حوار| تيجانا: الثقة بيني وبين مرتضى منصور “سر الشفرة”.. وهذه خطتي لتطوير الزمالك

حوار| تيجانا: الثقة بيني وبين مرتضى منصور “سر الشفرة”.. وهذه خطتي لتطوير الزمالك

في جلسة بأحد الفنادق الشهيرة بحي الزمالك، حاورنا إسماعيل يوسف كابتن نادي الزمالك في الثمانينيات والتسعينيات ونجم وسط المنتخب الوطني المشارك بكأس العالم 1990 بإيطاليا، وتحدثنا عن أسباب تقدمه للترشح على عضوية مجلس إدارة نادي الزمالك في الانتخابات المقبلة، وطموحه في ذلك المجال الذي يدخله لأول مرة بعد توليه عدة مناصب فنية وإدارية داخل النادي وخارجه.

وبدأ الحديث بتوجيه العديد من التساؤلات التي تهم جماهير الزمالك..

من هو إسماعيل يوسف وكيف يسرد مشواره مع نادي الزمالك؟

اسمي إسماعيل يوسف عوض الله محمد، لاعب منتخب مصر وكابتن الزمالك السابق ، والأخ الشقيق للراحل إبراهيم يوسف نجم مصر والزمالك أيضاً وعضو المجلس الأسبق رحمه الله، أشغل حاليًا منصب المشرف العام على قطاع الكرة بنادي الزمالك.
ولدت في 28 يونيو 1964، دخلت النادي بعمر 17 سنة وعلى مدار 20 سنة، تدرجت في فرق الشباب حتى وصلت للفريق الأول، وانضممت للمنتخب الوطني وشرفت بأن أكون أحد اللاعبين الممثلين للمنتخب في كأس العالم 90.

وبعد الاعتزال بدأت في العمل الفني والإداري فشغلت منصب المدير الفني لنادي الجونة موسم 2007-2008، والمدير الفني لنادي المصرية للاتصالات موسم 2008-2009، وأخيراً نادي الإنتاج الحربي موسم 2012-2014. وبعدها عدت إلى بيتي كمدير للكرة مع عدة أجهزة فنية ثم مديراً إلى أن أصبحت المشرف العام على قطاع الكرة، لذلك أعتقد أن تقدمي وترشيح نفسي لعضوية مجلس الإدارة الآن ليس غريباً بل يعتبر التطور الطبيعي لإسماعيل يوسف.

وهل قرار الترشح لعضوية مجلس إدارة الزمالك كان وليد الصدفة أم مخطط له مسبقاً؟

القرار كان بشكل سريع بعد التشاور مع مرتضى منصور – رئيس نادي الزمالك، كنت اتخذت قرار مسبق للترشح بالفعل وكان من الممكن تأجيل الترشح للدورة بعد القادمة فلم أكن متعجل لذلك، ولكن بعد إصرار رئيس النادي والمجموعة ككل أي المجلس الحالي، اتخذت قراري بتقديم أوراقي والترشح لعضوية مجلس الإدارة، ومن وقتها بدأت في إعداد رؤيتي لمستقبل الزمالك إذا وفقت ونجحت.

معظم الأقاويل تدور أن إسماعيل يوسف ترشح للعضوية بشكل عفوي ولا يملك أي برنامج أو أفكار يقدمها، فهل ذلك صحيح أم لديك ما تقدمه لأعضاء وجماهير النادي؟

هذا الكلام غير صحيح بالمرة، فأنا أزعم أنني أمتلك جميع مقاومات الترشح للعضوية كما قلت في بداية حديثي ولدي برنامج كامل لتطوير قطاع كرة القدم بنادي الزمالك وسأشرح لك جزء من تلك الأفكار لكي يتأكد الجميع من صدقي في تلك النقطة تحديداً.

هل لديك هدف لتطوير كرة القدم في نادي الزمالك بكافة قطاعاتها؟

لابد من تفعيل دور شركة كرة القدم بنادي الزمالك فمن خلالها سيتم عمل أكاديمية كرة قدم للزمالك في عدة دول داخل أفريقيا.

