أسباب ابتعاد الفيوم عن المنافسة.. ورياضيون يقدمون الحلول

أسباب ابتعاد الفيوم عن المنافسة.. ورياضيون يقدمون الحلول

تسود حالة من الغضب لدى محبي الكرة الفيومية عامة، ومحبي مادي الفيوم خاصة، بسبب حالة التراجع التي يمر بها الفريق الفترة الحالية، في القسم الثاني، ووجوده وسط جدول المجموعة، في مفاجئة كبيرة لهم، بعد تدعيم الفريق بجهاز فني كبير، ولاعبين مميزين.

حيث يحتل الفيوم الترتيب الثامن، برصيد 21 نقطة، بعد خوض 15 مباراة، فاز في 5 فقط، وتعادل في 6 وهزم في 4 مباريات، لينال سخط وغضب محبيه.

“استاد ولاد البلد”، يرصد أسباب تراجع الفريق، والحلول الممكنة التي ربما تنهض بالفريق إلى عنق المنافسة:

إسناد المهام الفنية لفيومي

قال أحمد مصطفى، المدير الفني لأبوكساه، إن فريق  الفيوم يحتاج إلى وقفة كبيرة، ولابد من إسناد المهمة التدريبة لأحد أبناء الفيوم الفترة الحالية، وبداية من الموسم المقبل يتم وضع خطة زمنية واستعدادات من أجل الصعود للممتاز.

ويبين مصطفى أن جمال عبد الحميد مدرب جيد، لكن الظروف الحالية لا تساعده، وبالتالي فالفريق سوف يكون في وسط الجدول، فلا داعي للإنفاق وتوفر الأموال للاسعتعداد للموسم الجديد، مشيرًا إلى أن الفيوم بدأ الموسم الحالي بشكل جيد، وكان هناك لاعبون مميزون بدأوا مع الفريق، لكن سرعان ما تراجع، بسبب عوامل كثيرة أهمها أنه يلعب جميع مبارياته خارج ملعبه.

تراجع مفاجىء

ويشير مدرب أبوكساه، إلى أن الفيوم كان من الواجب أن يكون في المربع الذهبي، لأن لديه إمكانيات تؤهله لذلك، ما حدث غير ذلك، وأصبح بعيدا عن المنافسة، وبالتالي فلا يوجد حل سوى الاستعداد بداية من الموسم المقبل.

ويقول سامح سعد، عضو إدارة مطرطاس، إن فريق الفيوم لديه إمكانيات كبيرة هذا الموسم، لم تحدث من قبل، إذ اشترى العديد من اللاعبين المميزين، في بداية الموسم، من أكثر من نادٍ منهم لاعبين مميزين وسبق لهم اللعب بالدوري الممتاز.

ويرى سعد، أن الفيوم في مركز لا يليق به، وأنه كان من المفترض أن يكون في مراكز متقدمة وينافس على الصعود للدوري الممتاز، خاصة وأن إمكانيات لاعبيه لا تقل عن أي فريق بالمجموعة.

يحتاج لصبر

ويؤكد أن الفيوم يحتاج إلى وقفة كبيرة، ودعم بلاعبين الفترة الحالية، ومساندة من محبيه، حتى يعود للانتصارات ويدخل في المنافسة.

على جانب آخر، يرى عصام خير الله، مدرب المقاصة مواليد 1999، أن كرة القدم تحتاج إلى مجهود كبير وتعب وصبر من أجل حصد الألقاب والدخول في المنافسة، مشيرًا إلى أن فريق الفيوم يحتاج إلى صبر الفترة الحالية، حتى يحصد المنافسة الفترة المقبلة، خاصة وأنه يمتلك مجموعة لاعبين جيدين قادرين على المنافسة.

ويضيف خير الله، أن الفيوم يدربه مدرب كبير جمال عبد الحميد، وتراجع النتائج وراد أن يمر به أي فريق، لكن الأهم كيفية النهوض وتخطي فترة التراجع، وحصد النقاط في الفترة المقبلة.

سوء التوفيق

ويقول محمود جمال الشهير بـ”بيبو”، مهاجم الفيوم المنتقل حديثًا إلى وادي دجلة، إن الفيوم يضم لاعبين مميزين، ولا يقلون شيئًا عن الدوري الممتاز، أو أي فريق بالقسم الثاني، لكنهم يعانون سوء توفيق كبير، تسبب في تراجع النتائج الفترة الحالية، مبينًا أنه لفترة قليلة كان ضمن الفريق، وجرب سوء الحظ.

