوى هزيمته الأخيرة وعزمنا على عدوم التفريط في أي مباريات بعد ذلك”.

وتابع صالح، أما معنويا فإفتقدنا الحماس الجماهيري المساند لنا مؤخرا، خاصة وأن منافسة الفريق على مقعد الصدارة تزيد من العدد الجماهيري وأيضا الحضور بالمباريات، نحن كاجهاز فني ولاعبين نعتمد بشكل كلي على المساندة الجماهيرية لنا”.

أما التأثير من الناحية المالية قال المشرف على فريق الألومنيوم، من الناحية المالية لم يتأثر الفريق الأول أو الجهاز الفني خاصة وأن قبل فترة التوقف حصل جميع اللاعبين على مستحقاتهم المالية، الضرر الوحيد هو من ناحية شركة مصر للألومنيوم وليس على النشاط الرياضي بالشركة.

بني سويف وشبان قنا- تصوير نورهان زكي
بني سويف وشبان قنا- تصوير نورهان زكي
شبان قنا 

أما رجب رزق، رئيس مجلس إدارة نادي الشبان المسلمين بقنا فقال: “من الناحية المالية لم يتأثر الشبان ولن يتأثر”، مشيرا إلى أن جميع لاعبي الفريق حاصلون على مستحقاتهم المالية قبل توقف النشاط الرياضي، ولا يوجد أي عائق مالي لدى النادي.

وتابع رزق: توقف النشاط الرياضي يؤثر علينا بالسلب هنا بالنادي الشبان المسلمين، خاصة أن الفريق الأول لكرة القدم وصل لمركز متقدم وأصبحنا نبتعد عن المتصدر بفارق 5 نقاط وموجودن بالمنافسة رغم قلة إمكانياتنا.

وأضاف رئيس شبان قنا: نرغب بعودة الدوري سريعا والإنتهاء من المباريات المتبقية كي لن نشعر بأن هذا الموسم ذهب هباءا دون تحقيق أي نتيجة بنهايته، ولكن ظروف الدولة مؤخرا تجبرنا على ذلك ونتمنى عودة النشاط سريعا.

الوسوم