أمم إفريقيا | بلماضي vs سيسيه.. مسيرة متشابهة داخل وخارج المستطيل الأخضر

أمم إفريقيا | بلماضي vs سيسيه.. مسيرة متشابهة داخل وخارج المستطيل الأخضر بلماضي وسيسيه
كتب -

يحلم رجال المدرب جمال بالماضي بالتتويج بلقب كأس أمم إفريقيا للمرة الثانية في تاريخ الجزائر بعد الأولى عام 1990، فيما يتطلّع منتخب السنغال إلى دخول نادي المتوّجين باللقب القاري الغالي بعد محاولة أولى فاشلة، حين بلغ النهائي عام 2002 وخسر أمام الكاميرون بركلات الترجيح.

“استاد ولاد البلد” أعد التقرير التالي للتعرف أكثر على جمال بلماضي مدرب منتخب الجزائر، ونظيره أليو سيسيه مدرب منتخب السنغال.

داخل المستطيل الأخضر

شارك بلماضي في 18 مباراة بقميص منتخب الجزائر بمعدل 1328 دقيقة، سجل خلالها 5 أهداف، وصنع هدفًا واحدًا، منها 4 مباريات في كأس أمم إفريقيا، بمعدل 221 دقيقة.

خاض أليو سيسيه 20 مباراة مع منتخب السنغال، بمعدل 1703 دقيقة، منها 7 مباريات في نهائيات كأس أمم إفريقيا، بمعدل 615 دقيقة.

وتقابل جمال بلماضي وأليو سيسيه مرة واحدة من قبل كلاعبين في مباراة الجزائر والسنغال في تصفيات كأس العالم، وتحديدًا يوم 21 أبريل 2001، والتى انتهت بفوز أسود التيرانجا بثلاثية نظيفة.

الجزائر
المؤتمر الصحفي لمنتخب الجزائر.. المصدر: حساب المنتخب الجزائري تويتر
الاحتراف

تحمل المسيرة الاحترافية لبلماضي وسيسيه الكثير من التشابهات خاصة في بداياتها، علمًا بأن المدرب السنغالي هو بعمر 43 عامًا الآن، وهو نفس سن مدرب الجزائر.

لعب سيسيه في باريس سان جيرمان في الفترة من 1998 إلى 2002، وسبقه في اللعب لنفس النادي الفرنسي بلماضي الذي ارتدى قميصه في عام 1992 ولمدة 3 مواسم لاحقة في مرحلة الناشئين قبل تصعيده للفريق الأول ليلعب موسمًا واحدًا وهو موسم 95-96.

أيضًا الانتقال للدوري الإنجليزي كانت خطوة مماثلة في مسيرتهما الاحترافية، إذ لعب سيسيه في برمنجهام سيتي وبورتسموث الإنجليزيين، في حين مثل بلماضي ناديي مانشستر سيتي وساوثهامبتون.

مهمة بعد إخفاق

تتشابه ظروف تولي كل منهما تدريب منتخب بلاده، إذ أسندت مهمة تدريب منتخب الجزائر إلى بلماضي بعد فترة من التخبط وآخرها مع المدرب الإسباني لوكاس ألكاراز، وكذلك الفشل في التأهل عن دور المجموعات في بطولة أمم إفريقيا 2017، ليقود بلماضي الطموحات الجزائرية إلى أفق لم تصل إليه منذ سنوات.

سيسيه تولى تدريب منتخب بلاده بعد أن أخفق في تحقيق نتائج إيجابية بكأس أمم إفريقيا 2015 وحل ثالثًا في مجموعته خلف غانا والجزائر تحت قيادة المدرب الفرنسي آلان جيريس – مدرب تونس حاليًا – لتبدأ مهمة وحقبة جديدة مع مدرب وطني.

طموحات كبيرة

تفاءلت جماهير الجزائر ببلماضي رغم انتقادات الإعلام له في البداية، لكن بمرور الوقت اكتسب ثقة كبيرة، وهو نفس ما فعله سيسيه أيضًا الذي يسير بخطى ثابتة حتى منذ مونديال روسيا والتأهل الذي كان وشيكًا عن المجموعة لولا حسابات البطاقات الصفراء.

السنغال
المدير الفني للمنتخب السنغالي أليو سيسيه
السنغال والجزائر في نهائي كأس أمم إفريقيا

تتجه أنظار عاشقي الساحرة المستديرة في قارة إفريقيا إلى ملعب استاد القاهرة الدولي، مساء يوم الجمعة المُقبل، لمتابعة مواجهة نارية مرتقبة بين منتخبي السنغال والجزائر، في نهائي بطولة كأس أمم إفريقيا مصر 2019.

اقرأ أيضًا..
أمم إفريقيا| التاريخ يرجح كفة الجزائر أمام السنغال قبل نهائي الكان

الوسوم