يحتاج دعم مالي

ويضيف بيبو، أن الفيوم يحتاج إلى دعم مالي كبير من المسؤولين ورجال الأعمال، ودعم معنوي أيضًا، خاصة من الجهات التفيذية بالمحافظة، وحال توافر ذلك سوف ينتقل الفريق لمكانة ثانية .

ويرى بيبو، أن الفترة المقبلة ستشهد تطور كبير للفيوم، وسيكون الفريق في المقدمة، لكن على الجمهور أن ينتظر ويصبر على فريقه، خاصة وأنه يقدم كرة حقيقية ومختلفة عن الأعوام السابقة.

عدم محاسبة المقصر

ويرى أنور خالد، أحد محبي الفريق الفيومي، أن الفريق يمر بحالة تذبذب كبيرة الفترة الحالية، ويفوز على الفرق الكبيرة ويتعرقل من فرق أقل من مستواه، وهو أمر غير مفهوم، ولابد من تخطي ذلك في القريب.

ويضيف خالد، أن على الجهاز الفني أن يوضح أسباب ذلك، ويعالجه سريعًا، لأن أبناء الفيوم لا يرضون تراجع فريقهم بهذا الشكل، خاصة وأن الجهاز الفن يمتلك لاعبين جيدين، واستطاع مجلس الإدارة أن يلبي رغبات الجهاز الفني، ويأتي بلاعبين بارزين، ومن أندية كبيرة.

ويشير إلى أن السبب الرئيسي وراء تراجع الفريق هو عدم محاسبة المقصر خلال الفترة الماضية، وهو ما لابد من تطبيقه.

ويقول أحمد صالح، مشجع فيومي، إن الفيوم خيب أمالنا، وظننا أنه سوف يفعل شيئًا عكس السنوات الماضية، لكن يبقى الوضع كما هو، والفريق متوسط جدول الترتيب رغم التعاقد مع جهاز فني كبير، ولاعبين بارزين.

وقفة حازمة

ويرى صالح، أن الفريق يحتاج إلى وقفة حازمة من مجلس الإدارة، حتى ينظر للأمام، ولابد من محاسبة المقصر اولًا بأول، وعقاب اللاعب المستهتر، وكذلك توفير المناخ الطبيعي، من أجل اللعب بشكل طبيعي وذلك على مجلس الإدارة تنفيذه.

المجلس مستعد للدعم

ويؤكد طارق السواح، عضو مجلس الإدارة بالفيوم، أن الفريق في حالة تذبذب، وأن المجلس سبق وجلس مع الجهاز الفني لوضوح الرؤية والأسباب، وسوف يجلس مرة أخرى معه، من أجل معرفة مطالبه من أجل الخروج من حالة التراجع، مبينًا أن المجلس مستعد لتوفير كافة المطالب المتاحة، حتى لا تكون هناك عقبة في طريق النهوض بفريق الكرة.

ويضيف السواح، أن مجلس الإدارة سبق ووفر الكثر وأتى بلاعبين بارزين وجهاز فتي كبير من أجل المنافسة، مبينًا أنهم يصبرون على الجهاز الفني، حتى يأخذ حقه ووقته كافيًا، لكن في حال استمرار التراجع فترة كبيرة سيكون هناك تدخل.

الملعب سبب التراجع

من جهته، يقول جمال عبد الحميد، المدير الفني للفيوم، إن الفريق مر بحالة عدم توفيق كثيرة في أكثر من مباراة، وذلك اثر على نتائج الفريق، إضافة لإهدار اللاعبين العديد من المباريات التي كنا نستحق الفوز بها.

ويضيف عبد الحميد، أن الفريق يخوض كامل مبارياته خارج ملعبه، متساويًا مع الفرق المضافة، وهو أمر بالغ الصعوبة، وأضاع من الفريق العديد من المباريات، مبينًا أن الفريق لو كان يخوض مبارياته على ملعبه، لتغير وضعه في الجدول، ولأصبح في عنق المنافسة.

ويؤكد عبد الحميد، أن الفترة المقبلة ستكون مختلفة، وأنه سوف يدعم الفريق بلاعبين جدد، مبينً أن مجلس الإدارة متعاون لأبعد الحدود مع الجهاز الفني.

الوسوم