وكذلك من الضروري اثقال المدربين في قطاعات كرة القدم بالدراسة إلى جانب الخبرة والمعايشة وذلك من خلال عمل توأمة مع أندية أوروبية كبيرة لإعداد كوادر في القطاع الفني والإداري لكرة القدم.

ما هو أهم ملف من وجهة نظرك قد يساهم في تقدم الفرق الرياضية بنادي الزمالك؟

لدينا من الإمكانيات المادية والبشرية حالياً ما يحقق لنا أي مشروع مستقبلي نخطط له، فخزينة النادي الآن ونحن نتحدث بها 150 مليون جنيه بالفعل. من خلال ذلك فنحن نخطط لعدة أشياء، أهما بالنسبة إلي والتي تخص كرة القدم هو ضرورة البدء في إنشاء فرع النادي بمدينة 6 أكتوبر وتنفيذ ملاعب لقطاع كرة القدم كاملاً لكي ينفصل فريق الكرة عن “زحمة” النادي الاجتماعي ويستطع اللاعبون التركيز بشكل أكبر ويكون التعامل بالشكل الاحترافي الذي يليق بمكانة وسمعة نادي الزمالك العريق.

هل حقق مجلس الإدارة الحالي طموح الجماهير والأعضاء؟ وهل سنرى فرع أكتوبر قريباً؟

المجلس الحالي واجه صعاب ومشاكل بالجملة وديون متراكمة على النادي إلى جانب المشاكل الإدارية مع لاعبين سابقين أجانب ومصريين وكذلك المرافق وبعض هيئات الدولة، وكان الحمل كبير وثقيل ولكن استطاعوا في فترة توليهم المسؤولية تدارك وحل وتطوير العديد من الأمور وأهمها أن النادي تحول من مديون إلى وجود فائض يتخطى الـ100 مليون جنيه في الخزينة.

وبالنسبة لملف أرض النادي أعتقد أن فرع المهندسين “مش كفاية” لأن نادي الزمالك وقاعدة الأعضاء تزيد بشكل كبير جداً، ولابد من فرع واثنين لأن حجم التزايد في الأعضاء بمقر النادي الحالي في المهندسين يحتم ضرورة الإسراع من عمل أول الفروع في أكتوبر وأنا شخصياُ أتمنى وجود فرع للنادي بمنطقة التجمع بالقاهرة الجديدة وعدة مواقع أخرى جار التباحث فيها مع باقي المجلس.

كيف استطعت المحافظة على علاقتك الجيدة بمرتضى منصور في ظل الصراعات العديدة مع نجوم سابقين وإعلاميين وشخصيات شهيرة ارتبط اسمهم بنادي الزمالك؟

علاقتي بمرتضى منصور ليست وليدة فترة عملي داخل الزمالك فقط، فعندما كنت مديراً فنيا للجونة والإنتاج الحربي كان يستشيرني في اختيارات اللاعبين فقد ساهمت في تعاقد النادي مع باسم مرسي وعلي جبر، لذلك أستطيع أن أقول لك أن الثقة بيننا هي “سر الشفرة”.

وقد اتهمني الكثيرين بأنني أنقل الأخبار لرئيس النادي فهل رئيسي هو محمود طاهر ، بالطبع كنت أنقل له مشاكل تخص اللاعبين والأجهزة الفنية في العديد من المواقف في محاولة لحل تلك المشاكل لاستقرار فريق الكرة وليس لهدم الفريق وبقصد افتعال أزمات، والعديد من المشاكل كان يحلها بمكالمة هاتفية وتنتهي على الفور.

أخيراً، هل لديك ما تقوله لجمهور نادي الزمالك ؟

لابد من عودة الجماهير للمدرجات فهم بالنسبة إلينا “شريان الحياة” وسنعمل بكل ما نملك من طاقة لعودتهم للمدرجات، فعندما كنا لاعبين كان أهم شيء أن نرى الجماهير تهتف للنادي ولنا وكانوا هم الدافع الأول للقتال في الملعب، فإن كان هناك ما آخذه على عاتقي سيكون ملف عودة الجماهير لأن اللاعبين الحاليين يحتاجون لرؤية الجماهير في المدرجات حتى لا تفقد الأندية هيبتها وشخصيتها أمام المنافسين.

الوسوم