ملاعب هوكى بورسعيد في خبر كان

ملاعب هوكى بورسعيد في خبر كان
كتب -

بورسعيد – إيمان الجعيدي:

ملاعب هوكي بورسعيد قصة طويلة من الإهمال والنسيان طوال سنوات؛ حيث أصبحت شبحا لممارسي اللعبة ومدربيها في بورسعيد؛ فعلى الرغم من وجود الملاعب، لكنها في طي النسيان.

ورصدت “ولاد البلد” المتضررين من عدم ممارسة اللعبة؛ حيث يقول إبراهيم الجرايحي مدرب هوكي: “لدينا في بورسعيد ملعبان للهوكي ننتظر استكمال إصلاحاتهم لمده قاربت الـ20 عاما وعلى الرغم من تواجد  الأموال المخصصة لهذه الإصلاحات والمتواجدة في مديرية الشباب والرياضة؛ إلا أنه لم يتم تنفيذ أي شئ حتى الآن، وخاطبنا كل الجهات المعنية بالأمر للبحث في قضية إصلاح هذين الملعبين، ولكن دون جدوى”.

وتساءل “الجرايحي” قائلا؛ “السؤال الأهم هنا أين ذهبت أموال الإصلاحات؟ وهل سينتهي الحال بمحبي اللعبة وممارسيها إلى التدريب على ملاعب من الأسفلت، وليس من النجيل كما يحدث الآن؟ إذا لا يلومنا أحد على أي هزائم تتلقاها فرق بورسعيد عندما تلعب أي مباراة خارجية لأن أغلب الملاعب على مستوى الجمهورية مجهزة تماما فلماذا كل هذا التجاهل؟”.

وأضاف محمود هدية – كابتن فريق منتخب بورسعيد لشباب الهوكي؛ “عدم الإنتهاء من هذه الملاعب قضى بشكل كبير على لعبة الهوكي داخل بورسعيد في جميع الفئات العمرية بداية من الناشئين وحتى الفريق الأول؛ فلا يوجد ملعب مجهز في بورسعيد لممارسة اللعبة، ولذلك يلجأ المدربين إلى اللعب على ملاعب غير مناسبة مما يؤدي إلى تلف الأدوات الخاصة باللعبة، وعلى سبيل المثال (مضرب الهوكي إذا استخدمه اللاعب على “النجيل” يمكن أن يستمر باللعب به إلى سنوات عديدة، بينما لو تم استخدامه على ملعب من “الأسفلت” أو “البلاط ” فلا تتجاوز فترة اللعب به عن الثلاثة أشهر مما يشكل عبء إضافي على اللاعبين، لذا نجد إنحدار شديد في هذه الرياضة ويرجع السبب في ذلك عدم وجود ملاعب وإهمال المسئولين داخل الإتحاد المصري للهوكي بالإضافة إلى مسئولين الشباب والرياضة داخل المحافظة لعدم توفير الدعم الكافي للنهوض بهذه اللعبة”.